موقع الو ناصر الصديقي - الدكتوره غاده - د.محمد شقراني - مركز الضامر المرقاب - Identified by Eyecon - ام صالح تعالج - مورانو حلويات - د. مجدي ادماوي - دكتورة سحر - عياده الدكتور محمد الارنوط - امارات قواده لولو ابوظبي - مشغل حواء سكاكا - صالون جمعيه العدان الجمعيه الاولي - مطعم روستو صباح الاحمد - معالج الكريباني - د/عاطف علام موبايل - صالون ايريس بيوتي قطر مول - فاطمه محيسن - بنك الاهلي اسماء - مدلك ابو زهره أندنوسي - جباتي راشد قطعه 8 - مطعم زين الشام العارضيه - مفسر احلام قطر - دكتور متيم اسنان - د/ الفيفي أعشاب - Meri - صالون بوشنب - برادات النسر الورشة - مطعم نسيم - جمعية الفيحاء التعاونية - د.عادل الريس / كاريبوبراكتر - السوري تعليم القياده - مطعم عمو دنيز - صالون فيفاري - صالح بن موطان العتيبي - بوبيان ادم خياط عسكري - د عمار مشلح - بروست مازة - د بشار رباح جرمانا - فايزة فلبينيه - ع دكتور طلال عويد المحيسن الشمري - دكتور غازي العثمان - د جمال بو جباره - دكتور هشام النجيحي جلدية - مستودع اراجحي - مساعد رافع الشمري - د/جميل الغزالي - جفران الشمري - ام فريح الشمريه معالجه - مطعم هيه صباح الناصر -
الجديد العطيبي - الطاهر - استفسار عن عائلة المسعي - عائلة القصمه - خريطة صحراء الكويت التفاعلية - الشالح - رسالة: تدشين موقع أخبار الكويت - عيسى عبدالمحسن سيد عيسى الرفاعي - اليوسف - القحص - طالب - الخبيزي - الجعفر - المحمد - بدر - العواد - صرخوه - العون - البوص - عقاب - الجلوي - غضنفري - خاجه - كندري - مقدس - الحقان - الجدي - البحوه - الصلال - مراد - النجار - اشكناني - الشعلان - الدعسان - النقيب - العميرة - الرميضي - الخنفر - المحميد - البداح - العبدلي - لاري - الخلف - الرميح - العلاطي - القاسم - الزعابي - المشاري - الشويع - التوحيد - العبدالله - العمير - المشعان - فقط - الربعي - العفاسي - المهنا - الربيعان - عبدالله جاسم الهاجري - السنافي - الكوح - القبندي - الوسمي - الجيماز - الحميدي - النويعير - عبدالعزيز حمد العسعوسي - أسيري - شمساه - اللوغاني - شيبة - الوهيده - الاستاد - العبدالوهاب - عبدالفتاح محمد رفيع معرفي - المجدلي - بوحمره - الخباز - شرار - الدين - الهندال - العمران - الحاتم - الطويل - المنيس - خلفان - المنصوري - الشماع - الشريع - المعوشرجي - الميموني - الخشرم - الخضاري - الرويعي - الجنفاوي - الحمادي - شعيب - القطامي - الطباخ - التركيت - الأمرُ بيد... الحكيم - إسرائيل تمنع وصول 12 معلماً فلسطينياً إلى الكويت - صرف دعم عمالة للرياضيين المُحترفين في «الشركات التجارية» - مساهمو «أم الهيمان» أودعوا 11 مليون دينار من رأس المال - عُمان واحة الأمن والاستقرار في منطقة تموج بالصراعات الجيوسياسية ... - بـ «الحديد والنار»... «التربية» تحكم شركاتها - سهيلة الصباح: «التوستماسترز» برنامج عالمي لصقل مهارات ذوي الإعاق... - «عاصمة البلدي» تتابع إلغاء تخصيص المواقع غير المحافظ عليها في في... - «الكهرباء»: قرار وشيك باعتماد كشف أصحاب الوظائف الفنية المساندة - 300 دينار... هل تَردع مُخالفات المخيمات الربيعية؟ - باسل الصباح: قريباً... ربط إلكتروني بين المستشفيات ومراكز الرعاي... - المطر «طَقْ» والسيول جرفت «روف» محمية صباح الأحمد - «ليماك» تحصل على أقل الأسعار في مناقصة حزمة المطار الثانية - «هجرة عزّاب» من «الجليب» إلى السالمية - المطاوعة يبحث في باريس تبادل المعلومات بشأن التدريب الفني والقضائ... - «الكويتي للتنمية» يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بـ 5 ملايين دينار - وفد قضائي كويتي يصل إلى باريس لبحث التعاون الثنائي - البنك الإسلامي للتنمية يشيد بجهود الكويت في مجال العمل الإنساني - وزارة الدفاع تشارك في فعاليات معرض دبي للطيران 2019 - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - «الفتوى والتشريع»: ترقية 79 من أعضاء الإدارة إلى درجة مستشار - «الإطفاء» تؤكد جاهزية مراكزها لموسم الأمطار - سمو الأمير يعزي خادم الحرمين بوفاة تركي بن عبدالله - «صندوق البيئة» ناقش الإشراف على مرادم النفايات - وزير الخارجية يلتقي نظيرته في سيراليون ويوقعان اتفاقيات تعاون - رئيس مجلس الامة يؤكد ثقة الشعب الكويتي بحكمة سمو أمير البلاد - نائب رئيس وزراء البحرين: الكويت بحكمة سمو الأمير تبوأت مكانة مرموقة - الإطفاء : جميع مراكزنا مستعدة لموسم الأمطار - سمو الامير يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الامير تركي بن عبدالله - الغانم: أقول للكويتيين اطمئنوا فهناك أمير كبير حكيم يقدر الأمور و... - طلب نيابي لتكليف ديوان المحاسبة بالتحقيق في «يوروفايتر» و«صندوق ا... - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - سمو الأمير يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - السفير علي الخالد يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو الأمير - «هيئة الاتصالات» تنشئ مختبرا لفحص الأجهزة - المنبر الديموقراطي: الكويت تمر بمنعطف تاريخي صعب يستلزم توحيد الج... - سمو أمير البلاد يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - سفير الكويت بالسعودية يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو امير البلاد - محافظ مبارك الكبير يفتتح فرع مكتب الإنماء الاجتماعي - المطيري: علاج 70 مريض قلب من اللاجئين السوريين في الأردن و14 حالة... - «نزاهة» حول «صندوق الجيش»: استعداد كامل لتقديم الدعم الفني اللازم... - «تحذير جوي»: أمطار رعدية متفرقة ورياح نشطة - عبدالله الكندري لـ «الراي»: وزراء ونواب سابقون ومسؤولون يملكون بي... - ... صارت بين الشيوخ - «صناعات الغانم» تشارك في مؤتمر اتحاد الطلبة - أميركا - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - الأداء البرلماني من منظور مواطنين ... ضعيف ولم يقارب القضايا الم... - «القوى العاملة»: جاهزون لفرض رسم الـ 300 دينار على غير الملتزمي... - 18 مليار دولار استثمارات كويتية في الأردن - 1095 موظفاً كويتياً استقالوا بين العامين 2016 و2018 - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق - هل تحوّلت طوابير الأعراس إلى أزمة ... الخروج منها في «تهنئة هاتف... - تفاعل نيابي مع قضية «صندوق الجيش»: النيابة و«نزاهة» و«المحاسبة» أ... - «الإطفاء» تدعو