موقع الو د مازن الخرسان - د.احمد الكندري - مطعم بوفية الحسين الخصاب - عقيد / بدري سعيدان - جكن راشد صبحان - فواز قشلان - البنك الاهلي فرع مجمع بهبهاني - مصبغه الماسه مجمع العاقول - دكتورة - دكتور سمير العصار - مطبخ الجود ابو نايف - ابونايف غنيم بن ثنيان - م.عبدالكريم - د. سالم بالعمش . شركة الكهرباء السعودية - دكتوره شيبو مركز مصفوت - القبيسي للعقارات بالشارقة - مطعم راشد ( العزيزية ) - دكتور بشار ناعمي خال زينه - سعيد السوق الصيني - مفسر احلام قطر - خالي مطر البيت - لطيفه اليابس - د سعود راشد العلقم - مقدم/ عبدالرحمن فياض - Sav Sayria - ممدوح سليم - Mirshamsi - هاني مجوهرات - دكتور محمد السرطاوي - صالون صباح الاحمد - دكتور محمود صبيح مصر - عبدالرحيم منزل - د. احمد شركه معدات طبيه - ابراهيم عبداللطيف مدير الشركة - Eman osama - ندى الكريباني - حنان دشتي - مطعم الـــــــــــراعي - مساج ساره هنديه - د. فيصل الرميحي العسكري الرياض - د/ احمد الغرير /مهارات الاتصال - ابو احمد الجمله - سواق - أبو يوسف (خالد) الغانم - دلال اختي - شعاع الرشيدي رقمها 7 - طامي. الطميان - صالون شادن ب تركيا - عطار الحكمه اعشاب - شملان. 8 -
الجديد خريطة صحراء الكويت التفاعلية - الشالح - العطيبي - رسالة: تدشين موقع أخبار الكويت - عيسى عبدالمحسن سيد عيسى الرفاعي - اليوسف - القحص - طالب - الخبيزي - الجعفر - المحمد - بدر - العواد - صرخوه - العون - البوص - عقاب - الجلوي - غضنفري - خاجه - كندري - مقدس - الحقان - الجدي - البحوه - الصلال - مراد - النجار - اشكناني - الشعلان - الدعسان - النقيب - العميرة - الرميضي - الخنفر - المحميد - البداح - العبدلي - لاري - الخلف - الرميح - العلاطي - القاسم - الزعابي - المشاري - الشويع - التوحيد - العبدالله - العمير - المشعان - فقط - الربعي - العفاسي - المهنا - الربيعان - عبدالله جاسم الهاجري - السنافي - الكوح - القبندي - الوسمي - الجيماز - الحميدي - النويعير - عبدالعزيز حمد العسعوسي - أسيري - شمساه - اللوغاني - شيبة - الوهيده - الاستاد - العبدالوهاب - عبدالفتاح محمد رفيع معرفي - المجدلي - بوحمره - الخباز - شرار - الدين - الهندال - العمران - الحاتم - الطويل - المنيس - خلفان - المنصوري - الشماع - الشريع - المعوشرجي - الميموني - الخشرم - الخضاري - الرويعي - الجنفاوي - الحمادي - شعيب - القطامي - الطباخ - التركيت - الحميدة - النامي - البنات - المبارك يعقد جلسة مباحثات رسمية مع رئيس وزراء طاجيكستان - المحكمة الإدارية تُوقف إغلاق صيدليات الجمعيات - العون لـ «الراي»: عودة «السلام» انتصار للحق على الباطل - المبارك لاسترداد الرجعان وأموال «التأمينات» - جمعية الكاريكاتير الكويتية تخلّد ذكرى السعيدان - العقيل: القياديات في الكويت 13 في المئة في القطاع العام... و15 ف... - لائحة «البلدي» إلى «الفتوى» - «سيرن» في الكويت... يُسلّط الأضواء على أسرار الكون - إبراهيم الحمود: جامعة عبدالله السالم ... حكومية بإدارة خاصة - الأذينة: تحقيق تطلعات الكويت في فضاء سيبراني آمن - حركة الملاحة في المطار لم تتأثر بـ «إضراب الساعة» - «ضمان»: التأمين الصحي على الوافدين يغطي الفحوصات والأشعة والعلاج - المليفي: اقتراح الغانم لـ«البدون» لا يتجاوز قانون الجنسية... و«ال... - السعدون: «البدون» هم فقط الموجودون في الكويت عام 65 وما قبله - خالد الفاضل: قرار التعديل الوزاري لا يملكه سوى رئيس الوزراء - معاشات استثنائية للإطفائيين - عدسة المصور العميري توثق لتراث الكويت والحرف اليدوية - مدير عام مؤسسة الموانئ يشيد بفرع الاكاديمية العربية بمدينة العلمين الجديدة - علي الغانم يؤكد أهمية مؤتمر أصحاب الأعمال العرب - الصليب الاحمر النرويجي يشيد بجهود الهلال الاحمر الكويتي - مسؤول عربي يشيد بدعم الكويت للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري - مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الأسبوعي برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء - الصالح: أمام مستشاري «الفتوى» مسؤوليات وطنية بالدفاع عن مصالح الد... - أنس الصالح: رئيس الوزراء وجه بمتابعة قضية مدير «التأمينات» الأسبق - سمو أمير البلاد يتسلم رسالتين خطيتين من رئيسي جمهورية القمر وارتيريا - المجلس البلدي: الانتهاء من المخطط الهيكلي الرابع بانتظار موافقة المحاسبة - التقدم العلمي وجامعة الكويت تفتتحان معرض سيرن في الكويت - الفلكي عادل السعدون : رصد عبور كوكب عطارد امام الشمس اليوم - وزير الصحة: 10 في المئة.. ارتفاع نسبة الفشل الكلوي في