موقع الو سعيد بن منصور ال ذروه - د اشرف صيدلية برزان ام صلال محمد - Hinna House service - Ahmed AMMROC - مكتب هلال المنصوري / هيئة التعليم ترقيات - بنقالي كراج شباب اليحر - سي ام سي عيادة - صالون جوزيليك - معرض الثويني - مرزوق علي الغانم بو علي - فلبيني مساج جده - محسن للغطاسات - احمد العمودي فوزيه الجفالي - العويس للعقارات - ملازم اول منتظر سياحة المالكي - شيميل بطه - بقاله توصيل بكبد - بندر المولد شؤون الدينية - المستشفى السلطاني واتساب - صبغ شعر الاندلس ام فهد - بقاله توصيل ام الهيمان - دكتوره امينه هرهره - يوسف عبدالرضا بوعباس بويعقوب - عبدالملك العساكر - Twitter - بقاله توصيل العارضيه الصناعيه - مطعم السلطان الوفرة - سلطان الصمعاني - تركي الحصيني ابو محمد - كراج الفراشة : أبو جاسم - مطعم مشويات الحلبي رابغ - أفراح الخليج الصباحيه - ببب - كبب بيتنا اللذيذه ب11 ونص - المخبز العربي فرع العدان - دكتور سمير قراعين - مبرة الساير - مطعم فطاير الخيام - أم عبدالله الصقلاوي - محمد عبيد التريسي - شيخه السطيحي دوام الموظفات - مخبز فطاير فهد الاحمد - الدكتوره فاطمه العماري - نواف فهيد الماجد ابو فيصل - بلك المناور - اعاده تدوير اوراق - ام حمد قران - Bashayer Al Eidan - نايف الوثلان - عصام البشاوري -
الجديد العطيبي - الطاهر - استفسار عن عائلة المسعي - عائلة القصمه - خريطة صحراء الكويت التفاعلية - الشالح - رسالة: تدشين موقع أخبار الكويت - عيسى عبدالمحسن سيد عيسى الرفاعي - اليوسف - القحص - طالب - الخبيزي - الجعفر - المحمد - بدر - العواد - صرخوه - العون - البوص - عقاب - الجلوي - غضنفري - خاجه - كندري - مقدس - الحقان - الجدي - البحوه - الصلال - مراد - النجار - اشكناني - الشعلان - الدعسان - النقيب - العميرة - الرميضي - الخنفر - المحميد - البداح - العبدلي - لاري - الخلف - الرميح - العلاطي - القاسم - الزعابي - المشاري - الشويع - التوحيد - العبدالله - العمير - المشعان - فقط - الربعي - العفاسي - المهنا - الربيعان - عبدالله جاسم الهاجري - السنافي - الكوح - القبندي - الوسمي - الجيماز - الحميدي - النويعير - عبدالعزيز حمد العسعوسي - أسيري - شمساه - اللوغاني - شيبة - الوهيده - الاستاد - العبدالوهاب - عبدالفتاح محمد رفيع معرفي - المجدلي - بوحمره - الخباز - شرار - الدين - الهندال - العمران - الحاتم - الطويل - المنيس - خلفان - المنصوري - الشماع - الشريع - المعوشرجي - الميموني - الخشرم - الخضاري - الرويعي - الجنفاوي - الحمادي - شعيب - القطامي - الطباخ - التركيت - الأمرُ بيد... الحكيم - إسرائيل تمنع وصول 12 معلماً فلسطينياً إلى الكويت - صرف دعم عمالة للرياضيين المُحترفين في «الشركات التجارية» - مساهمو «أم الهيمان» أودعوا 11 مليون دينار من رأس المال - عُمان واحة الأمن والاستقرار في منطقة تموج بالصراعات الجيوسياسية ... - بـ «الحديد والنار»... «التربية» تحكم شركاتها - سهيلة الصباح: «التوستماسترز» برنامج عالمي لصقل مهارات ذوي الإعاق... - «عاصمة البلدي» تتابع إلغاء تخصيص المواقع غير المحافظ عليها في في... - «الكهرباء»: قرار وشيك باعتماد كشف أصحاب الوظائف الفنية المساندة - 300 دينار... هل تَردع مُخالفات المخيمات الربيعية؟ - باسل الصباح: قريباً... ربط إلكتروني بين المستشفيات ومراكز الرعاي... - المطر «طَقْ» والسيول جرفت «روف» محمية صباح الأحمد - «ليماك» تحصل على أقل الأسعار في مناقصة حزمة المطار الثانية - «هجرة عزّاب» من «الجليب» إلى السالمية - المطاوعة يبحث في باريس تبادل المعلومات بشأن التدريب الفني والقضائ... - «الكويتي للتنمية» يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بـ 5 ملايين دينار - وفد قضائي كويتي يصل إلى باريس لبحث التعاون الثنائي - البنك الإسلامي للتنمية يشيد بجهود الكويت في مجال العمل الإنساني - وزارة الدفاع تشارك في فعاليات معرض دبي للطيران 2019 - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - «الفتوى والتشريع»: ترقية 79 من أعضاء الإدارة إلى درجة مستشار - «الإطفاء» تؤكد جاهزية مراكزها لموسم الأمطار - سمو الأمير يعزي خادم الحرمين بوفاة تركي بن عبدالله - «صندوق البيئة» ناقش الإشراف على مرادم النفايات - وزير الخارجية يلتقي نظيرته في سيراليون ويوقعان اتفاقيات تعاون - رئيس مجلس الامة يؤكد ثقة الشعب الكويتي بحكمة سمو أمير البلاد - نائب رئيس وزراء البحرين: الكويت بحكمة سمو الأمير تبوأت مكانة مرموقة - الإطفاء : جميع مراكزنا مستعدة لموسم الأمطار - سمو الامير يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الامير تركي بن عبدالله - الغانم: أقول للكويتيين اطمئنوا فهناك أمير كبير حكيم يقدر الأمور و... - طلب نيابي لتكليف ديوان المحاسبة بالتحقيق في «يوروفايتر» و«صندوق ا... - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - سمو الأمير يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - السفير علي الخالد يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو الأمير - «هيئة الاتصالات» تنشئ مختبرا لفحص الأجهزة - المنبر الديموقراطي: الكويت تمر بمنعطف تاريخي صعب يستلزم توحيد الج... - سمو أمير البلاد يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - سفير الكويت بالسعودية يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو امير البلاد - محافظ مبارك الكبير يفتتح فرع مكتب الإنماء الاجتماعي - المطيري: علاج 70 مريض قلب من اللاجئين السوريين في الأردن و14 حالة... - «نزاهة» حول «صندوق الجيش»: استعداد كامل لتقديم الدعم الفني اللازم... - «تحذير جوي»: أمطار رعدية متفرقة ورياح نشطة - عبدالله الكندري لـ «الراي»: وزراء ونواب سابقون ومسؤولون يملكون بي... - ... صارت بين الشيوخ - «صناعات الغانم» تشارك في مؤتمر اتحاد الطلبة - أميركا - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - الأداء البرلماني من منظور مواطنين ... ضعيف ولم يقارب القضايا الم... - «القوى العاملة»: جاهزون لفرض رسم الـ 300 دينار على غير الملتزمي... - 18 مليار دولار استثمارات كويتية في الأردن - 1095 موظفاً كويتياً استقالوا بين العامين 2016 و2018 - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق - هل تحوّلت طوابير الأعراس إلى أزمة ... الخروج منها في «تهنئة هاتف... - تفاعل نيابي مع قضية «صندوق الجيش»: النيابة و«نزاهة» و«المحاسبة» أ... - «الإطفاء» تدعو لأخذ الحيطة والحذر من عدم استقرار الطقس - الدكتور سلمان الصباح: 5 آلاف جراحة سمنة في الكويت سنويا - تجديد رخص السوق إلكترونيا ابتداءً من الغد - الغانم: سأضع النقاط على الحروف فيما أثير.. غدا - الاطفاء تدعو لاخذ الحيطة والحذر لعدم استقرار الطقس - رئيس جمعية الجراحين الكويتية: 5 الاف جراحة سمنة في الكويت سنويا - دولة الكويت تجدد التأكيد على ضرورة احترام سيادة الصومال واستقلاله السياسي - الجراح: مستعد للمثول أمام القضاء الكويتي لكشف الحقيقة التي أخفاها... - «الصحة»: تقاضي طبيب مبالغ وهدايا مقابل تقارير طبية للعلاج بالخارج... - «الصحة» تستحدث إدارة التدقيق البيئي - ناصر الصباح: ما ذكر من أسباب لاستقالة الحكومة وهي الرغبة في إعادة... - الارصاد الجوية: فرص لامطار متفرقة على بعض المناطق وخصوصا الجزر - ريم الخالد سفيرة مقيمة فوق العادة في كندا - نشاط إنساني كويتي مكثف لدعم المؤسسات الدولية ومساعدة اللاجئين والنازحين بالمنطقة - السفيرة الكويتية لدى كندا تقدم اوراق اعتمادها لحاكم عام كندا - 1894 عدد الطلبة المقيمين بصورة غير قانونية المقيدين في (التطبيقي) - الشبكة الوطنية ترصد زلزالا بقوة 4ر3 درجة شمالي البلاد - «الشبكة الوطنية»: زلزال بقوة 3.4 درجة شمالي الكويت - «الرحمة العالمية» تفتتح مركزا لرعاية المهتديات في بريطانيا - الكويت تؤكد أهمية مد الجسور بين الأديان وتنمية الوعي لدى الشباب - الكويت تؤكد اهمية مد الجسور بين الاديان وتنمية الوعي لدى الشباب - جمعية الرحمة العالمية تفتتح مركزا لرعاية المهتديات الجدد في بريطانيا - الكويت تدعو رعاياها في هونغ كونغ للابتعاد عن مناطق الاحتجاجات - الهلال الأحمر الكويتي يعلن إقلاع طائرة إغاثة إلى السودان محملة بالأدوية - الكويت تدعو رعاياها إلى الابتعاد عن مناطق الاحتجاجات بهونغ كونغ - وصول طائرة رابعة من المساعدات عبر الجسر الجوي الكويتي للسودان - 10 أطنان من الأدوية وحليب الأطفال من الكويت إلى السودان - جمعية السلام تتسلم مقرها من «الشؤون».. وتستقبل التبرعات الأحد - «ناتو»: تطوير الشراكة مع الكويت - «ثقافي القاهرة» لـ«مبتعثي جامعة الكويت»: فعلوا الخدمة الذاتية - حلف ناتو يعرب عن أمله في تعزيز علاقات التعاون مع الكويت - سفير الكويت لدى بلجيكا جاسم البديوي يشيد بمستوى العلاقة بين الكويت والاتحاد الاوروبي - «الأرصاد»: طقس غائم وأمطار متفرقة - إعادة ترتيب البيت الحكومي - «الإدارية المستعجلة» تلغي قرار إغلاق الصيدليات نهائياً على جميع ا... - السلك الديبلوماسي ودّع السفير الياباني - عبدالصمد: حقوق إنسانية كاملة لـ«البدون» حتى نجد حلاً جذرياً - جامعة الكويت: لا إلغاء لاختبار القدرات في مادة الكيمياء - «الإطفاء» تصدر تعليماتها التوعوية للمخيمات الربيعية - أمنيات نسائية بوصول المرأة إلى «البلدي» بـ... الانتخاب - «القوى العاملة»: نبحث عن فرص جديدة للتوظيف خارج البنوك والاتصالات - الخراز: توجه لمنح «المعاقين» الأولوية في «المشاريع الصغيرة» - «الكهرباء» ألغت مشروع إنشاء وحدات معالجة تلوث الوقود في المحطات - مركز «ريكونسنس» يستضيف ديبورا جونز في ديسمبر - الغانم: لا نية لسمو الأمير لحل المجلس في الوقت الحالي - وزارة الصحة: تطوير الأداء الطبي والفني ضرورة لتعزيز النظام الصحي -
آخر المشاهدات الفداغ - «الوكالة غير القابلة للعزل» تمنع راتب «ربة منزل» - سؤال عن عائلة الرياحي - الشتيلي: 20 موقعا خدميا لرواد البر.. وحددنا مع «التعاونيات» الشرو... - العجيل (الروضة/الفحيحيل) - الوقيان - استفسار: عن عائلة الرفدي - الهلبان - وثيقة تاريخية - الصفران - الشايع - استفسار: عن عائلة السطام - الصالح: إنصاف الأخصائيين الاجتماعيين بإقرار زيادة المخصصات المالي... - جمعان عوض عياد عوض العازمي - عمعوم مناع مشخص - الهولان - المخلد - «راتب ربة المنزل»... يُشعل خلافاً مجتمعياً - علي مبارك عبيد الشمري - عائلة الفضل ( سبيع ) - وزير الديوان الاميري بالانابة: استلهام العبر من تضحيات شهداء الكويت - الفضل «يُطلق النار» على «لجنة الدمخي»: موضع شك ويتكلمون عن الشرف... - ذيبان غنام حيلان المطيري - استفسار عن عائلة المسعي - حامد عبدالرحمن علي خليفة العميري - الهرشاني - آل العثمان في الكويت بمنطقة شرق - فرحان الفرحان 21/12/2001 - الراحل الفنان خالد النفيسي - العجيمان - الفنانة / نوال الكويتية - هكذا يتم اغتـيال المواهب واصحاب المهارات الخاصه في المدارس - الجلوي - مشاكل الوكالة غير القابلة للعزل أكبر من «راتب ربة المنزل» - النموذج المعمارى الكبير القصر الأحمر في الكويت وجهة تنبض بالتاريخ - أحمد العدواني - (المرأة والأسرة) البرلمانية توصي بالزام المقبلين على الزواج دخول دورة تدريبية - حسن عتيق ناصر صقر المويزري - اليعقوب (سعدون) - رئيس جمعية أطباء الأسنان لـ«الراي»: البنج يُعطى لآلاف المرضى يوم... - المسيليم - عبدالله حمد خليفة الحميدة - ارجو المساعده:) - عائلة السندي - عائلة الملا ( ملا عيسى ) - نجم العصر الذهبي للكرة الكويتية جاسم يعقوب - الضليعي - عايلة المحيطيب - الصقر (الزايد) - الفهد (رومي) - علي عبدالله مسلم العتيبي - نبذه عن عائلة بودريد - جمعية السلام تتسلم مقرها من «الشؤون».. وتستقبل التبرعات الأحد - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - المخيطر - اليحيوح - وكيل «الأشغال» يبدأ جولاته من «صباح الأحمد» - وكيل وزارة الاشغال العامة /صرف نحو مليار دينارلمشاريع تطوير الطرق الرئيسة - نواب حول استقالة الحكومة: نتطلع لنهج جديد.. ويدنا ممدودة للتعاون - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - دولة الكويت توقع اتفاقية تعاون مع جامعة ليون الفرنسية - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - وزراء دولة لشؤون مجلس الأمة - النائب د. محمد العبدالجادر يسأل عن استثمارات النفط - مجلس الامة ديسمبر 2012 - سهيل مدوخ نهار خضر المطيري - هنأ نواب العسكريين المتقاعدين من ضباط الصف والأفراد بموافقة