لأخذ الحيطة والحذر من عدم استقرار الطقس - الدكتور سلمان الصباح: 5 آلاف جراحة سمنة في الكويت سنويا - تجديد رخص السوق إلكترونيا ابتداءً من الغد - الغانم: سأضع النقاط على الحروف فيما أثير.. غدا - الاطفاء تدعو لاخذ الحيطة والحذر لعدم استقرار الطقس - رئيس جمعية الجراحين الكويتية: 5 الاف جراحة سمنة في الكويت سنويا - دولة الكويت تجدد التأكيد على ضرورة احترام سيادة الصومال واستقلاله السياسي - الجراح: مستعد للمثول أمام القضاء الكويتي لكشف الحقيقة التي أخفاها... - «الصحة»: تقاضي طبيب مبالغ وهدايا مقابل تقارير طبية للعلاج بالخارج... - «الصحة» تستحدث إدارة التدقيق البيئي - ناصر الصباح: ما ذكر من أسباب لاستقالة الحكومة وهي الرغبة في إعادة... - الارصاد الجوية: فرص لامطار متفرقة على بعض المناطق وخصوصا الجزر - ريم الخالد سفيرة مقيمة فوق العادة في كندا - نشاط إنساني كويتي مكثف لدعم المؤسسات الدولية ومساعدة اللاجئين والنازحين بالمنطقة - السفيرة الكويتية لدى كندا تقدم اوراق اعتمادها لحاكم عام كندا - 1894 عدد الطلبة المقيمين بصورة غير قانونية المقيدين في (التطبيقي) - الشبكة الوطنية ترصد زلزالا بقوة 4ر3 درجة شمالي البلاد - «الشبكة الوطنية»: زلزال بقوة 3.4 درجة شمالي الكويت - «الرحمة العالمية» تفتتح مركزا لرعاية المهتديات في بريطانيا - الكويت تؤكد أهمية مد الجسور بين الأديان وتنمية الوعي لدى الشباب - الكويت تؤكد اهمية مد الجسور بين الاديان وتنمية الوعي لدى الشباب - جمعية الرحمة العالمية تفتتح مركزا لرعاية المهتديات الجدد في بريطانيا - الكويت تدعو رعاياها في هونغ كونغ للابتعاد عن مناطق الاحتجاجات - الهلال الأحمر الكويتي يعلن إقلاع طائرة إغاثة إلى السودان محملة بالأدوية - الكويت تدعو رعاياها إلى الابتعاد عن مناطق الاحتجاجات بهونغ كونغ - وصول طائرة رابعة من المساعدات عبر الجسر الجوي الكويتي للسودان - 10 أطنان من الأدوية وحليب الأطفال من الكويت إلى السودان - جمعية السلام تتسلم مقرها من «الشؤون».. وتستقبل التبرعات الأحد - «ناتو»: تطوير الشراكة مع الكويت - «ثقافي القاهرة» لـ«مبتعثي جامعة الكويت»: فعلوا الخدمة الذاتية - حلف ناتو يعرب عن أمله في تعزيز علاقات التعاون مع الكويت - سفير الكويت لدى بلجيكا جاسم البديوي يشيد بمستوى العلاقة بين الكويت والاتحاد الاوروبي - «الأرصاد»: طقس غائم وأمطار متفرقة - إعادة ترتيب البيت الحكومي - «الإدارية المستعجلة» تلغي قرار إغلاق الصيدليات نهائياً على جميع ا... - السلك الديبلوماسي ودّع السفير الياباني - عبدالصمد: حقوق إنسانية كاملة لـ«البدون» حتى نجد حلاً جذرياً - جامعة الكويت: لا إلغاء لاختبار القدرات في مادة الكيمياء - «الإطفاء» تصدر تعليماتها التوعوية للمخيمات الربيعية - أمنيات نسائية بوصول المرأة إلى «البلدي» بـ... الانتخاب - «القوى العاملة»: نبحث عن فرص جديدة للتوظيف خارج البنوك والاتصالات - الخراز: توجه لمنح «المعاقين» الأولوية في «المشاريع الصغيرة» - «الكهرباء» ألغت مشروع إنشاء وحدات معالجة تلوث الوقود في المحطات - مركز «ريكونسنس» يستضيف ديبورا جونز في ديسمبر - الغانم: لا نية لسمو الأمير لحل المجلس في الوقت الحالي - وزارة الصحة: تطوير الأداء الطبي والفني ضرورة لتعزيز النظام الصحي -
آخر المشاهدات حي المرقاب - عائلة الشمروخ - اللاعب الدولى / بدر المطوع - استفسار: عن عائلة الوطيان - عائلة الملا ( ملا عيسى ) - ياسر البحري في الكويت 20 الجاري - الراحل الفنان خالد النفيسي - على وقع الحادث المأساوي الأخير.. عبدالله الكندري يسأل وزيرة الأشغ... - الحماد (الرديني) - صرف «المساعدات الاجتماعية» لمن لم يُحدّث بياناته... قبل العيد - فيصل الكندري: تقدمت ونواب بتعديلات على لائحة إصدار تراخيص (العربات المتنقلة) بما يخدم مصلحة الشباب - يوسف ناصر صالح ناصر الشايجي - الشيخ أحمد حسن الباقوري في الكويت - البابطين يقترح إجراء الفحص الطبي للمواطنين المتقدمين للوظائف بالمستشفيات التابعة لمناطقهم - الحماد - من ابرز الشخصيات الكويتية على الساحة الاقتصادية والفكرية محمد الشايع - قطع الكهرباء عن 4 عقارات وتوجيه 15 إنذارا بإخلاء عزاب في «العاصمة... - الفضل «يُطلق النار» على «لجنة الدمخي»: موضع شك ويتكلمون عن الشرف... - الجماز - أريج الغانم: هيّأنا لخرّيجينا كل فرص القبول في الجامعات... ليحدّ... - ادارة الفتوى والتشريع : الكويت حريصة على تطوير تشريعات النقل البحري - عبدالله حمد راكان المكراد - أسرة الصالح (الفيحاء) - الشيخ علي الخليفة العبدالله الصباح - «المنابر القرآنية» أطلقت مشروعها «أضحيتي لأهل القرآن» - الماجد (الغانم) - الحسينيات استعدّت لإحياء ليالي «عاشوراء» - سيدة اعمال العام /مها خالد الغنيم - عائلة المكيمي - آل العثمان في الكويت بمنطقة شرق - فرحان الفرحان 21/12/2001 - رائدة الاذاعة الكوتية أمينة الشراح - النصرالله (الضاحية) - أحمد العدواني - في مزرعة العيار - ضيف الله نهار مسفر نهار العتيبي - بشر يوسف الرومي - الصراف (النياده) - سؤال عن عائلة الرياحي - القدفان - مشاكل الوكالة غير القابلة للعزل أكبر من «راتب ربة المنزل» - مصنع «أمنية» لتدوير البلاستيك في صناعية الجهراء - استفسار: عن عائلة اليوحة السميط - العريفان (الجهراء) - اشادة الشيخة سهيلة الصباح الاستشارية التربوية بالتعاون مع جمعية علم النفس الكويتية - ابرز وجهات السياحة والتسوق في الكويت ذا جيت مول أبرز وجهات التسوق شعبية في محافظة الأحمدى - الهلبان - وثيقة تاريخية - منطقة الكويت الثقافية الوطنية - قصيدة فلاح جفران مطلق الدغيم العوني: منهو يخيل البرق - انجاز جديد للأطباء الكويتيين، اختيار المخترع د/احمد نبيل أول طبيب عربي «مبتكر» في جامعة بريطانية - أستاذ الكيمياء بجامعة الكويت د. سعد مخصيد ومحاضرة عن علاجاته المبتكرة للسرطان - د. العجيري: حديقة الروضة ملتقى خطيْ العرض والطول في الكويت - طلبات المناقشة.. أداة برلمانية فاعلة لاستيضاح سياسة الحكومة - مساهمو «أم الهيمان» أودعوا 11 مليون دينار من رأس المال - محمد وسمي ناصر السديران - زيد مزيد جبران الهاملي - الفداغ - «الوكالة غير القابلة للعزل» تمنع راتب «ربة منزل» - الشتيلي: 20 موقعا خدميا لرواد البر.. وحددنا مع «التعاونيات» الشرو... - العجيل (الروضة/الفحيحيل) - الوقيان - استفسار: عن عائلة الرفدي - الصفران - الشايع - استفسار: عن عائلة السطام - الصالح: إنصاف الأخصائيين الاجتماعيين بإقرار زيادة المخصصات المالي... - جمعان عوض عياد عوض العازمي - عمعوم مناع مشخص - الهولان - المخلد - «راتب ربة المنزل»... يُشعل خلافاً مجتمعياً - علي مبارك عبيد الشمري - عائلة الفضل ( سبيع ) - وزير الديوان الاميري بالانابة: استلهام العبر من تضحيات شهداء الكويت - ذيبان غنام حيلان المطيري - استفسار عن عائلة المسعي - حامد عبدالرحمن علي خليفة العميري - الهرشاني - العجيمان - الفنانة / نوال الكويتية - هكذا يتم اغتـيال المواهب واصحاب المهارات الخاصه في المدارس - الجلوي - النموذج المعمارى الكبير القصر الأحمر في الكويت وجهة تنبض بالتاريخ - (المرأة والأسرة) البرلمانية توصي بالزام المقبلين على الزواج دخول دورة تدريبية - حسن عتيق ناصر صقر المويزري - اليعقوب (سعدون) - رئيس جمعية أطباء الأسنان لـ«الراي»: البنج يُعطى لآلاف المرضى يوم... - المسيليم - عبدالله حمد خليفة الحميدة - ارجو المساعده:) - عائلة السندي - نجم العصر الذهبي للكرة الكويتية جاسم يعقوب - الضليعي - عايلة المحيطيب - الصقر (الزايد) - الفهد (رومي) - علي عبدالله مسلم العتيبي - نبذه عن عائلة بودريد - جمعية السلام تتسلم مقرها من «الشؤون».. وتستقبل التبرعات الأحد - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - المخيطر - اليحيوح - وكيل «الأشغال» يبدأ جولاته من «صباح الأحمد» - وكيل وزارة الاشغال العامة /صرف نحو مليار دينارلمشاريع تطوير الطرق الرئيسة - نواب حول استقالة الحكومة: نتطلع لنهج جديد.. ويدنا ممدودة للتعاون - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - دولة الكويت توقع اتفاقية تعاون مع جامعة ليون الفرنسية - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - وزراء دولة لشؤون مجلس الأمة - النائب د. محمد العبدالجادر يسأل عن استثمارات النفط - مجلس الامة ديسمبر 2012 - سهيل مدوخ نهار خضر المطيري - هنأ نواب العسكريين المتقاعدين من ضباط الصف والأفراد بموافقة المجلس على منحهم معاشات استثنائية ومكافآت استحقاق - لجنة حماية المال العام تتكلف بالتحقيق في تجاوزات هيئة أسواق المال - الممثل الكويتى /محمد جابر - الرهيماني - المنيخ - مبارك سلطان فهران عبدالله العدواني - التورة - «الكهرباء» وفّرت 1.351 مليون كيلو وات من الطاقة العام 2018 - المؤسسة العامة للرعاية السكنية تستدعي الدفعة الرابعة من إن 11 بمشروع جنوب صباح الأحمد - العياضي - سؤال عن عائلة الفليــج .. - «التربية»: تدريب الباحثين النفسيين الجدد على التعامل مع السلوكيا... - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - العقيل: لا أملك حسابا على «تويتر» - «الغوص» يسحب سفينة غارقة في الممر الملاحي الى ساحل المسيلة - نقابة نفط الخليج: السماح للعاملين بالعلاج في جميع المستشفيات الخاصة - أسباب إبعاد جابر العلي عن ولاية العهد 1978 - الهيئة العامة للقوى العاملة تعلن حظر تشغيل العمالة بالأماكن المكشوفة ظهرا من 1 يونيو - بدر سعود العبدالرزاق...في ذمة الله - مزايدة لوحات «حولي» الإعلانية بـ 22 مليون دينار - الخشرم - (الميزانيات البرلمانية) تناقش زيادة مكافآت الساعات الزائدة بالتطبيقي - الغوينم (المرقاب) - سمو الأمير يتوجه إلى السعودية لترؤس وفد الكويت في «قمم مكة» - الزامل (مسلم) - (موطأ مالك) أول كتاب كتب في الكويت قبل 4 قرون وربع القرن - دليل المراكز العلمية بدولة الكويت - الوطن + القبس. - الجوعان - الخليفة يقترح إقامة دائمة وعلاجًا وتعليمًا مجانيًّا وتملك عقاري لـ (البدون) - البنوان الغنيم - أكد ديوان المحاسبة تكثيف أعمال التدقيق على مكتب الاستثمار الكويتي في لندن - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق - النوخذه زامل حمود الفجي - عبدالله عوض محمد الخضير - المناعي - تقي (المناخ) - مرزوق الخليفة: أحترم حكم القضاء فى ابطال عضويتى وأشكر أبناء الكويت جميعًا - الباحث النفسى / د.عواد الغريبة الرشيدي - دولة الكويت تجدد التأكيد على ضرورة احترام سيادة الصومال واستقلاله السياسي - ناقش مجلس الأمة القضية الإسكانية وخطة الحكومة لتوفير المساكن للمواطنين - اشهر الشخصيات كويتية - تجديد رخص السوق إلكترونيا ابتداءً من الغد - اللاعب الكويتى جاسم الهويدي - بهمن - المشيطي (الشامية) - بوقريص (معيوف) - سمو الامير يهنئ الرئيس الايطالي بمناسبة العيد الوطني لبلاده - مجلس الأمة يناقش 16 تقريرا للجنة الميزانيات والحساب الختامي - المنصوري - إعلان المحكمة الدستورية فوز فراج العربيد بعضوية مجلس الأمة 2016 وبطلان عضوية مرزوق الخليفة ورفض باقي الطعون - اللافي: مدارس التربية الخاصة مستعدة لاستقبال العام الجديد - الهاجري ( الضاحية ) - النائب خالد العتيبي يقترح رفع سقف التأمين الصحي للدارسين في أمريكا - استفسار: عن عائلة الشراح - عاليه فيصل حمود زيد الخالد - صور مدرسة الصديق بالكويت 1955 - عهدي يعقوب يوسف يعقوب المطوع - المطوع - الذربان - مبنى شركة العمالة المنزلية جاهز وسيُفتتح مطلع سبتمر المقبل - سالم زنيفر محسن حرفش العجمي - الطيور .. أمثال.. أهازيج ..سوالف.. أغانٍ قيلت في الطيور - غنيمة الفهد - -xBuYAWX - العطيبي - صندوق التنمية: مليونا دولار لعلاج اللاجئين السوريين بالأردن - ممكن افادة عن النخيلان، المحارب، والمغامس - الرميح - الطبيب العالمى د / مرداس العتيبي - الرافعي.. نابغة الأدب وحجة العربي - الحصينان - المطيران - المخيال - مدرسة البكالوريا الأمريكية تحتفي بتخريج دفعة 2019 - الفوزان - عايده عبدالله أحمد القاسم - النائب د. رولا دشتي: المواطنون يستحقون جني ثمار الانتصار التاريخي - المنصوري (اليرموك) - البنوا - الدكتور اوالباحث النفسى /د.خالد صالح الخرينج - الشبكة الوطنية ترصد زلزالا بقوة 4ر3 درجة شمالي البلاد - الزيد الناصر - علي بن يوسف الرومي ...... ؟ - حمد مرزوق هداب العازمي - «الغذاء والتغذية»: المسالخ المركزية على استعداد لاستقبال المضحين.... - الحمود: لتشكيل لجنة لاختيار مدير الجامعة - عبدالرحمن فلاح فارس البصمان - الدكتور العلامه الكويتى /عبدالله عبد الحسين اليتيم - مطالبة من عيسى الكندري بتعديل قانون هيئة الاستثمار - محمد سعود صقر القضيبي -
اليوم: الاثنين 18 نوفمبر 2019 , الساعة: 10:57 م / اسعار صرف العملات ليوم الاثنين 18/11/2019