الكويت سنوي... - افتتاح أول مركز للرعاية الصحية الأولية لـ«ضمان» في حولي - مركز مكافحة السرطان: تدشين علاج مرضى الأورام العصبية الهرمونية با... - «التشريعية» توافق على مساواة الإطفائيين بالعسكريين في المعاشات ال... - رياض العدساني: الجراح يتعامل مع «الداخلية» كشركة خاصة له - وزير الشؤون يلغي قرار حل جمعية السلام للأعمال الخيرية والإنسانية - سمو رئيس الوزراء يستقبل رئيس وزراء طاجيكستان في مستهل زيارته للكويت - سمو ولي العهد يستقبل سمو رئيس الوزراء ورئيس وزراء طاجيكستان - سمو الأمير يتلقى رسالة تهنئة من رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني - المعهد العربي للتخطيط : قدمنا 40 دراسة حول المجالات الإنمائية خلال 2015 و 2020 - موظفو «الطيران المدني» نفذوا إضرابهم.. ولوحوا بالتصعيد - اختلاف الأنصبة يدفع معلمات «الاقتصاد» للاعتصام - الشعلة: «المختبر المركزي للأغذية» سيكون خط الدفاع الأول لحماية صح... - «الجنايات» تقضي بالحبس 15 سنة مع الشغل والنفاذ لسعيد دشتي ولازريف... - البرلمان الكويتي ينظر في جلسته غدا استجوابي وزيري الداخلية والأشغال - «الأرصاد»: «الحرارة» 31 درجة نهارا.. وطقس بارد نسبيا ليلا - دعوى قضائية بحق «اتحاد أميركا» بسبب مخالفات الهيئة الإدارية الساب... - درس .. عمل مسرحي كويتي يتلألأ بنجومه الشباب بمهرجان الأردن المسرحي - الأمير للخنة: بو صالح نهنيك... جيت أهلك وديرتك - شهر أمام الرجعان لكشف ممتلكاته أو مواجهة حكم جنائي يقضي بحبسه - التعديل الوزاري ينتظر نتائج مساءلتي «الأشغال» و«الداخلية» - اختبارات الثاني عشر... من 29 ديسمبر إلى 13 يناير - «الملتقى الإعلامي» كرّم الفائزين في مبادرات الشباب التطوعية العر... - «تنمية الموارد» أوصت بخطة وطنية شاملة لحل مشكلة التوظيف - شهادة ثانوية «المقررات» ... ميّتة - الفضالة يواجه جنان بحزمة أسئلة عن «السكنية» - الدلال لوزير المالية: هل حُرِم المعاقون من خدمات «الكويتية»؟ - «الطيران المدني»: أبوابنا مفتوحة ولم نتلقَّ أي مطالبات بالبدل ال... - اقتراحات «المالية» الشعبية»... التأجيل سيّد الموقف - اتحاد «العمالة المنزلية»: مدّ الضمان يدفعنا لإغلاق مكاتبنا - مقاولون وملاك قسائم: لمسنا تطور البلدية إلكترونياً - الشركات الكبرى والدور الاستشارية... «شاهد» - «البلدية» عالمية... بشهادة أهل الميدان - نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية يبحث ونظيره في اريتريا سبل تعزيز التعاون - مدير عام مؤسسة الموانىء الكويتية يؤكد ثقة المجتمع الدولي بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا - معرض هاشتاق 3.. ابداعات كويتية تتناول قضايا اجتماعية عبر فن الكاريكاتير - «الصحة»: تدوير جزئي في الشؤون المالية - إبراهيم الحمود: ميزانية الأبحاث في جامعة الكويت «صفر» - الفريق النهام كرم «أمنيين» ضبطوا «مصوّب» السلاح إلى رأسه في المطا... - اختتام «التمكين الطلابي 3» في كلية التربية الأساسية - مؤسسة الرعاية السكنية ترفع أولوية تخصيص شقق جابر الأحمد لنهاية 2018 - محافظ المركزي : بدء تطبيق نظام التنبؤ بأوضاع السيولة المصرفية - سمو أمير البلاد يتلقى رسالة تهنئة من رئيس جنوب السودان - الهلال الاحمر الكويتي يوزع كسوة الشتاء على الاسر المحتاجة في البلاد - التقدم العلمي وجامعة الكويت تنظمان غدا معرض سيرن في الكويت - سمو الأمير يستقبل عائلتي الهاجري والخنة - رئيس مجلس الأمة: دخول الكويت العهد الدستوري أعطاها مناعة سياسية - وزير التربية: جامعة الكويت ستسلم مواقعها لجامعة حكومية جديدة - القضاء الإنجليزي يحكم بالحجز العالمي على أصول المدير السابق لـ «ا... - وزير شؤون الديوان الأميري يستقبل السفير العماني لدى البلاد - سمو ولي العهد يستقبل وزيري الداخلية وشؤون مجلس الوزراء ومحافظ العاصمة - سمو ولي العهد يستقبل رئيسي مجلسي الأمة والوزراء ورئيس الأعلى للقضاء - مبعوث سمو الأمير يسلم رسالة خطية من سموه إلى خادم الحرمين الشريفين - وزير التربية ووزير التعليم العالي: جامعة الكويت ستسلم مواقعها لجامعة حكومية جديدة - وزير الصحة يحدد اشتراطات وظيفة «رئيس وحدة» في الأقسام الطبية - «الصحة» بعد خبر «الراي» عن «المزوّر»: لن نتوانى عن تنقية القطاع ا... - العقيل لـ«الراي»: تأجيل 5 اقتراحات ناقشناها مع «المالية البرلماني... - الكويت تجدد غدا احتفالها السنوي بالذكرى ال57 لإقرار الدستور - «الأرصاد»: طقس حار نسبيا نهارا.. معتدل ليلا - مبعوث سمو الأمير يتوجه إلى السعودية لتسليم رسالة إلى خادم الحرمين - «البيئة» عن إضاءة مياه الشواطئ: كائنات بحرية تصطاد الفرائس أو تتز... - الغانم يدعو النواب إلى جلسة الثلاثاء وعلى جدول أعمالها 3 استجوابا... - «الشؤون» ترفض رفع مساعدة الطلاب إلى 700 دينار - «المالية» تَمْتَحِن الحكومة... باقتراحات «شعبية» - «الأشغال»... تستخف بـ «المناقصات»! - ابن الـ21... دكتور كويتي بشهادة «مضروبة» - نائلة المزيدي لمرضى «السكر»: لا تستمعوا إلى غير الاختصاصيين - الشاحنات... تحتل القصر - كويتيون ومقيمون احتفلوا بالمولد النبوي الشريف - طالبات فرنسا: لم نتعرّض لمضايقات بسبب الحجاب - انتقاد تربوي لتقارير «المحاسبة»: تدور حول نفسها! - 43 قرار ندب وتثبيت للوظائف الإشرافية في «العدل» -