المجلس على منحهم معاشات استثنائية ومكافآت استحقاق - لجنة حماية المال العام تتكلف بالتحقيق في تجاوزات هيئة أسواق المال - الممثل الكويتى /محمد جابر - الرهيماني - المنيخ - مبارك سلطان فهران عبدالله العدواني - التورة - «الكهرباء» وفّرت 1.351 مليون كيلو وات من الطاقة العام 2018 - المؤسسة العامة للرعاية السكنية تستدعي الدفعة الرابعة من إن 11 بمشروع جنوب صباح الأحمد - صرف «المساعدات الاجتماعية» لمن لم يُحدّث بياناته... قبل العيد - العياضي - سؤال عن عائلة الفليــج .. - «التربية»: تدريب الباحثين النفسيين الجدد على التعامل مع السلوكيا... - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - العقيل: لا أملك حسابا على «تويتر» - «الغوص» يسحب سفينة غارقة في الممر الملاحي الى ساحل المسيلة - نقابة نفط الخليج: السماح للعاملين بالعلاج في جميع المستشفيات الخاصة - أسباب إبعاد جابر العلي عن ولاية العهد 1978 - الهيئة العامة للقوى العاملة تعلن حظر تشغيل العمالة بالأماكن المكشوفة ظهرا من 1 يونيو - بشر يوسف الرومي - بدر سعود العبدالرزاق...في ذمة الله - مزايدة لوحات «حولي» الإعلانية بـ 22 مليون دينار - الخشرم - (الميزانيات البرلمانية) تناقش زيادة مكافآت الساعات الزائدة بالتطبيقي - الغوينم (المرقاب) - سمو الأمير يتوجه إلى السعودية لترؤس وفد الكويت في «قمم مكة» - الزامل (مسلم) - (موطأ مالك) أول كتاب كتب في الكويت قبل 4 قرون وربع القرن - دليل المراكز العلمية بدولة الكويت - الوطن + القبس. - الجوعان - الخليفة يقترح إقامة دائمة وعلاجًا وتعليمًا مجانيًّا وتملك عقاري لـ (البدون) - البنوان الغنيم - أكد ديوان المحاسبة تكثيف أعمال التدقيق على مكتب الاستثمار الكويتي في لندن - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق - النوخذه زامل حمود الفجي - عبدالله عوض محمد الخضير - المناعي - تقي (المناخ) - مرزوق الخليفة: أحترم حكم القضاء فى ابطال عضويتى وأشكر أبناء الكويت جميعًا - الباحث النفسى / د.عواد الغريبة الرشيدي - دولة الكويت تجدد التأكيد على ضرورة احترام سيادة الصومال واستقلاله السياسي - ناقش مجلس الأمة القضية الإسكانية وخطة الحكومة لتوفير المساكن للمواطنين - اشهر الشخصيات كويتية - تجديد رخص السوق إلكترونيا ابتداءً من الغد - اللاعب الكويتى جاسم الهويدي - بهمن - المشيطي (الشامية) - الشيخ علي الخليفة العبدالله الصباح - بوقريص (معيوف) - سمو الامير يهنئ الرئيس الايطالي بمناسبة العيد الوطني لبلاده - مجلس الأمة يناقش 16 تقريرا للجنة الميزانيات والحساب الختامي - المنصوري - إعلان المحكمة الدستورية فوز فراج العربيد بعضوية مجلس الأمة 2016 وبطلان عضوية مرزوق الخليفة ورفض باقي الطعون - اللافي: مدارس التربية الخاصة مستعدة لاستقبال العام الجديد - الهاجري ( الضاحية ) - النائب خالد العتيبي يقترح رفع سقف التأمين الصحي للدارسين في أمريكا - استفسار: عن عائلة الشراح - عاليه فيصل حمود زيد الخالد - صور مدرسة الصديق بالكويت 1955 - عهدي يعقوب يوسف يعقوب المطوع - المطوع - الذربان - مبنى شركة العمالة المنزلية جاهز وسيُفتتح مطلع سبتمر المقبل - سالم زنيفر محسن حرفش العجمي - الطيور .. أمثال.. أهازيج ..سوالف.. أغانٍ قيلت في الطيور - غنيمة الفهد - رائدة الاذاعة الكوتية أمينة الشراح - -xBuYAWX - العطيبي - صندوق التنمية: مليونا دولار لعلاج اللاجئين السوريين بالأردن - ممكن افادة عن النخيلان، المحارب، والمغامس - الرميح - الطبيب العالمى د / مرداس العتيبي - الرافعي.. نابغة الأدب وحجة العربي - الحصينان - المطيران - المخيال - مدرسة البكالوريا الأمريكية تحتفي بتخريج دفعة 2019 - الفوزان - عايده عبدالله أحمد القاسم - النائب د. رولا دشتي: المواطنون يستحقون جني ثمار الانتصار التاريخي - المنصوري (اليرموك) - البنوا - الدكتور اوالباحث النفسى /د.خالد صالح الخرينج - أريج الغانم: هيّأنا لخرّيجينا كل فرص القبول في الجامعات... ليحدّ... - الشبكة الوطنية ترصد زلزالا بقوة 4ر3 درجة شمالي البلاد - الزيد الناصر - علي بن يوسف الرومي ...... ؟ - حمد مرزوق هداب العازمي - «الغذاء والتغذية»: المسالخ المركزية على استعداد لاستقبال المضحين.... - الحمود: لتشكيل لجنة لاختيار مدير الجامعة - عبدالرحمن فلاح فارس البصمان - الدكتور العلامه الكويتى /عبدالله عبد الحسين اليتيم - مطالبة من عيسى الكندري بتعديل قانون هيئة الاستثمار - محمد سعود صقر القضيبي - خريبط - الجحمة - عائلة الصبر - الكنيمش - العبلاني - الكويتي... طويل العمر - كتاب مدرسة العثمان - القبس - الرشيد البداح - السمدان - رحم الله الشيخ / عبدالله السالم الصباح - رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب الأردني يصل البلاد في زيارة رسمية - تسليم أولى المناطق في مدينة المطلاع بداية 2019 - براك فهد عبدالله الداهوم العازمي - الكويت تسلّمت 20 صندوق رفات من العراق - ماجد نايف عبدالله ابورمية المطيري - الحويلة: نأمل التوافق على صيغة لـ«الاستبدال» تخدم المتقاعدين - إلغاء إقامات 20 ألف وافد في 3 سنوات - دولة الكويت تؤكد على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية - حصبان الفهيد ( الحصبان ) - العجيل (العسكر) - وزير الديوان الأميري: سمو الأمير يستكمل الفحوصات الطبية بأمريكا.. وتأجيل لقاء سموه مع ترامب - خمسة نواب يقترحون إلغاء حل نادي الاستقلال - البحر (شهاب) - الطاهر - الميلم - محمد يوسف عبدالرحمن الرومي - الممثلة والمغنية الفنانة / سعاد عبدالله - أمثال الأحمد الجابر الصباح - سالم جابر الأحمد الجابر المبارك الصباح - 32-1019x1024 (1) copy - نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية يلتقي في نيويورك وزير خارجية تايلاند - حتى من يتحلطم على الميزانية... يوافق عليها؟! - النما - من حوارات شعراء الكويت (2) - المحترف من ذوي الاحتياجات الخاصة/ لغواص فيصل الموسوي يصل للعالمية - التنيب - الشعلان - «الصوت» على العود والمرواس... لتعديل المزاج في الراس - المحري - استفسار: عن عائلة الحبلان والرفدي - النويف - ناصر سفاح شنوف الراشد البذالي -
اليوم: الاثنين 18 نوفمبر 2019 , الساعة: 11:15 ص / اسعار صرف العملات ليوم الاثنين 18/11/2019