محرك البحث


عباس القطان - الأنباء

آخر تحديث منذ 1 شهر و 13 يوم 1 مشاهدة

نبذه عن الموضوع :
وتطـوعت للعمـل الخيـري في مسجد الصحاف · شـاركـت فـــي عــدة لجان منها لجنة الوقف الجعـفــري ونمــارس أنشطتنــا وأعمـالنا

شاركنا رأيك بالموضوع


· تركت الدراسة الثانوية في سن التاسعة عشرة وتطـوعت للعمـل الخيـري في مسجد الصحاف
· شـاركـت فـــي عــدة لجان منها لجنة الوقف الجعـفــري ونمــارس أنشطتنــا وأعمـالنا الخيـرية داخل وخارج الكويت
· والدي عمل مع عبدالنبي القطان في صنع الفرش والمخدات للجيش منذ تأسيسه وللمستشفى الأميركي
· عندما أسست الحكومـة الخان في سوق المباركية أوكلت إدارته إلى العائلة وكانوا يستوردون القطـن مـن الهند
· عملت بوزارة الإعلام موظفاً فنياً في مجلة العربي حتى التقاعد
· للعائلة ديوان كبير بجانب حسينية الأوحد نلتقي فيه اسبوعياً كل أحد ونستقبل العلماء والمشايخ ورجال الدين
· والدي عيسى القطان شارك في بناء سور الكويت الثالث مع المواطنين وساهم في تشييد منارة مسجد الصحاف
· عبدالنبي القطان أسس أول حسينية في بيته وبعد ذلك نقلت إلى المنصورية وتعرف بحسينية الأوحد نسبة للعالم الجليل السيد أحمد بن زين الدين
· درست المرحلة الابتدائية في مدرسة الصباح وكان من زملائي بالدراسة الشيخ مشعل الأحمد والشيخ ناصر صباح الأحمد
· أولادي وأحفادي تجاوزوا المائة بنين وبنات


امتازت الكويت بالأعمال اليدوية منذ تأسيس الدولة منذ 300 سنة فقد برع الكثير من المواطنين في الأعمال الصناعية البسيطة وذلك لحاجة المجتمع لها في ذلك الوقت وقد تميزت بصناعة السفن الشراعية والحدادة والبناء كذلك تميزت الكويت بصناعة الفرش والمخدات من القطن، وتفرغ لهذه المهنة مجموعة من عائلة القطان والذين عرفوا بهذا اللقب نسبة للمهنة. قدمت هذه العائلة الى الكويت عام 1810، واستقرت في منطقة الشرق وأوكل اليها الشيخ مبارك الصباح حاكم الكويت ادارة الخان والذي كان جزءا منه لأعمال القطن ومشتقاته.