آخر المشاهدات العريفان (الجهراء) - الشيخ عبدالرحمن الفارس حديث الذكريات - خالد الديين وكيلا مساعدا في «النفط» - وزير التربية ينعي رئيس المكتب الثقافي الكويتي في الأردن - عادل سليمان محمد العنزي - جزاع حامد شريان العنزي - الحمادي - العوائل التي انقرضت بالكويت بسبب الأوبئة - سالم صنهات عايض راشد غازي المطيري - الناهض - حميدي عبداللطيف دمخ الديحاني - مجلس الوزراء يوافق على «الصكوك الحكومية» - أريج الغانم: هيّأنا لخرّيجينا كل فرص القبول في الجامعات... ليحدّ... - استفسار: عن عائلة الفرح - البطل الشهيد / عبدالله فهد غصن جحدل العجمي - دولة الكويت تؤكد على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية - آل شعيب في مدينة الكويت وفيلكا - فرحان الفرحان 30/5/2002 - الطاهر - عائلة الهلال (الفيحاء) - آل السرحان في الكويت ونجد - فرحان الفرحان - عائلة المسري - رائدة الاذاعة الكوتية أمينة الشراح - الحميميدي - علي بن يوسف الرومي ...... ؟ - الدحملي - أبرز المراحل والمناصب في حياة الملا صالح ملا محمد صالح السياسية - استفسار: عن عائله الجازع؟ - الماجد (الغانم) - الجنفاوي - السيد زاهد - حسين فهيد هدمول العدواني - ادارة الفتوى والتشريع تؤكد على ان الكويت حريصة على تهيئة بيئة قانونية مناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة - جائزة السميط للتنمية الإفريقية - سؤال عن عائلة "الجريسي" .... - اختتام القمة الخليجية الطارئة في مكة - المسيليم - فعاليات مجلس الوزراء في قاعة مجلس الوزراء بقصر بيان برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء - (التشريعية) تقرعدم صحة إعادة التصويت على انتخاب نائب رئيس المجلس - هنأ نواب العسكريين المتقاعدين من ضباط الصف والأفراد بموافقة المجلس على منحهم معاشات استثنائية ومكافآت استحقاق - اختيار الشيخة ريما الصباح في قائمة النساء الأكثر قوة في العاصمة الامريكية - استفسار: عن عائلة الشراح - بهمن - سؤال عن أحد عوائل أهل الفحيحيل قديما ؟ - عبدالله شرار هذال ناشي العصيمي - عبدالهادي شنار جلوي الظريف المطيري - عتوب - رجال لن ينساهم الوطن مقال يعقوب الغنيم - يوسف جاسم الحجي - عائلة العلندا - سفاح شنوف الراشد البذال - المضف - العون - الغانم يدين المخطط الإرهابي الذي استهدف الحرم المكي - سعود حمود سعود العبهول - جاسم محمد ناشي معتاد عنزه - القطامي - علي الصراف - الأنباء - الشالح - خريطة صحراء الكويت التفاعلية - البابطين يقترح إجراء الفحص الطبي للمواطنين المتقدمين للوظائف بالمستشفيات التابعة لمناطقهم - أول طبيب جراح كويتي في مستشفى فرنسي عبدالله كمال - سمو الأمير يهنئ دوق لكسمبورغ بالعيد الوطني لبلاده - عائلة العبوه - مصنع «أمنية» لتدوير البلاستيك في صناعية الجهراء - عائشه سالم فهاد الرشيد القروى - البراك (الفضالة) - ميثم حسين لـ «الراي»: أمرٌ واقع ... سفرات وهدايا شركات الأدوية لل... - مجلس التعاون الخليجي يعلن أسماء المخترعين الخليجيين المرشحين للمشاركة بمعرض سيئول ومن ضمنهم المخترعة الكويتية سارة يوسف ابو أرجيب - «آسيوي الصحافة الرياضية»: استضافة الكويت «كونغرس 2020» تعكس ريادت... - «الموهبة والإبداع»: 90 طالباً من 5200 سيتم قبولهم في 6 فصول دراس... - عائلة المكيمي - توريدات «التربية» تستعد لتأثيث 12 مدرسة جديدة - عدنان روضان غدنان روضان جوده - «المواشي»: وصول الشحنة الأولى من الأغنام الرومانية الى البلاد - إخلاء دشتي ولازريفا بكفالتين بـ 11 مليوناً - «الصحة»: نقل وندب وتكليف لمديري المناطق والمستشفيات - «الغوص» يسحب سفينة غارقة في الممر الملاحي الى ساحل المسيلة - سالم بن علي أبوقماز - النصرالله (الضاحية) - النقيب - الجلوي - البوص - العون - القهيدان (الكهيدان) - الاحداث التي مرت عى الكويت - الصامتة - د.