محرك البحث


د. ليلى السبـعان: أعيش متناقضات قوية

آخر تحديث منذ 1 شهر و 13 يوم 0 مشاهدة

نبذه عن الموضوع :
11/8/2008م د. ليلى السبعان: أعيش متناقضات قوية في حياتي... وأُستفزّ كل سنتين مرة ولدت في منطقة حولي
شاركنا رأيك بالموضوع

باحثة كافحت لتصل إلى مستوى عال في جمع المعلومات
القبس 11/8/2008م
د. ليلى السبعان: أعيش متناقضات قوية في حياتي... وأُستفزّ كل سنتين مرة

ولدت في منطقة حولي في ظل عائلة الأب فيها إمام مسجد والأم صاحبة شخصية قوية ورأي ثاقب لا تتفوه إلا بالحكمة.
أخذت بحكم ونصائح الأم فنجحت في حياتها على الرغم من كل الصعوبات التي واجهتها. تعتبر نفسها امرأة كافحت ووصلت الى أعلى مستوى في جمع المعلومات البحثية.
تمنت فتح مدرسة خاصة ففعلت في وقت تزامن مع اكمالها رسالة الدكتوراه.

كتبت في «الوطن» وفي «الهدف» ولها نشاطات تربوية وثقافية وإعلامية. شاركت في بعض الحوارات التلفزيونية في اطار تخصصها وأبحاثها. طالبوها بالترشّح للانتخابات النيابية لكنها رفضت لعدم رغبتها بالكرسي النيابي ولا الوزاري. تعيش لذة التدريس التي تشعرها بالاسترخاء الذهني.

هي هادئة لا تستفز بسهولة لكن يمكن استفزازها مرة واحدة كل سنتين، طموحاتها المستقبلية معقولة وتنحصر في نجاح أولادها الثلاثة وتمنياتها بأن يكثروا لها من الاحفاد.