وكانت تصدر الى الدول المجاورة الفراش واللحاف المصنوع من القطن والمخدات، وزاد عدد أفراد العائلة العاملين بالقطن وزادت المحلات وأسسوا لهم ديوانا بالشرق في بيت عبدالنبي القطان، وكان أيضا حسينية للعائلة للمناسبات الدينية وفيها المنبر الحسيني، وقد أسسها المرحوم عبدالنبي القطان. وضيفنا عباس عيسى القطان من الشخصيات التي برزت في هذه العائلة مع من سبقه عندما ترك الدراسة والتحق بمسجد الصحاف متطوعا للعمل الخيري لم يكمل دراسته الثانوية والتحق بالعمل في وزارة الإعلام فنيا وعمل في مجلة العربي وتقاعد بعد سنوات من العمل، وحاليا يعمل ضمن طاقم من المسؤولين متطوعا بخدمة حسينية الأوحد في المنصورية ومسجد القطان بجوارها. يحدثنا ضيفنا السيد عباس القطان في هذا اللقاء عن حياته وذكرياته عن الماضي الجميل للكويت بدءا من مكان مولده ثم الحديث عن الدراسة والتعليم وأصدقائه في تلك المرحلة التي يقول انه وأقرانه كانوا فيها أشقياء ويتطرق الى الانضمام الى الكشافة وممارسة الأنشطة الرياضية ثم تركه المدرسة في المرحلة الثانوية للتوجه الى العمل الخيري، كما يتحدث كذلك عن إنشاء ديوان القطان وحسينية الأوحد وسبب تسميتها بهذا الاسم والأعمال الخيرية التي يعمل بها فإلى التفاصيل:

يستهل ضيفنا السيد عباس عيسى عبدالعزيز القطان حديثه عن الماضي وذكرياته ومجريات احداثه بالكلام عن ميلاده فيقول: ولدت في الكويت بمحطة القروية وتعتبر المنطقة الوسطى، حاليا موقع مسجد الصحاف ومسجد المزيدي.

ثم ينتقل مباشرة الى التعليم واصدقائه بالدراسة وذكرياته عن تلك المرحلة قائلا: اما اولى مراحل التعليم وهي المرحلة الابتدائية فكانت في مدرسة الصباح وكان ناظرها الاستاذ توفيق والوكيل الاستاذ عبدالمجيد محمد ومن المدرسين المرحوم احمد مهنا ويوسف العلي واما اصدقاء الدراسة فأبناء عائلة القطان وبعض من ابناء عائلة الصباح منهم الشيخ مشعل الاحمد والشيخ ناصر صباح الاحمد ومنصور الاحمد، كانت المدرسة قديما اذا نجح الطالب في صف اول الف ينقل الى اول باء، الذكريات كثيرة كنا طلبة اشقياء وبعد ذلك انتقلت الى الصديق المتوسطة وكان فيها من الطلبة بدر القطان واحمد الطباخ وراضي السلمان ابوبشار وفيها بدأ النشاط الرياضي فريق السلة وفريق الدنمارك والمدرب الاستاذ عبدالاله، وكرة القدم والتحقت بفرقة الكشافة والاشبال في الابتدائي وعندما بلغ عمري تسع عشرة سنة تركت المدرسة من اولى ثانوي في ثانوية الشويخ.

التطوع للعمل الخيري
وعن التحول الذي جرى في حياته عند تركه الدراسة وتوجهه الى العمل الخيري يقول الحاج عباس القطان: بعدما تركت الدراسة اتجهت مباشرة الى مسجد الصحاف الواقع في العاصمة وقد تسلم ميرزا حسن السليمي الاحقاقي المرجعية بعد اخيه ميرزا علي ومسجد الصحاف من المساجد القديمة التي تخص الشيعة والميرزا علي اول من اعلن الشهادة الثالثة في عهد المرحوم الشيخ احمد الجابر الصباح امير الكويت والشهادة الثالثة «ان عليا ولي الله»، في مسجد الصحاف كنت بين الرجالات الكبار وقد حققت الكثير بنشاطي فعينوني مسؤولا عن مكتبة المسجد، وكان والدي وجدي عندهما وقف على هذا المسجد وكان يساعدني الشيخ عبدالله المزيدي وكيل مراجعنا في الكويت وعبدالامير الفيلي وعباس العوض وبعدما تم تأسيس المكتبة انتقلنا لتأسيس لجنة الاحتفالات والندوات الدينية 1970.

ويستطرد ضيفنا عباس القطان: انضم معنا الكاتب علي محمد المهدي في العمل التطوعي وعين رئيسا وصالح الصفار نائبا للرئيس والامين العام ابراهيم وعباس القطان امين السر والمقرر واستمررنا في العمل حتى الثمانينيات والدوام بعد العصر.

وبداية مسؤوليته قال ميرزا حسن: اريد ان اخدم هذا الوطن، وهو كمرجع كويتي اسس حوزة دينية في المنصورية للدروس الدينية وبدأنا بتجديد مسجد الصحاف والحسينية الجعفرية والنشاط متفرع للجان عدة وعين لها مجلس امناء منهم ابراهيم الشيخ والدكتور صالح الصفار وعباس القطان وعبدالامير بوحمد مشرفين على المشاريع وعندنا حجية وقف مثبتة من وزارة العدل، وعندنا مائة وعشرون مشروعا داخل الكويت وخارجها وهذه تبرعات من جماعتنا وغيرهم، هذه بداية حياتي، الى جانب نشاط المكتبة بمسجد الصحاف، لجنة الاحتفالات واللجنة العامة للمساجد والخدمات العامة على بناء المساجد بجانب هذا عند تأسيس الحسينيات والمساجد عينا الميرزا حسن كمجلس امناء وايضا لجنة شكلت من قبل وزارة الداخلية من قبل الشيخ احمد الحمود وزير الداخلية الاسبق، ومنهم عبداللطيف الصراف ويوسف كمال وصادق خلف وماهر معرفي واحمد السيافي وعبدالحسن خاجة وعباس عيسى القطان ونعمل في خدمة الجماعة والحسينيات وحاليا اعمل نائب رئيس الحسينية الجعفرية و«هذه ام الحسينيات في الكويت» وهي تابعة للميرزا حسن وكذلك اعمل نائب رئيس مجلس ادارة الاوحد (حسينية القطان) وايضا رئيس مجلس الصندوق الخيري لعائلة القطان فقط وامين اللجنة التي انشأت الوقف الجعفري ومنها عبدالعزيز طاهر ود.صالح واحمد السيافي وعبداللطيف الصراف وصادق خلف وسيد حسين القلاف (ليس عضو مجلس الامة) وعبدالهادي الصالح، وجاسم قبازرد ومحمد النقي وبعد المقابلات مع الوزراء حصلنا على تشجيع من قيادة الدولة فصل الوقف الجعفري عن الأمانة العامة للأوقاف، وتعرف ان الوقف الجعفري يصرف عن طريق المراجع وخاصة مرجعنا الميرزا حسن في الكويت والأوقاف الجعفرية من جميع الطوائف في الكويت وأكثر وقف عندنا من بيت الصحاف وأقدم مسجد وأسس بمباشرة الميرزا علي، الوقف جمع جميعه عند الشيعة وعين له مديرا الاستاذ المهندس أسامة الصايغ بإشراف الأمانة العامة للأوقاف، وشكل له اللجنة الشرعية من السادة.