ظافر العجمي - «الملتقى الإعلامي» كرّم الفائزين في مبادرات الشباب التطوعية العر... - الحاج حمد محمد العثمان - عصام بدر راشد طاحوس شديد الطاحوس - الغانم: قدمنا قانون «البدون» وهو ليس قرآنا بل اجتهاد قابل للطرح و... - «الصحة» تلغي رسوم فتح ملف للمراجعين في المؤسسات والعيادات الطبية ... - الباندا.. عرض مسرحي هادف موجه للطفل في قالب ترفيهي - فعاليات جلسة مجلس الأمة العادية ومداخلات النواب الأول فالأول - النوخذه الشراعي عيسى عبدالله العثمان - أسماء الطلبة المقبولين في جامعة الكويت للفصلين الأول والثاني - اول امرأة تحل رئيسة سنغافورة السيدة: حليمة يعقوب - سالم سعود عبدالعزيز العبدالرزاق - بدء دورة تنظيم الاجتماعات لموظفي المجالس الخليجية - الهضيبان: صيدليات التعاونيات حقوق أصيلة للمساهمين - الحميدي بطيحان دغيم مناور المطيري - فهد خلف العلي الزمامي - البسام -الونيسي - مبارك فهد علي فهد الدويلة - أفضل حارس مرمى في الكويت نواف الخالدي - الشعلان - تاريخ الطيران العسكري الكويتي - تـاريخ قـرية الشعـيبة - صوره تاريخيه - الفداغ - عبدالعزيز محمد جمشير علي جمشير - الفضل «يُطلق النار» على «لجنة الدمخي»: موضع شك ويتكلمون عن الشرف... - الضيف - الأمير للخنة: بو صالح نهنيك... جيت أهلك وديرتك - كتاب الكويت الرأي الآخر - الماجد - ... هكذا سيتم تجنيس «البدون» - هزاع دخيل هزاع ذعار مطلق العتيبي - عبدالله عمر ثقل مثعي العتيبي - الباحث محمد غريب حاتم- عالم اليوم - البرجس (المفروشات) - محمد عباس محمد علي الغضبان - علاج السرطان عبر «كلوريد الصوديوم المحمض - سعود عبدالعزيز أحمد عيد الهاجري - بوزبر - الرامزي - الوقيان - الكويت تطلب صيادلة من مصر - المغيصيب - اللحدان - حزاوي .....الغـــــاز كويتية قديمة - عبدالله محمد شهاب محمد - العطيبي - جلسة 14 - سفراء الكويت في الامم المتحدة - المؤسسات الكويتية تواصل نشاطها الإنساني في تقديم يد الدعم للأشقاء - براك علي براك جديع الشيتان - المطر (الشامية) - استفسار عن عائلة الضبيعي - سمو الأمير يستقبل عائلتي الهاجري والخنة - الإعلامية والمذيعة والأكاديمية الكويتية حصة الملا - حصاد مجلس الأمة.. الثلاثاء - الشاحنات... تحتل القصر - «المواشي» تستقبل 38 ألف رأس غنم.. أسترالي - الرياضية الشيخة بارعة سالم الصباح - الزمانان - القديري (نجد) - عائلة السندي - المبارك يترأس الاجتماع 122 للمجلس الأعلى للبترول - إعادة انتخاب الوزيرة العقيل رئيسا للدورة 91 لمجلس إدارة منظمة الع... - مدير ادارة الملاحة الجوية في الادارة العامة للطيران المدني : قرار بدلات النوبات انصف المراقبين الجويين - تعليم البرمجة للاطفال من ابداعات طلبة هندسة الكمبيوتر بجامعة الكويت - ملتقى مبادرات الشباب التطوعية والانسانية يكرم المبادرات الفائزة - الزيد (الطريجي) - التوحيد - الشماع - نجم العصر الذهبي للكرة الكويتية جاسم يعقوب - أكد العازمي قانون (البصمة الوراثية) كان سيؤدي للفوضى والفتن في حال تطبيقه - البلدية جددت لـ 143 وافداً... مُغسلو موتى وحفارو قبور - النائب عبدالكريم الكندري: وزير الداخلية وافق على إضافة تخصص القانون للمتقدمين لدورة ضباط الاختصاص - «حظر الموظفين المستقيلين» قرار سارٍ.. ولكن! - حسن عتيق ناصر صقر المويزري - استفسار: عن عائلة الحبلان والرفدي - البديوي (ظفير) - مدغش محمد سعد محمد الهاجري - الأوائل في الكويت - تعديل وزاري قريب يشمل 4 وزراء - الغملاس - المطيري - مقامس - نصف عام للحكم النيابي في الكويت - هلال بن فجحان المطيري ( 1855م - 1938 م ) - خالد محمد حمد عبدالله التميمي الحوطي - قانون «معادلة الشهادات»... بذورُ موته فيه - العصفور ( جبلة ) - مدوه - غضنفري - الفراج (الظفيري) - الهولان - الرويعي - الفوزان (البقوم) - مرداس مطر عريج المطيري - بعث رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ببرقية الى رئيس مجلس الشورى السعودي يستنكر حادث الهجوم الإرهابي في القطيف - جامعة الكويت ترنو إلى... السماء - الراشد (بن قب) - الشايع - الانتخابات 2003 - القريشي (فوزان) - الباحثة وعضو جمعية علم النفس بالكويت / د.نورية الخرافي - اليحيوح - التنيب - النائب ناجي العبدالهادي يوجه أسئلة إلى وزيرة التربية عن تعديل المناهج بالتربية - النوخذه والقبطان البحار عبدالوهاب عبدالعزيز العثمان - هزاع دويحان عامر اللبيدان - الغانم (أبا الخيل) - سمو الشيخ سالم العلي الصباح ( شفاه الله) - محمد خالد الزيد الخالد - بدر ناصر سعد العبدالله العبيد - الطراروة - محمد خلف راشد الرجباني - الفنان الكويتى ابراهيم الصلال -
اليوم: الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 , الساعة: 5:49 ص / اسعار صرف العملات ليوم الثلاثاء 12/11/2019