إنها الدكتورة ليلى السبعان دكتورة في قسم اللغة العربية في كلية الآداب، لا تتوقف عن البحث في كل ما هو جديد ومفيد لها ولمجتمعها. زرناها في مكتبها في كلية الآداب وكانت لنا معها هذه الاستراحة:

• كيف تقدم الدكتورة ليلى السبعان نفسها للقراء؟
ــ بدأت حياتي بداية عصامية جدا، انطلقت من خلال حبي للبحث وللعلم ولإكمال دراستي وتزامن ذلك مع تربية أولادي وإدارة بيتي وكانت هذه المرحلة شاقة جدا في حياتي وعلى الرغم من ذلك استطعت التغلب على الكثير من الصعوبات التي واجهتني، وببساطة أنا مواطنة وامرأة من بين نساء العالم كافحت لتصل الى مستوى عال في جمع المعلومات البحثية او القرائية، وفّقت في جوانب من حياتي وفي جوانب اخرى لم أوفق

وكانت إحدى أمنياتي فتح مدرسة خاصة تزامن افتتاحها مع فترة دراسة الدكتوراه والحمدلله أشعر بالرضا عن ما وصلت اليه. لدي ثلاثة أولاد «خالد وفيصل ودانة» ولدي حفيدتان، لقد حققت أغلبية أمنياتي وانا امرأة ترضى بالواقع وتتعايش معه ولا يمكن استفزازي بسهولة، أعيش هدوءا نفسياً كبيراً وأؤمن بأن ما كتبه الله هو واقع وعلينا تقبله.

باحثة لا إعلامية
• ماذا عن ميدان الاعلام ودخولك إليه؟
ــ كنت أكتب في «الوطن» وفي «الهدف» وكانت لدي نشاطات تربوية وثقافية وإعلامية شاركت في برامج الأسرة وأدعم المرأة دائما وأينما تكون وخصوصا في الانتخابات.

• لماذا ابتعدت اليوم عن العمل في البرامج التلفزيونية؟
ــ قدمت الأسرة في دورة أو دورتين فقط وقدمت برامج ثقافية واسهمت في المشاركة في بعض الحوارات فلم ابتعد كثيرا واعتقد ان الانسان اذا ظهر بكثرة في الاعلام فهذا يؤدي الى ملل المشاهد وخصوصا اذا كرر نفسه من دون شيء جديد.

وانا لست إعلامية بمعنى أن أعمل في الاعلام بل أنا باحثة وليس عملي الأساسي هو الاعلام فمنذ أن تزوجت حتى الآن حياتي كلها دراسة وبنفس الوقت اذا كانت هناك أنشطة ووقتي يسمح لي بالقيام بها فلم لا.

• ألا ترغبين بتقديم برنامج في إطار أبحاثك ودراساتك؟
ــ لا أحب أن يكون لدي برنامج لإنني أكتب في كل الصحف وأنا عضو في مجامع مؤسسات تربوية وثقافية في لبنان والأردن وفي سوريا وأعتبره نشاطا جيدا لي خارج البلد فأنا لا أتوقف أبدا عن تقديم النشاطات وأنتقي ما هو جيد لي وللمجتمع.

• كانت رسالتك عن «لغة الإعلام»، كيف تقيمين لغة الإعلام في الكويت؟
ــ إذا قارنا القنوات الفضائية بقنوات الكويت وأيضاً وسائل الإعلام كافة نجد أن الكويت ما زالت محافظة على اللغة العربية إلى حد ما، لكن لابد من تكثيف الجهود لحماية اللغة،

وأول الوسائل المعنية بالأمر هي وسائل الإعلام فلو آمنت وسائل الإعلام بأن اللغة العربية هي هويتنا وسمتنا لحافظت عليها جيداً، والحقيقة أن العولمة أثرت على العالم كله وبالتالي أثرت على جوانب حياتنا الاقتصادية والاجتماعية ومن جملتها اللغة العربية، وفي حياتنا اليومية نسمع كمية كبيرة من المفردات الغربية التي نستخدمها، وأنا أجد أن هذه الألفاظ والمفردات الأجنبية ليست في مصلحة لغتنا العربية،

وإذا نظرنا من منظور عام وحضاري نجد أن الكلمة التي تفي بالغرض وتحقق وظيفتها هي كلمة يحق لها أن تعيش لفترة طويلة وأنا أطالب المؤسسات العربية في العالم العربي أن تواجه هذه المشكلة بشيء من الإبدال حيث إبدال الكلمة الأجنبية بمشتقها العربي، ومن خلال نشاط ثقافي يمكن تحديد الكلمات التي يحتاجها المجتمع.

اللغة والشنطة
• دائماً نسمع شكاوى عن تدني المستوى اللغوي عند الطلاب إن كان في المدارس أو الجامعات، فما سبب ذلك؟
ــ المناهج الدراسية هي العامل الأول والأساسي لتدني اللغة العربية بين الجيل الحالي كله وهذا لأن وزارة التربية لا تعطي العناية الكافية للمناهج الدراسية. ولقد تدهورت اللغة العربية منذ أكثر من عشرين عاماً في الكويت.

• ماذا عن الشعر، واليوم نجد اهتماماً كبيراً به من خلال الفضائيات الخليجية؟
ــ الشعر هو المصدر الأساسي لجميع مفردات اللغة العربية بالتالي بنى الشعر قيمته ووجوده فلا نستطيع التقليل من أهميته سواء كان الشعر شعراً عربياً قديماً أو شعراً نبطياً أو شعراً شعبياً،

فالشعر فن من الفنون وصحيح أن الشعر الشعبي يتكلم باللهجة المحلية والشعر النبطي يتكلم بلغة أعلى مستوى قليلاً لكن الشعر يبقى فنّاً أدبياً حفظ لنا كمّاً من المفردات التي نعايشها ونستخدمها في حياتنا، وهناك جانب آخر للشعر، وهو جمالياته التي من خلالها يتم التعبير عن المشاعر الإنسانية مما يحببه للنفوس، فأنا أحب الشعر كثيراً، ويجب أن تهتم كل القنوات الفضائية به فهو اهتمام بالمواهب وبفن من فنون اللغة واهتمام بشيء محبب للناس، ويرغبه المشاهد.

• وهل جيل الشباب الحالي يتذوق هذا الشعر بكل معانيه ويرغب به؟
ــ أشعر أن الشباب الكويتي هم أكثر إلتصاقاً ومتابعة له، فلا يجب أن ننسى أن الكويت هي مركز ثقافي للمنطقة كلها وأعتبرها من أفضل المراكز الثقافية في الوطن العربي بأكمله صحيح أن هناك مداً وجزراً. في حياتنا الثقافية لكن ما زالت الكويت باصداراتها تغذي المثقفين في العالم العربي بأكمله، وأمانة فإن المجلس الوطني محظوظ بكثير من الرجالات الذين مرّوا عليه حتى الآن فمازال نقطة إشعاع ثقافي في العالم العربي.