الشيخ حسين المطوع وحسين القلاف واحمد حسن واللجنة الاستشارية من عبدالإله معرفي ود.صالح الصفار وجاسم قبازرد وعبدالعزيز الطاهر وعبدالكريم الاستاذ وعبدالهادي الصالح.
الوقف الجعفري الشامل.. وأما التوزيع فعند المدير مع وزارة الأوقاف ويشمل جميع الجعفرية والوقف يصرف داخل الكويت وحاليا نعمل على انشاء محكمة الأحوال الجعفرية وهي حاليا موجودة لكن بقانون اداري، ويحق للوزير متى أراد ان يفصل لكن نريدها مرسوما أميريا ومنفصلة مثل الوقف، تقدمنا الى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد وأعضاء مجلس الأمة والمستشارين في المحاكم.

عباس القطان والأنشطة العامة
يتحول القطان بعد ذلك الى الحديث عن أنشطته الخيرية والأدوار التي يقوم بها في الحياة العامة فيذكر انه يقوم بالأدوار التالية:
1 – عضو مجلس الأمناء وقف أمام الأحقاقي الخيري في الكويت.
2 – عضو لجنة الحسينيات العامة في الكويت.
3 – نائب رئيس مجلس ادارة الحسينية الجعفرية التابعة للجماعة الاحسائية الكويتية في الكويت.
4 – نائب رئيس مجلس ادارة حسينية الشيخ الأوحد للشؤون الادارية.
5 – عضو اللجنة التطوعية لانشاء الوقف الجعفري وانشاء المحكمة الجعفرية في الكويت.
6 – رئيس مجلس ادارة صندوق العائلة الخيري لعائلة القطان والهزيم والعوض.

ويكمل: ولدي عدة أنشطة دينية واجتماعية والحمد لله الذي وفقني بهذه الأعمال الجليلة التي ذكرتها أعلاه والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنتهدي لولا ان هدانا الله، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم «من سره أن يبسط له في رزقه أو ينسأ له في أثره فيصل رحمه».
وإذا أراد الانسان ان يعطي من نفسه ما عليه إلا أن يتوكل على الله فالله يساعده.

يتحدث بعد ذلك ضيفنا عباس القطان عن الصندوق الخيري للعائلة فيقول: أما بالنسبة لصندوق العائلة فتأسس عام 1992 والسبب في ذلك ان العائلة كبيرة ونادرا ما يتعرف بعضهم على بعض خاصة الشباب منهم، فطرأت على بالي فكرة إنشاء صندوق العائلة فالتقيت مع كبار العائلة وشجعوني على ذلك، كذلك اتصلت بفئة الشباب ورحبوا بالفكرة وتبلورت الفكرة ووضعت النظام الأساسي مع مجموعة من المحامين والمهندسين من أبناء العائلة، والاشتراك الشهري من 3 فئات، 3 دنانير أو 5 دنانير أو 10 دنانير، واجتمعت مع ما يقارب من 400 شاب وتشكل مجلس ادارة بالانتخاب من 9 أعضاء هم: عباس القطان رئيسا، بدر علي عبدالمحسن نائب الرئيس، د.محمد القطان الأمين العام، بدر ناصر القطان نائب الأمين العام، عبدالعظيم القطان وعلي حسين القطان أميني الصندوق، وطالب جاسم الحميدي أمين السر وابراهيم عيسى البندري رئيس هيئة الشباب وعباس حمزة الهزيم نائب أمين السر وتقرر كيفية تقديم المساعدات للمحتاجين وعندنا 11 حسينية تابعة للجماعة، وجميع هذه الحسينيات تابعة لمرجعنا الميرزا حسن الاحقاقي، أما الحسينية الرئيسية فهي الحسينية الجعفرية ولها 150 سنة منذ انشائها.

ويضيف عباس القطان: حاليا اعمل نائب رئيس مجلس ادارة حسينية الإمام الأوحد وأعمالي كثيرة، وعندنا مشاريع مستقبلية يتولى عليها الآن ميرزا عبدالله الاحقاقي نجل ميرزا حسن الاحقاقي ونعمل بتوجيهاته.
كلمة ميرزا تعني من أمه سيدة وأبوه رجل عادي الميرزا بالاختيار من قبل الناس، الذين يتبعونه وهو تأييد له من قبل أتباعه وهو من يتولى على المشاريع، بحكم قانوني وهو ميرزا عبدالله.

ثم تطرق ضيفنا بعد ذلك للكلام عن المذهب الجعفري قائلا: الشيعة الجعفرية من الإمام جعفر الصادق فنحن نتبع السلف الذين وضعوا لنا المنهج، ولدى سؤاله عن الفرق بين الخمس والاثلاث، قال: بالنسبة للخمس قال تعالى (وما غنمتم من شيء فإن لله خمسه وللرسول وذي القربى واليتامى وابن السبيل) وصاحب المال الذي يخرج الخمس لا يستطيع ان يوزع على هؤلاء فرجل الدين المرجع هو الذي يستطيع توزيعه، مثلا عندي ألف دينار خمس المال يوزعه المرجع مئتين لكل فئة، وأما الثلث فمثلا الوالد توفي يوصي أولاده مثلا عنده عشرة من الأبناء فهو يختار واحدا منهم لكي ينفذ الوصية، الوالد موزع بالوصية، والخمس لا يتعارض مع الزكاة مثلا الزكاة 2.5% أما الخمس فعشرون دينارا لكل مائة والمليون يؤخذ منه مائتا ألف دينار لكن اذا خمس المليون يبقى ثمانمائة ألف لا أخمسها ولكن إذا زاد عليها مائة ألف أخمس المائة ألف فقط، فكل مبلغ تخرج منه الخمس لا يخمس مرة ثانية ويصير يخرج منه الزكاة.

ديوان عائلة القطان
بعد ذلك يتحول الحاج عباس القطان للكلام عن ديوان العائلة فيقول: لعائلة القطان ديوان كبير بجانب حسينية الأوحد بمنطقة المنصورية ويلتقي آل القطان بهذه الديوانية كل يوم أحد من كل أسبوع، مستقبلين العلماء والمشايخ ورجال الدين والشخصيات الكويتية وكذلك لعائلة القطان حسينية الأوحد بالمنصورية وخصصت لاقامة الاحتفالات الدينية والغرض منها للقراءات الحسينية اليومية ومواليد الرسول صلي الله عليه وسلم ودروس القرآن الكريم كل هذه الأعمال يديرها مجلس مكون من 15 عضوا برئاسة الحاج حسين عبدالنبي القطان واعمل بهذا العمل التطوعي منذ 42 عاما والحمد لله.