محرك البحث


حامد السنافي :القائد الذي أنقذ 600 جندي و42 مدرعة

آخر تحديث منذ 1 شهر و 7 يوم 10 مشاهدة

نبذه عن الموضوع :
الصدامي السنافي لـ « عالم اليوم »: لست نادماً على حياتي العسكرية.. ودمي فداء للوطن
شاركنا رأيك بالموضوع

القائد الذي أنقذ 600 جندي و42 مدرعة من قبضة الجيش الصدامي
السنافي لـ « عالم اليوم »:
لست نادماً على حياتي العسكرية.. ودمي فداء للوطن

كتب حسين الجازع
تطل اليوم الذكرى المؤلمة للغزو العراقي الغاشم على بلادنا.. لتعود وتذكرنا بفترات المحن والضباع، وكذلك البطولة والرجولة الممزوجة بالشجاعة.. ذكرى ايام عصيبة على شعب أبى غير السلام طريقاً وساند الشعوب التي سعت وما زالت تسعى اليه، ذكرى لمفاجأة من دولة شقيقة لطالما دعمها ووقف الى جانبها الكويتيون، فكان الجزاء التدبير والخديعة وحياكة الثوب غدراً وطمعاً فيما ليس لغير الكويتيين حق فيه.

ذكرى مريرة على أرضنا وبلادنا لكنها تعيد الينا بطولات لرجال ولدتهم هذه الارض الطيبة ابطالا شجعان على مر العصور وتعيدا بضاللاذهان الوحدة التي قدمها الشعب حيث تجلت في اللالتفاف حول قيادته السياسية التي حملت المعاناة والألم وسلكت بهما الدروب لحشد الرأي العام الدولي لنصرة رغبتهم.

ومن ابطالنا الذين حفروا اسمهم على جبين الكويت وفدو اترابها ذلك القائد الذي انقذ تكوين الجيش الكويتي الملتحق في المملكة العربية السعودية اثناء فترة الغزو والمحنة على دولتنا بانقاذه ما يقارب 42 مدرعة عسكرية واكثر من 600 جندي من جنود الكتيبة الثانية في لواء مبارك المدرع الخامس عشر المقدم المتقاعد حامد السنافي.

وروى القائد لـ«عالم اليوم» الاحداث المريرة والتفاصيل المؤلمة التي مرت بها الكويت قبل 19 عاما وملاحم ابطاله الذين حققوا الانتصار بصمودهم ورجوعهم محررين لاراضي بلدهم من براثن الغزو العراقي والصعاب التي واجهت الكتيبة الثانية للواء 15 منذ خروجها للاراضي السعودية وحتى دخولها الاراضي الكويتية في ايام التحرير .

ويروي ايضا معظم مراراته التي رفض الكشف عنها بعد تقاعده، مشيراً الى انه بعد تأديته لدوره تجاه وطنه يفكر حاليا بمصير اثنين من ابنائه الذين استكملا دراستهم الجامعية وتجاوزا فيها سنوات من التميز والمثابرة وووضعه المادي الذي من الممكن ان يهدد مصير دراستهما الجامعية متمنيا على وزير الدفاع الشيخ جابر المبارك ورئيس الاركان العامة آنذاك وزير الداخلية الحالي الشيخ جابر الخالد بضرورة مساعدته في تكفل قيمة دراستهما الجامعية.

اليوم المشؤوم
وبعد ذلك فضل السنافي الدخول في مرارة الغزو العراقي قائلا: في الصباح المشؤوم ليوم الخميس الموافق 2/8/1990 واثناء الغزو العراقي الغاشم للبلاد قمت بالالتحاق بمكان عملي في لواء مبارك المدرع الخامس عشر والاجتماع مع قيادة اللواء والضباط والمسؤولين حيث هب قائد اللواء العميد حاليا محمد الحربي لمساعدة بعض الضباط وقادة الكتائب ولانقاذ الرئاسة العامة من براثن الغزو الصدامي وابلوا بلاء حسنا في القتال وواجهوا بثبات غزاة الوطن.

وبعد ان قمت بتجميع صفوف الافراد اصدرت التعليمات المباشرة في الاستنفار العام لتجهيز كافة المعدات العسكرية وتوزيع الاسلحة والذخائر على الافراد.

واشار السنافي الى قيامهم بتطبيق سياسة الدفاع المحلي خارج اسوار اللواء وذلك من خلال توزيع الكتائب والسرايا على جوانب اللواء وبمسافات بعيدة حيث يمكننا من خلال هذه الخطة الدفاع عن اسوار اللواء بشكل افضل.