• منذ مدة طرحت فكرة الشنطة الإلكترونية، فمتى ستطبق عملياً؟
ــ لقد عملنا شنطة فيها (CD) فقط، وطالبنا من خلال لجنتنا بالعمل على هذه الشنطة، ولقد قابلت وزيرة التربية وقلت لها: هناك كتب مطبوعة وموجودة والـ CD موجود وهناك شركة من أكبر شركات التقنيات العلمية عملت معنا موقعاً ولم تتقاض أي أجر وتستطيع المعلمة أن تضع الـ CD على الشاشة الكبيرة وأي مهارة من مهارات اللغة وفقاً لما هو مكتوب في الكتاب تنفّذ تطبيقياً.

• دكتورة ليلى هل تعلمين أن بعض المواد المدرسية لا يتم إكمال كل الدروس الموجودة فيها خلال العام الدراسي، وللأسف يحمل التلميذ عشرة أو خمسة عشر كيلو جراماً من الكتب على ظهره؟!

ــ هذه النقطة لم يتطرق أحد إليها سواك، وبالفعل هذا ما يحدث بكل أسف يثقلون على الطلاب ويكلفون وزارة التربية طباعة وإعداد صفحات وأيضاً المادة اللغوية في الكتاب مدفوع عليها، علاوة على زيادة الثقل على الطفل في حمل حقيبة المدرسة الثقيلة على ظهره طوال السنة ولقد تكلمت في هذا الموضوع وطالبت بتقليل المادة وأن تكون معمّقة ومكثفة.

صورة مشرقة
• كيف ترين صورة المرأة الكويتية في الإعلام؟
ــ أرى المرأة الكويتية الوزيرة والمديرة والمدرسة والممرضة وبكل الأشكال سواء كانت محجبة أو منقبة أو غير ذلك وفي كتابي وضعت المرأة بصورتها الحقيقية، لقد بذلت جهداً كبيرا في كل قطعة وضعتها، فالكتاب عبارة عن مجموعة اناشيد وقطع داخلها المهارات اللغوية،
عاونتني في ذلك مجموعة من المتخصصين يمثلون كل القطاعات، ويكفي عندما بدأت بوضع الكتاب احضرت عالما نفسيا ليعطيني خصائص الطفل واستعنت بعالم اجتماعي واحضرت خبيراً لغوياً ومرّبين واولياء امور فهؤلاء كلهم كانوا النواة في اعداد كتابي.

ان صوة الكويتية مشرقة من خلال الاعلام الكويتي، فلدينا كفاءات نسائية على مستوى راقٍ وقد تكون الانتخابات الماضية لم تفرز الكفاءات الجيدة، حيث لم تتقدم الكثير من النساء القادرات على خوض الانتخابات او اللواتي قد يحصلن على اصوات اكثر او المؤهلات للوصول الى مجلس الامة ومع ذلك لا نستطيع التقليل من شأن اللواتي خضن الانتخابات.

• أنت دكتورة وأستاذة أكاديمية في الجامعة ألم تفكري بالترشح للانتخابات؟
ــ البعض طالبنني بالترشح، لكني لا ارغب بذلك وهذا لا يمنع دعم زميلاتي اللواتي اجد فيهن الكفاءة واليوم نسمع بالحراك السياسي للنساء، والناشطات السياسيات، فما هذا المصطلح الجديد؟
لا توجد ناشطة سياسية فالمرأة عندما تعي احتياجات مجتمعها.

سواء على الصعد التربوية او الثقافية او الاجتماعية او السياسية وتسهم وتشارك من خلال قدراتها بدعم هذه الاحتياجات، فهذا ما يُسمى بالنشاط وبالنتيجة كل ما يتكلمون عنه بالحراك السياسي هو عبارة عن مجموعة أنشطة في هذه النواحي المختلفة، قد نطلق اسم الناشطة السياسية على المرأة التي تطالب بتغيير حكم او المرأة التي تترأس حزبا سياسيا، فهل لدينا هذه النماذج في الكويت؟!

لقد تمنيت ان تفوز «سلوى الجسار» التي أجد فيها الكفاءة العالية، لكن للاسف مازال مجتمعنا لا ينظر للمرأة بجدية، فالمرأة لا تعي دور المرأة الاخرى في المجتمع والرجل حتى اليوم لا يؤمن باعطاء المرأة دورها في المجتمع، فالمجتمع يحتاج الى وعي اكثر.

• ألم تملّي من التدريس الجامعي؟
ــ لم أجد الذ من التدريس نهائياً وبعد انتهائي من محاضرتي اشعر بالاسترخاء الذهني لأني أعطيت شيئا وأخذت شيئا اخر.

مقرر جديد
• كونك استاذة في كلية الاداب قسم لغة عربية كم عدد الطلاب في قسمك؟
ــ هم قلة، عددهم اربعة وثلاثون طالبا وطالبة فقط.

• وما سبب ذلك؟
ــ ذلك يعود الى عدة اسباب أولها الحاجز النفسي الموجود داخل الكويتي تجاه مادة اللغة العربية وهذا يتعدى الكويت، لقد وجدت ذلك في بعض الدول العربية الاخرى، وهذا الحاجز بني بقوة ليعزل المواطن عن لغته بالاضافة الى وجود الثقافات الاخرى الاكثر تداولا،
فالافلام لغتها أجنبية والاغنية الجميلة باللغة الاجنبية والقصة الاجنبية مرغوبة اكثر علاوة على عدم القدرة على تبسيط قواعد اللغة العربية، لم يعمل اي شخص على حل هذه الصعوبات، فالقائمون على دراسات اللغة العربية وتبسيط مادة النحو لا يقومون بدورهم نهائيا مع انه يجب البدء في تبسيط اللغة العربية.