ويضيف: أما حسينية الأوحد فهي نسبة الى العالم الجليل أحمد زين الدين الاحسائي الذي هاجر من الاحساء الى النجف لتلقي العلوم الدينية وكان يسكن في قرية المطيرفي من قرى الإحساء وكان نابغة في العلوم وصار يدرس مثل أستاذه وبعد ذلك انتقل الى ايران وسكن طهران واعجب به شاه ايران المعروف شاه عباس فقبل به كرجل دين وعاش في قرية وصار له أتباع وتزوج في ايران وهذا منذ 300 سنة وكان ذلك العالم الجليل يختص بالعلوم الفقهية والعقائدية وعلوم الفلك وحاليا لقب بالفيلسوف في جامعة الملك فهد.

وعرف الشيخ أحمد زين الدين الاحسائي بالأوحد لأنه أوحد زمانه في العلوم الدينية والفلسفة، فنحن أطلقنا اسم الأوحد على هذه الحسينية وله 5 آلاف مؤلف ومخطوطات قديمة ومحفوظة في جامعة الملك فهد في الرياض وقد اطلعنا عليها، تأسست الديوانية عام 1997 مع الحسينية في منطقة المنصورية، أما التأسيس الأصلي فكان عام 1955 في منطقة الشرق، ثم يستطرد ضيفنا قائلا: وبيت الحاج عبدالنبي القطان كان فيه القراءة وديوان أول حسينية للقطان وقبل 160 سنة كان جدي عبدالعزيز القطان عنده بيت يقرأون فيه وهو البداية وأول من قرأ ملا طاهر البحراني واحمد بن رمل. وملا العبدالله وملا الخرس ومن يقرأ كان يطلق عليه (الملا).

حاليا يوجد حسينيات رسمية عددها 150 حسينية غير المجالس التي تعقد في البيت للقراءة في أي وقت.
ولدى سؤال ضيفنا عباس القطان عن معنى كلمة الاحقاقي قال: اسم عائلة موجودة في تيريز بإيران اسم جدهم سليم الاحقاقي وهو لقب قبل صدور الكتاب بعنوان إحقاق الحق للميرزا موسى، الاسم في الجنسية الكويتية اسمه ميرزا حسن ميرزا موسى السليمي، والحقاقي لقب قديم قبل صدور الكتاب احقاق الحق عن فلسفة وعلوم الشيخ احمد بن زين الدين الاحسائي، و«المُقلِّد» من يتبع الميرزا، أما «المُقلَّد» فهو من يتبعه الناس.

حياة الوالد
ثم يتطرق القطان في حديثه الى الكلام عن الوالد والعائلة فيقول: والدي عيسى عبدالعزيز القطان ولد في فريج القروية، والذي هاجر من الاحساء الى الكويت جدي عبدالعزيز القطان.
والدي عيسى القطان اشتغل ندافا (قطان) منذ صغره ورث المهنة عن والده، وكذلك عائلة القطان جميعهم يعملون بالندافة منذ ان كانوا في الاحساء، يصنعون الفرش والمخدات واللحاف، كذلك والدي اشتغل مع عبدالنبي القطان في صنع الفرش والمخدات للجيش الكويتي منذ تأسيسه وللمستشفى الاميركي، كذلك استوردوا مكائن لنفش القطن من الهند، وكان المصنع بالديوانية التي كانت جزءا من البيت، وعندما تأسس الخان أوكل لعائلة القطان إدارته واستمر العمل به حتى النهضة الحديثة، وكانوا يستوردون القطن من الهند، ولكن من الناحية الاجتماعية كان والدي احد وكلاء المرجع الديني الراحل الميرزا علي الحائري الاحقاقي، مؤسس مسجد الحاكة وحسينية الجعفرية والحسينية العباسية، وفي عام 1919 ساهم في بناء سور الكويت الثالث وكان طيبا مع رجال الدين ورجالات الكويت، وكان والدي مشرفا على حسينية الجعفري آنذاك وكانت له صداقة حميمة مع المغفور له الشيخ احمد الجابر، وقد ساهم في بناء منارة مسجد الصحاف التي لاتزال موجودة حتى الآن.

ثم يذكر ضيفنا اخوته وهم: عبدالنبي ود.صادق والعقيد عبدالمحسن والمقدم رضا القطان وم.علي وم.عدنان والبنات عددهن اثنتا عشرة والوالد متزوج من اربع نساء، والانساب مع العوض والهزيم، وبالنسبة لمن اكون خالهم وعمهم 280 انثى وذكرا، وانا جد لواحد وعشرين حفيدا واولادي سبعة، ومنهم: فاضل مدير في شركة وربة للتأمين، وتوأمه حمزة مسؤول في البريد وجاسم مسؤول في المواصلات وجميع افراد العائلة لهم مساهمات في الكويت.

ينتقل بعد ذلك ضيفنا عباس القطان للحديث بشكل تأريخي عن جذور عائلة القطان حيث يقول: كما هو معلوم ان اسرة القطان تنحدر من جذور تاريخية من اليمن من قبيلة بني قحطان ثم الى المدينة المنورة ثم الى اقليم الاحساء في المملكة العربية السعودية الشقيقة منذ 750 عاما ويوجد في مدينة المطيرفي مسجد قديم اسس على التقوى من عائلة القطان، واشتهرت اسرتنا منذ القدم بأنها من الاسر الحرفية التي كانت تختص بعمل الندافة ولذا مثل لهم القطان من اعمال القطن ثم انقرضت هذه المهنة واستمر بعض تجار الاسرة بمواصلة هذا الطريق مع تغيير الاسلوب وفق الاساليب الحديثة المعاصرة لتجارة الاقمشة والبطانيات والفرش عموما.

ويضيف: وتشكل عائلتنا في الكويت ما يقارب 7000 نسمة من رجال ونساء واطفال وهذا كله موثق ومدون في سجلات صندوق العائلة الخيري في الكويت منذ انشائه عام 1992، وفي الاحساء ايضا يشكل ابناء العائلة نحو 11000 نسمة من رجال ونساء واطفال. وفي عام 1810م هاجر بعض من افراد عائلة القطان كما هو الحال بالنسبة إلى بعض الاسر الكويتية الكريمة التي قطنت الكويت منذ زمن بعيد. ومثل ما هو مدون في كتب التاريخ المعتبرة والتي دونها في كتابه الاخ الفاضل محمد عبدالهادي جمال «اسواق الكويت القديمة» وايضا د.فيصل عبدالله الكندري «قسم التاريخ ـ كلية الآداب ـ جامعة الكويت» والاستاذ المحامي احمد الحميدان، وكما ذكرت اعلاه فإن جدي الاول عيسى القطان وابناء عمومته منذ وصولهم الى الكويت سكنوا في محلة واحدة آنذاك وهي محلة القروية وعملوا في ندافة القطن في محلات صغيرة وهذه المهنة مختصة فقط لعائلة القطان الاحسائية الكويتية ولم يكن هناك غريب بينهم، الرئيس والمرؤوس كلهم من ابناء القطان حتى الذين نزحوا مؤخرا من الاحساء امتهنوا نفس المهنة. وقد اسست الحكومة سوقا كبيرا في سوق التجار شارع المباركية مساحة كبيرة مسورة سميت «الخان».