ويتابع السنافي: وفي اليوم نفسه وتحديدا الساعة 10 مساء، قام الملازم أول خالد مضحي الشمري وهو المسؤول عن قيادة السرية التي تحمى اللواء من الجهة اليسرى بطلب الإذن للاشتباك مع القوات العراقية المتجهة نحوه، الا أنني قلت له: انتظر لحين ابلاغ قيادة اللواء، والتي اصدرت اوامرها في بداية الامر بضرورة ابلاغ القيادة العامة بتحركات العدو وبعدها اصدرت اوامر اخرى تتضمن ابلاغ القيادة لي بعدم الاشتباك مع العدو الامر الذي ادى لحصول مشادة كلامية بيني وبين الملازم الاول وبعدها قمت بإرسال عدة برقيات لقيادة اللواء لابلاغهم بان العدو موجود امام الكتيبة التي تحمي اللواء من الجهة اليسرى وتتقدم باتجاه الخط السريع للجهة الشمالية تجاه الجنوب بعتاد 7 مدرعات و8 دبابات معادية.. الا انه لم يصلنا أي رد وذلك على الرغم من وجود معاونه نائب رئيس الأركان العامة للعمليات الحربية وانشغال قائد اللواء ومساعده بعض المسؤولين في الدفاع عن رئاسة الاركان العامة وترك قيادة اللواء الخامس عشر التي اصبحت وقتها قيادة ركيكة.

انتشار وتأمين
وبعد ساعات من الانتشار وتأمين الحماية للواء.. وحيرة التردد العسكري والانتظار الممل من عدم الاشتباك مع قوات العدو.. صدرت في فجر اليوم الثاني الجمعة برقية من قيادة اللواء تطالبنا بضرورة الرجوع الى داخل اللواء وترك قوات العدو وعدم الاشتباك معها، مما دعانا الى الذهاب لقيادة اللواء لمعرفة السبب الذي منعهم من اعطاء الاوامر المباشرة في الاشتباك مع الجيش العراقي خصوصا اننا كنا بموقف يؤمن تفوقنا عليهم.

واستكمل العازمي حديثه بانه منذ الفترة الصباحية حتى فترة ما بعد العصر لليوم الثاني تخلت الكثير من القيادات المسؤولة والضباط والافراد عن مهامهم العسكرية وتركوا اسلحتهم وملابسهم في اللواء وذهبوا الى ذويهم ما ساهم بتدهور وتخبط الوضع العسكري في اللواء وانتشار روح التردد بين كافة الموجودين مما جعل الضباط يطلبون الاجتماع للتشاور في المستجدات ولدراسة الوضع الحالي حيث تم بالاجماع الاتفاق على قتال قوات العدو أو الانسحاب الذي يعد افضل حل نظرا لعدم تكافؤ الجانبين خاصة بعد ازدياد قواتهم المعادية.

وتابع العازمي: مساء يوم الجمعة كان في قيادة اللواء اربعة ضباط وكتيبتين للدباباب وكتيبة مشاة ومشغل واصبح الجميع في حيرة.. هل يتركون اللواء.. ام ينتظرون فقمنا بإرسال بعض العسكريين لرؤية الوضع العام في الرئاسة العامة الا ان المراسلين لا يرجعون لنا بالاخبار والتعليمات ما زاد الحيرة لدى البعض والتي دعتنا لإرسال البرقيات المتعددة للرئاسة العامة والألوية الاخرى.. ولكن لا احد يرد علينا وبذلك قررنا الانتظار والاستعداد بتحميل كافة الذخائر العسكرية والمؤونة الغذائية وتجهيز الآليات الموجودة والمدرعات والانتظار حتى صباح اليوم الثالث «السبت».

تفاوض على أسرة
وفي صباح اليوم الثالث ذهبت ومعي الملازم الاول خالد الشمري لقيادة اللواء وصادفنا مدنيا روى لنا ان الجيش العراقي متمركز تحت الجسر في ام الهيمان وقام بايقافه وانزال اهله من السيارة وطلبوا منه ان يقصد اللواء لكي يخرج احد المسؤولين للتفاوض مع الجيش العراقي.

وبعد ان انهى المدني حديثه، قلت للقيادات الموجودة وجميعهم «رواد ومقدمين» فليذهب احدكم للتفاوض واطلاق سراح العائلة الا انهم رفضوا ذلك واهملوا الامر، ما دعاني للذهاب مع المدني الى القيادة العسكرية العراقية وقابلت هناك عميدا عراقيا وقلت له: انا سأتفاوض معكم ولكن بعد ان تطلقوا سراح عائلة المدني فقال لي: حاضر واطلق سراحهم وبعدها قال العميد: «يا يابا انت عارف الكويت سقطت كلها وما بقي احد الا انتم واحنا ما نبي قتال لاننا اخوان ومسلمين.. ولك عهد مني بأن اللي يطلع من اللواء «مدني» يروح سالم لبيت أهله» واللي يظل باللواء راح ندمر اللواء عليه والكم ساعة وحده بس فقلت له «خير ان شاء الله ورجعت لقيادة اللواء لأبلغهم بان الظغاة قد امهلوكم ساعة ظل للخروج من اللواء.. فردوا على: ماذا تقصد «بأمهلوكم»؟ فقلت لهم بأنني لن اقوم برمي ملابسي العسكرية وسوف اخرج بكتيبتي الى المملكة العربية السعودية.