• العدد القليل جداً في قسم اللغة العربية في الجامعة، بماذا يبشرنا هذا بعد عشر سنوات؟ هل سيغلق هذا القسم في الجامعة؟
ان شاءالله لن يحدث ذلك، ونحن نقوم بخطة جديدة لمواجهة تردي مستوى اللغة العربية والثقافة والتربية الوطنية، فهناك مقترح من عمادة كلية الآداب ودعم من عميدة الكلية الشيخة «ميمونة الصباح» باحياء مقرر جديد اسمه «وحدة الثقافة والانتماء الوطني» وهو بمثابة احياء ثروة، حيث التعرف على مثقفي العالم العربي ورواده وادبائه،

للأسف بعض الاعلاميين اذا اراد الحديث عن شخصية عربية فلا ينطق اسم هذه الشخصية بشكل سليم، فنحن محتاجون جداً لهذا المقرر الذي اقترح من عميدة الكلية، وانا مقررة اللجنة فيه مع زملاء لنا ينتمون الى كل الاقسام نعمل على التوصيف، اي العمل على الجزئيات الداخلية ضمن المقرر الذي سيدرّس.

• البعض يعتبر استاذ اللغة العربية ناشفا وجافاً وذا شخصية حادة أثناء الشرح، ماذا عنك؟
ــ طلابي وطالباتي يحملون صوري في كتبهم، فأنا أتعامل معهم بشيء من الرقي وبكل هدوء وإخلاص، وأنا أربي قبل أن أعلّم، أكون شديدة وحازمة في جانب وفي جانب آخر لينة جدا، والطلبة يعرفون شخصيتي جيدا،

الغش مرفوض وإذا استصعبوا سؤالا ما في الامتحان أطلب منهم قلب الأوراق وأشرح السؤال لأن الهدف من الامتحان تقييم مدى اكتساب الطالب للمعلومات، صحيح أني إنسانة ولديّ أمور خاصة قد تؤلم اوتغضب، لكني أقول في داخلي ما ذنب هؤلاء الذين أتوا ليتعلموا مني الشيء الجميل، وهذا لا يعني أني لا أُستفز فأنا كل سنتين أُستفز مرة.

• هل هذا التوقيت مبرمج في حياتك؟
ــ الكبت والأخذ بالرحمة مدته سنتان وعندما يكون أمامي إنسان يجب أن يفهم واذا لم يفهم، أُستفز حينها.

• وماذا تفعلين؟
ــ يطلع صوتي عاليا مع أني لا أحب الصوت العالي، فأكثر ما يستفزني الشيء الخاطئ والذي يبقى خطأ والناس تدافع عنه واعتبر هذا جهلا.

أذكر في المرحلة المتوسطة تسلمت أول جائزة لي وهي عبارة عن ألبوم التفوق وكتب فيه: «الى الطالبة الهادئة»، فحتى بالمشاكل تجدينني هادئة، فهذه الصفة وراثية في شخصيتي وليست مكتسبة.

• م.نْ مَنْ ورثتيها؟
ــ من والدي ـ رحمه الله ـ كان حكيما وعاقلا وترك لنا صندوقا من الكتب ذخيرة لنا لنقرأها.

أجمل المراحل
• لندردش في الجانب الآخر من حياتك، بداية مرحلة الطفولة؟
ــ مدرسة ولدت في حولي وعائلتي من منطقة شرق، درست في حولي مرحلتي الابتدائي والمتوسط وكانتا من أجمل المراحل في حياتي،
وإلى اليوم أتذكر مدرساتي اللواتي أثرن فيَّ، ومازلت الى الآن على اتصال مع بعضهن، وأعتبر أمي الروحية مدرّسة الرياضيات التي أزورها كل صيف في الأردن، وهي من أصل فلسطيني، كانت الأم والمرشدة لي لأبعد الحدود وكانت في الصيف تعطينا ما يشغلنا وتعلّمنا الاهتمام بالرسم والقراءة والموسيقى، غرست بداخلي روح البحث وإلى الآن أدين لها ودائما أدعو لوالدي ولها، فتحية من القلب الى «هيام الصلاحي».

لقد نبغت في العلوم وفي الرياضيات وكنت طالبة مثالية وترتيبي ضمن الثلاث الأوائل في الصف، لقد درست ما أحب وهو اللغة العربية بتشجيع من أستاذتي هيام على الرغم من أنني كنت متفوقة في الرياضيات، أي في صفها فالإنسان يدرس ما ينقصه وليس ما يفهمه، فإلى اليوم لديّ قدرة فظيعة في الارقام لكن دراسة اللغة كانت شيئا ينقصني لأتمكن من لغتي.

• ماذا كان دور كل من والدك ووالدتك في بناء فكرك وشخصيتك؟
ــ كان لهما دور كبير، لكن من سوء ظروفي أني فقدت والدي وعمري سنتان فلم أره، وكان يُحكى عنه أنه إمام في المسجد وكان أبا حنونا يرعانا، كنا نسكن منطقة حولي وهو يعمل في منطقة الشويخ وكان لا يأتينا الا آخر الاسبوع يومي الخميس والجمعة، ورغم أنه كان يأتي تعبا ومجهدا إلا أنه كان يعطينا الحنان والحب الكبيرين

وكان في هذين اليومين يؤمن لنا وللوالدة كل الاحتياجات من ماء وغذاء ليكفينا فترة غيابه وكان يغسّلنا أيضا، ولقد طبعت عن روحه قرآنا ووزعته في كل مكان وعندما يتفوق طلابي أهديهم هذا المصحف عن روح الوالد، والوالدة كانت صاحبة شخصية شديدة جدا، علمتنا كيف نكون أقوياء، أخذت منها الشخصية القوية ذات الرأي الثابت والحكمة التي كانت تقولها كانت في محلها تماما.

• ما الحكمة التي أخذتيها منها وعملت عليها الى اليوم؟
ــ قالت لي ـ رحمها الله ـ «أعطي كل إنسان قدر شخصيته» يقابلها في اللغة «لكل مقام مقال» وغيرها من الحكم التي لا تحضرني الآن وأتذكر أن كل الكلام الذي قالته لي وعملت به كان صائبا، حتى أنها كانت تنصحني بعدم إعطاء كل الحنان، وطلعت عكس ذلك الحنان عندي فائض جدا ولذلك لا أتحمل.

• أيعني ذلك أنك سريعة الدمعة؟
ــ أعيش متناقضات قوية في حياتي، فمثلا البعض لا يتحمل الشدائد التي أتحملها، لكن اذا قرأت خبرا ما يثير عاطفتي كخبر عن عامل وقع فمات أبكي عليه.