سوق الخان
وعن الخان يقول الحاج عباس القطان: يقع الخان في الناحية الشرقية من منتصف سوق التجار ويعتبر من المعالم الرئيسية لذلك السوق، وللخان بابان يطلان على سوق التجار مقابل مكتب المرحوم الملا صالح سكرتير الحكومة، احدهما كبير يستخدم لدخول العربات والدواب التي تنقل البضائع الى الداخل، والآخر صغير لدخول الافراد، ويتكون الخان من حوش فسيح محاط بغرف من جهاته الاربع تستخدم كمخازن ودكاكين لتجارة الجملة الذين كانوا يستأجرون المحل الواحد بنحو 3 ـ 4 روبيات بالشهر، ويضم الخان بئرا ودرجا يؤدي الى السطح الذي كان يستخدمه التجار الايرانيون القادمون الى الكويت لبيع منتجاتهم للسكن، وكان الخان مبنيا على طراز البيت العربي القديم ويضم نحو عشرين غرفة استخدمت اثنتان منها محلات لندف القطن (نفشه) وصناعة الفرش والمنتجات المشابهة، بينما استؤجرت باقي الغرف من التجار كمخازن لتخزين بضائعهم المختلفة، وخاصة تلك المقبلة من ايران عن طريق الفرضة، وتتكون هذه البضائع اساس من المكسرات والحبوب والقطن والبهارات وماء الورد والشاي والفحم ومنتجات اخرى كثيرة تباع بالجملة من هناك، ويوجد بالخان ـ الذي يطلق عليه خان الشيوخ ـ ميزانان، يسمى الواحد منهما «قبان»، احدهما كبير الحجم يستخدم لوزن البضائع الثقيلة وآخر اصغر حجما لوزن البضائع الخفيفة، ويعود هذان الميزانان الى الحكومة ويستخدمهما التجار واصحاب المحلات والمواطنون للتأكد من وزن البضائع عند شرائها، ويوجد بالخان مسؤول تعينه الحكومة للاشراف على وزن البضائع واستلام الرسوم التي تتقاضاها الحكومة مقابل تلك الخدمة، وكانت عائلة النصف منذ القدم هي المسؤولة عن ادارة الخان وتحصيل الرسوم، اذ كان المرحوم احمد النصف وعبداللطيف النصف يديران الخان لحساب الحكومة، بينما يقوم المرحوم الحاج فرج بن محمد ب على القبان ووزن البضائع وتحصيل الرسوم وكتابة نوع ووزن البضاعة على ورقة صغيرة (كرت) تسمى «بروه»، ويتم تسليم نسخة منها للبائع واخرى للمشتري، ويتم تحصيل الرسوم من البائع، وهي آنتين لكل ما يتم وزنه، ويقوم الحمالون بوضع البضائع الثقيلة والربطات الكبيرة في احدى كفتي القبان الكبير والمعايير بالكفة الاخرى، ويتكون القبان من كفتين كبيرتين من الخشب يبلغ طول ضلع الكفة الواحدة منهما نحو متر ونصف المتر وتربط بسلاسل تعلق بواسطتها بالجزء العلوي من الميزان، وتسع الكفة ما بين 3 و4 أكياس او ربطات كبيرة، ومن البضائع التي توزن في ذلك الميزان الارز والحبوب وربطات القطن الكبيرة التي تسمى «بالات» أو «فردات»، و«شلفان» الفحم والصوف، اما الميزان الصغير فتوزن به البضائع الخفيفة كالهيل والقهوة وصناديق الشاي وقواطي الدهن العداني.

ويضيف: يقوم المسؤول عن الخان بفتح بابه في الصباح الباكر، حيث يدب النشاط فيه ويبدأ مندوبو التجار والمشترون بوزن بضائعهم بالقبان، بينما تدخل العربات التي تجرها الخيول وهي محملة بالبضائع لتخزينها في «بخاخير» التجار بداخله، كما يبدأ القطانون عملهم فيه من بداية بزوغ الشمس ويستقبلون عملاءهم لتسلم طلباتهم، ويغلق الخان ابوابه مع اذان الظهر ليعاد فتحه بعد صلاة العصر حيث يبقى كذلك الى ما بعد غروب الشمس. وكان للخان مفتاحان، احدهما بيد المرحوم عيسى عبدالعزيز القطان ثم من بعده ولده عبدالنبي، والآخر بيد المرحوم حسين العوض ومن بعده والده المرحوم عباس العوض، ومن بين اصحاب المحلات بالخان آل الشايع والساير والمرحوم الشيخ يوسف بن عيسى القناعي والحاج فرج بن محمد وعدد من القطانين من بينهم المرحومان عيسى عبدالعزيز القطان وعبدالنبي القطان وحسين العوض وعباس العوض. وقد تم اغلاق الخان في منتصف الخمسينيات بعد ان فقد اهميته وبدأ التجار في الحصول على مخازن كبيرة في الارجاء الاخرى من المدينة وفي الشويخ.

أول من قدم من العائلة للكويت
عن اول من وصل الى الكويت من عائلة القطان يقول ضيفنا عباس القطان: اول من قدم الى الكويت من عائلة القطان هو المرحوم عيسى عبدالعزيز القطان قادما من مدينة الاحساء بالمملكة العربية السعودية الشقيقة قبل 165 سنة وتزوج اربع نساء من العائلة وانجب منهن فقط عبدالعزيز واربع بنات واولاد عبدالعزيز محمد وعبدالله وعيسى واحمد وراضي وبدر وسعود.
هؤلاء ـ رحمهم الله ـ ورثوا من والدهم عبدالعزيز ثلاثة بيوت، اوقف عبدالعزيز بيتا واحدا الى مسجد الصحاف.

العمل الحكومي
عن عمله بالحكومة يقول الحاج عباس القطان: بعدما تركت الدراسة من سنة اولى ثانوي التحقت بوزارة الاعلام فنيا بمجلة «العربي» وكنت اعمل مع المجموعة في انتقاء وتنظيم وتبويب ما يراد نشره في مجلة العربي والراتب 45 دينارا شهريا وامضيت 23 عاما حتى التقاعد، والحقيقة ان كل عملي كان مركزا على الاعمال الخيرية وفي اللجان.



عباس القطان و«ابو بشار» والزميل منصور الهاجري



الحاج عباس القطان ومجموعة من الاصدقاء في مصر


صورة لعباس القطان مع اقرانه ايام الشباب


وثيقة وقف البيت عام 1354 هجريا


عباس القطان مع بدر القطان


صورة لطلبة مدرسة الصباح التقطت عام 1955


ناصر أحمد القطان وعيسى عبدالعزيز القطان



وثيقة عدسانية عام 1853م

-
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
شاهد الجديد لهذه المواقع