وبعد مرور ربع ساعة من الوقت الممنوح اقترح احد الضباط التفاوض معهم مرة اخرى لاعطائنا المزيد من الوقت حتى الليل لترك اللواء، علما بأن هذه المداولات كانت في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا فقلت لأحد الضباط اذهب معي فركب معي في سيارتي ولكن قبل خروجنا قمت بابلاغ الملازم الاول خالد مضحي الشمري بتجهيز الكتيبة والافراد وانتظار اشارة ضوئية من السيارة عند خروجي من القيادة العراقية والتي يقوم الملازم من خلالها بسحب الكتيبة الى البوابة الخلفية للواء.

نصف ساعة
وتابع العازمي قائلا: وعند وصولنا لمقر القيادة العراقية، كان العيمد العراقي قد امر بايقاف كافة الدبابات التي تمر على الطريق السريع وتغيير اتجاهها نحو اللواء الخامس عشر، وعند دخولنا اليه قلت له: هذا الضابط المسؤول عن اللواء جاء ليتفاوض معك وبعدها قام الضابط الكويتي بطلب المزيد من الوقت لكي يقوم كافة الافراد بترك اللواء الا انه رفض وقال «انا اعطيت النقيب ساعة ولن اعطيك اكثر منه فلك نصف ساعة.. وغيرها ما في».

وعند خروجي من القيادة العراقية، قمت باعطاء الملازم الاشارة المتفق عليها فقام بسحب الكتيبة الثانية الى البوابة الخلفية للواء الخامس عشر وبعدها قمت بانزال الضابط في مقر القيادة وقابلت الكتيبة وقلت لهم: من يريد الذهاب لاهله فليذهب.. والذي يريد الاستمرار معي فليستمر فنحن سنتجه الى المملكة العربية السعودية حيث انه في هذه اللحظة كانت لدينا معلومة بأن اللواء الـ35 قد انسحب.
وبعد خروجنا من اللواء، قمت بإعطاء السرية الاولى خالد الشمري اوامر لمسح الاراضي التي سيسلكها الرتل بالاضافة الى الصلاحية الكاملة في الاشتباك مع اي قوة معادية تعترض طريقنا.

واثناء تقديم الرتل «ولله الحمد» لم تواجهنا اي قوة معادية وقد توقف الرتل ثلاث مرات لاستكمال القوات المتأخرة والتحاقها به لحين وصولنا الى الحدود السعودية وقمنا بتطبيق خطة الدفاع الدائري لحين وصول قوات الحدود السعودية التي رحبت بنا وقادتنا مسافة 40 كيلو مترا حتى وصلنا لمقر قيادة اللواء 35 في تمام الساعة 8:30 مساء مشيرا الى ان الجنود الذين خرجوا من اللواء اعتقلهم العميد العراقي واسرهم.

واستطرد العازمي قائلا وبعد التحاقنا بقيادة اللواء «35» شعر الجميع بالراحة والطمأنينة من عناء المرحلة التي كانت «مرهقة» بالاضافة الى اخذهم من النوم لانهم لم يناموا خلال هذه الفترة.

واقتصرت جهودنا بعد ذلك على التدريبات العسكرية والتمارين اليومية بالاضافة الى قيام بعض المسؤولين في البنك بزيارة الجيش الكويتي للاطمئنان عليه ورفع معنوياته حيث لم يقصر «رئيس الاركان العامة الشيخ جابر الخالد» وزير الداخلية الحالي في الزيارات الميدانية لمقر الجيش كل فترة بالاضافة الى قيامة بتأسيس الجيش انذاك.

عودة للاراضي
في تاريخ 24/2/1991 جعلت الكتيبة الثانية «رأس حربة للجيش» وهي الكتيبة الاولى التي دخلت الكويت حيث كانت خلفنا الكتيبة السابعة وقوة غازي وهي قيادة سعودية حيث كانت في الجهة اليسرى سريتان من المشاة الكويتية الاولى بقيادة الملازم الاول فايز لافي المطيري والثانية بقيادة النقيب جمال بوخلف حيث استمر تقدم الجيش بشكل سريع واسرنا اعدادا كبيرة من الجيش العراقي.

وفي الساعة الثالثة عصرا من نفس اليوم، اصطدمت الجيوش المتقدمة بحقل الغام صغير حيث قررنا التمركز حوله والضغط على الاسرى العراقيين لمعرفة الثغرة الموجودة في حقل الالغام.

وفي صباح اليوم التالي 25/2/1991 قامت القوات الكويتية بالدخول في الثغرة السليمة التي تم تحديدها من قبل الرهائن واثناء تقدم القوات قامت الجيوش العراقية بقصف الجيش الكويتي قصفا مدفعيا شديدا فقمنا بأخذ الجهة اليسرى لحقل الالغام والاتجاه نحو شمال الكويت وكانت حصيلة هذا القصف استشهاد العسكري منور سمير الظفيري «رحمه الله» واصابة العسكري صباح سفاح العنزي من سرية المشاة الآلية الاولى بقيادة الملازم الاول خالد مضحي الشمري.