• متى دق قلب ليلى؟
ــ لقد تزوجت ثم أحببت زوجي، وأنا أؤمن بالحب بكل أنواعه من حب للاصدقاء وللأهل ولا ينحصر الحب بين رجل وامرأة، بل هو شيء مهم جدا في حياتي، في كل جوانبها العلمية والعملية والاسرية، وأعتقد أن للزواج مقومات أهمها القبول، لقد تزوجت صغيرة عندما كنت في الثانوية العامة، قبلت به بعد أن عرفت أنه يحبني فتزوجنا،
تعرفت عليه عندما كنت أدرس سنتين بعد الصف الرابع المتوسط في ما يسّمى بـ«المعلمات» وأكملت الثانوية العامة عندما كنت أمتحن في الرابع ثانوي، كنت حاملاً بابني، وكان من غير المسموح للطالبات المتزوجات دخول الامتحانات وكنت ضئيلة الحجم وتعبة من العمل، وكانوا يسألونني: ما بك ألم تفطري؟

وأنا من الناس الذين يؤمنون بتلاقي الأرواح وهي مجندة، فاما أن تتآلف او تتنافر، وجدت تقاربا بيني وبينه من خلال التفكير والطباع وحب العلم والبحث.

الحب أساسي في حياتنا، لكن هذا لا يعني ان نتزوج من نحب، فالزواج راحة وسكون نفسي بين الزوجين، واجد ان عدم التفاهم النفسي بين الازواج او كثرة الحب سببان في ارتفاع نسبة الطلاق، وبالنسبة لي فحناني الزائد لا أظهره كثيراً والحب والحنان عندي يكونان سلوكا لا كلاما.

• ماذا يعمل اولادك؟
ــ الحمدلله اولادي موفّقون في حياتهم، فخالد متزوج ودانة متزوجة، اما فيصل فمازال عازبا، لا أتدخل في أمورهم وأعمالهم «دانة» تعمل معي هنا في الجامعة تخصصها «سوسيولوجي»، اي علوم اجتماعية وفيصل متخصص بالهندسة الكيميائية وخالد يحب التجارة كثيراً.

ندم وديون
• على ماذا ندمت؟
ــ ندمت على أشياء كثيرة مرّت في حياتي واذا عاد بي الزمن فلن أكررها، لقد ندمت على إصدار كتاب أخذ مني خمس سنوات وبعد إصداره بقيت أسبوعاً ألوم نفسي على إصداره وهذا أحد الامثلة على ذلك، لكن ليس لدي ندم مؤلم يؤثر فيّ وفي حياتي او ندم يحبطني، بل أندم وأتعلم من أخطائي، كما انني في الوقت ذاته أواسي نفسي فأتذكر ما أنجزت في كل حياتي مما يعطيني حافزا للأمام.

• لمن تدينين اليوم؟
ــ أدين الى والدي والى كل من علمني وكل من استفدت من كتبه ولا أعرفه شخصيا وأدين لأكثر من شخص لا أعرفهم ساعدوني في رسالة الدكتوراه، أدين الى الدكتور «أحمد الضبيب» وهو من المفكرين في مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية، علما انني لم ألتق. به ولم أره، بل من خلال كتبه التي أعانتني في بحثي، وكأنه أستاذ مشرف مباشر على بحثي، حتى الأستاذ الذي كان مشرفا عليّ لم يفدني كما أفادتني كتب الدكتور أحمد.

وأدين أيضا للاستاذ الدكتور «محمد حسن عبدالعزيز» في دار العلوم وهو أفضل من درس في اللغويات الحديثة وهؤلاء الأشخاص لا يجب ان أبخس حقهم لأدوارهم المهمة في حياتي البحثية العلمية.

• هل تمارسين الرياضة؟
ــ كنت رياضية سابقة العب كرة سلة على الرغم من قصر قامتي وألعب كرة يد، وأنا من المؤسسات لنادي الفتاة، ومازلت أمارس الرياضة الخفيفة ثلاث مرات في الاسبوع، واحياناً ألتحق بناد للرياضة اذا كان لدي متسع من الوقت، ومازالت علاقتي بالكتاب أهم هواية عندي.

• هل تتبعين حمية غذائية معينة؟
ــ كثيراً، أنا دائماً أحدد ما اريد أكله مثلما أحدد ما أريد في حياتي.

• هل تغيرين دائما في «اللوك» ان كان في تسريحة أو لون شعرك؟
في كل فترة أشعر فيها أني «زعلانة» من امور معينة ولا اقدر على تفريغ ما بداخلي أشتري وأغير اللوك ولأول مرة أترك شعري طويلا وأعمل «الهاي لايت».
أنا حساسة كثيرا كلمة تجرحني وكلمة ترفعني إلى السماء وهذا غلط الغلط.

• كيف هي علاقتك بأولادك؟
ــ هي علاقة أم بأولادها نختلف كثيرا ونتراضى كثيراً، ولا أتدخل بخصوصياتهم وأتركهم وحدهم ليأتوا ويستشيروني واذا شعرت انهم بحاجة إليّ، فإني أدعمهم بكل انواع الدعم.

• ماذا يطرب أذنيك؟
ــ كل شيء حلو جديد وقديم ورومانسي.

• وماذا عن صورة المرأة في الفيديو كليبات؟
ــ هذه الأمور التافهة لا أتابعها وللأسف الصورة رخيصة جداً لجسد المرأة فالقنوات الفضائية تعطي صورة مغايرة للمرأة العربية من خلال الاعلانات والفيديو كليبات التي لا أحبذها ابداً.

• ماذا تتابعين من البرامج التلفزيونية؟
ــ أتابع كثيرا اللغة المستخدمة في البرامج المرئية والمسموعة وأتابع البرامج الثقافية وحتى برامج الطبخ.

• أتجيدين الطبخ؟
ــ أطبخ كل شيء حتى في لبنان علموني «الكبة اللبنية»، فطبختها أحسن منهم، أحب الطبخ كثيرا في وقت الفراغ وبعد القراءة.

• ما طموحاتك؟
ــ راحة البال ورضا الله علينا، وان أعيش بأمان وأمن فتطلعاتي المستقبلية معقولة جداً، أطمح أن يوفق أولادي في حياتهم ويحققوا ما يريدونه وأن يكثروا من الاحفاد.
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
شاهد الجديد لهذه المواقع