واضاف العازمي قائلا واثناء تحركنا قام النقيب رائد الغانم بقصف البرج الذي كان فيه ضابط الرصد العراقي والذي يقوم على اعطاء احداثيات لجيشه بقصف الجيش الكويتي واستمر تقدم الجيش لحين ظهرت كارجوات وعددها اثنان تجر مدافع صغيرة فقام العسكري هيال من فصيلة الملازم عبدالله الجبعة في السرية الاولى بصواريخ الكونكورس التي يبلغ مداها 4 كيلو مترات ففجر هذه الكارجوات.
حقل الغام

واثناء تقدم الجيش الكويتي واجهنا حقل الغام رئيسي وزاد القصف المدفعي علينا وساءت الاحوال الجوية جراء الدخان الكثيف المنبعث من حفر النار المليئة بالنفط فقمت بتكليف الملازم الاول خالد مضحي بقيادة سريته وتطهير استراحة السالمي حيث قام بتطهير الاستراحة والرجوع الى مقر تمركز الجيش امام الحقل حيث مد جسرا على حقل الالغام وجعل سريته الاولى تعبر عليه «ولله الحمد» عبرت بسلام وبعدها عبرت سرية الملازم الاول جاسم الكندري والتي فقدت مدرعة من على الجسر وادت لعرقلة تحرك القوات واثناء ذلك كلفت السرية الاولى التي عبرت الجسر بتطهير الموقع العراقي الذي كان قريبا من حيث قامت باطلاق قذيفتين وبعدها خروج الجيش الموجود هو عبارة عن سرية مشاة وعددهم 19 ضابطا و201 عسكري عراقي وقمنا باسرهم وتكليف الملازم اول سلطان الدويسان باخذهم للخطوط الخلفية حيث قام الجيش بالعبور على الجسر واجتياز حقل الالغام الرئيسي بسلام .

واستمر بالتقدم لحين الالتقاء مع قادة الجيوش الاخرى في لواء الشهيد «35» حيث توزعت الجيوش الى عدة جهات وقام الجيش الاميركي بتطهير منطقة المطلاع الصحراوية وما فوقها والجيش المصري بأخذ الحدود البحرية والكتيبة الثانية شقت طريقها الى محافظة الفروانية وضواحيها وسيطرت على مبنى المحافظة الحالي كمركز لقيادة الكتيبة لتصفية بقايا القوات العراقية وتدميرها والمحافظة على امن البلاد واستقرارها.

العلم الكويتي
اثناء دخول القوات الكويتية البلاد تمركزنا في محافظة الفروانية وذهب ضابط الكتيبة الثانية لرفع العلم في الساحة وبذلك فان اول من رفع العلم الكويتي هم ضباط الكتيبة الثانية.

تعاون السعودية
قامت القيادة السعودية بتذليل كافة المعوقات التي واجهت الجيش الكويتي اثناء وجوده على اراضي المملكة وتقديم كافة المساعدات والخدمات لافراد الجيش الكويتي فلهم منا كل التقدير والاحترام على وقفتهم المشرفة معنا.

جابر الخالد وتأسيس الجيش
لقد قام وزير الداخلية الحالي ورئيس الاركان العامة في الجيش الكويتي انذاك الشيخ اللواء جابر الخالد بتأسيس الجيش الكويتي اثناء وجوده في المملكة العربية السعودية من خلال تعليماته المباشرة والمستمرة لتجهيز جيش كويتي جديد اثناء الغزو العراقي الغاشم وتفقده الدائم للقوات العسكرية في ذلك الوقت.

البدون
وقال العازمي متفائلا: لا اظن الشيخ جابر الخالد ينسى «البدون» الذين تكحلت عيونهم بغبار الكويت اثناء التحرير واناشده بتجنيس كافة البدون المستحقين وخصوصا الذين بذلوا جهودا عظيمة في الغزو العراقي ومنهم العسكريون في الكتيبة الثانية للواء «35» وهو يعرفهم ويقدر جهودهم.

تهنئة من القلب
اتقدم لصاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ولكافة المسؤولين في البلد والشعب الكويتي بأحر التهاني والتبريكات بمناسبة مرور ذكرى الاحتفالات الوطنية للعيد الوطني وعيد التحرير بعد ان تخلصنا من براثن الغزو العراقي الغاشم متمنيا لدولتنا الحبيبة دوام الامن والاستقرار.

42 مدرعة و600 جندي
قمت بقيادة الكتيبة الثانية ومعداتها العسكرية وآلياتها التي بلغت 42 مدرعة و600 جندي عسكري الى المملكة العربية السعودية.. وهذه مسؤولية كانت صعبة.

لست نادما
لقد مر بنا قطار العمر ليصل الى محطة «الاستراحة» وهي التقاعد حيث تقاعدت بتاريخ 1/10/2002 وانا برتبة مقدم ولست نادما الطريق التي سلكت بها حياتي وهي الطريق العسكرية حرصا على خدمة البلد وتقديم ارواحنا فداء لترابه العزيز مطالبا المسؤولين وضع نصب تذكاري لابطال الكويت الاحياء الذين دافعوا عن تراب الكويت بدمائهم.

مناشدة للمبارك والخالد
ناشد المتقدم المتقاعد حامد السنافي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الشيخ جابر المبارك ووزير الداخلية الشيخ جابر الخالد لتكفل ابنيه الجامعيين وتحمل مصروفات دراستهما الجامعية وذلك لعدم قدرته على سداد الرسوم الدراسية لهما بعد تغير الحال.

الضباط الذين قادوا الكتيبة الثانية الى الحدود السعودية:
النقيب حامد عبدالله السنافي العازمي
ملازم أول خالد مضحي الشمري
ملازم أول عبدالرحمن علي البصيري
ملازم أول سلطان عبدالرزاق الدويسان
ملازم أول فايز لافي المطيري
ملازم أول جاسم حمد الكندري
ملازم أول خالد شباط العفاسي
ملازم أول منصور ناصر المطيري
ملازم أول خالد محمد الكندري
ملازم أول بدر مناحي المطيري
ملازم ناصر نهار العنزي
ملازم محمد حسين الوطيب
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
شاهد الجديد لهذه المواقع