موقع الو شركة الدويلة للصرافة - ام عبد الله النفيعي - د.سمير لويس - Dr Salim - ام شبيب العازمي - بوريان الشيخ - فاعل خير - امارات قواده لولو ابوظبي - وليد جدوع العنزي- - ام محمد المداويه - مطعم فرعنا كرك مباركيه مطعم كرك الرحاب - نعيمه السنيد - حلويات ناطع حلو ناطع - صالون ملكه ستايل صبغ - مكتب شاخور / ابراهيم - مطعم روستو صباح الاحمد - التجارة حماية المستهلك الشويخ - د.اسمهان - صالون شعر اثيوبي - ناصر يوسف فخرو - انابيب اليوسفي - مفرح الباسل - هند النعيمي - شركة التكامل للتبريد برادات النسر - ام جمال - برادات النسر الورشة - مطعم عيش ودقوس السالميه - محمد الرجيعي - عقيد راشد - الحارس / مجاهد - مكتب ربيع مجلد استشارات هندسية - بببب - المحامي نادر العوضي - د.عادل الريس / كاريبوبراكتر - مطعم مذاق العرب - دكتور حسن قطب - ابراهيم البصيلي - د. جلال نوفل - د ايريني كمال - الدكتور محمد البيك - امل مكتب المهندس خميس الكيومي - سفريات الملك - حازم - د.محمد البيك - المحامي. خالد عبدالله الزبني - فوزي جلباخ العليمي - ام اثير المعالجه - د.شمايل السنافي - ثامر الشوا - أسامه السكرتير المجلس - جمال باخشوين -
الجديد العطيبي - الطاهر - استفسار عن عائلة المسعي - عائلة القصمه - خريطة صحراء الكويت التفاعلية - الشالح - رسالة: تدشين موقع أخبار الكويت - عيسى عبدالمحسن سيد عيسى الرفاعي - اليوسف - القحص - طالب - الخبيزي - الجعفر - المحمد - بدر - العواد - صرخوه - العون - البوص - عقاب - الجلوي - غضنفري - خاجه - كندري - مقدس - الحقان - الجدي - البحوه - الصلال - مراد - النجار - اشكناني - الشعلان - الدعسان - النقيب - العميرة - الرميضي - الخنفر - المحميد - البداح - العبدلي - لاري - الخلف - الرميح - العلاطي - القاسم - الزعابي - المشاري - الشويع - التوحيد - العبدالله - العمير - المشعان - فقط - الربعي - العفاسي - المهنا - الربيعان - عبدالله جاسم الهاجري - السنافي - الكوح - القبندي - الوسمي - الجيماز - الحميدي - النويعير - عبدالعزيز حمد العسعوسي - أسيري - شمساه - اللوغاني - شيبة - الوهيده - الاستاد - العبدالوهاب - عبدالفتاح محمد رفيع معرفي - المجدلي - بوحمره - الخباز - شرار - الدين - الهندال - العمران - الحاتم - الطويل - المنيس - خلفان - المنصوري - الشماع - الشريع - المعوشرجي - الميموني - الخشرم - الخضاري - الرويعي - الجنفاوي - الحمادي - شعيب - القطامي - الطباخ - التركيت - الأمرُ بيد... الحكيم - إسرائيل تمنع وصول 12 معلماً فلسطينياً إلى الكويت - صرف دعم عمالة للرياضيين المُحترفين في «الشركات التجارية» - مساهمو «أم الهيمان» أودعوا 11 مليون دينار من رأس المال - عُمان واحة الأمن والاستقرار في منطقة تموج بالصراعات الجيوسياسية ... - بـ «الحديد والنار»... «التربية» تحكم شركاتها - سهيلة الصباح: «التوستماسترز» برنامج عالمي لصقل مهارات ذوي الإعاق... - «عاصمة البلدي» تتابع إلغاء تخصيص المواقع غير المحافظ عليها في في... - «الكهرباء»: قرار وشيك باعتماد كشف أصحاب الوظائف الفنية المساندة - 300 دينار... هل تَردع مُخالفات المخيمات الربيعية؟ - باسل الصباح: قريباً... ربط إلكتروني بين المستشفيات ومراكز الرعاي... - المطر «طَقْ» والسيول جرفت «روف» محمية صباح الأحمد - «ليماك» تحصل على أقل الأسعار في مناقصة حزمة المطار الثانية - «هجرة عزّاب» من «الجليب» إلى السالمية - المطاوعة يبحث في باريس تبادل المعلومات بشأن التدريب الفني والقضائ... - «الكويتي للتنمية» يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بـ 5 ملايين دينار - وفد قضائي كويتي يصل إلى باريس لبحث التعاون الثنائي - البنك الإسلامي للتنمية يشيد بجهود الكويت في مجال العمل الإنساني - وزارة الدفاع تشارك في فعاليات معرض دبي للطيران 2019 - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - «الفتوى والتشريع»: ترقية 79 من أعضاء الإدارة إلى درجة مستشار - «الإطفاء» تؤكد جاهزية مراكزها لموسم الأمطار - سمو الأمير يعزي خادم الحرمين بوفاة تركي بن عبدالله - «صندوق البيئة» ناقش الإشراف على مرادم النفايات - وزير الخارجية يلتقي نظيرته في سيراليون ويوقعان اتفاقيات تعاون - رئيس مجلس الامة يؤكد ثقة الشعب الكويتي بحكمة سمو أمير البلاد - نائب رئيس وزراء البحرين: الكويت بحكمة سمو الأمير تبوأت مكانة مرموقة - الإطفاء : جميع مراكزنا مستعدة لموسم الأمطار - سمو الامير يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الامير تركي بن عبدالله - الغانم: أقول للكويتيين اطمئنوا فهناك أمير كبير حكيم يقدر الأمور و... - طلب نيابي لتكليف ديوان المحاسبة بالتحقيق في «يوروفايتر» و«صندوق ا... - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - سمو الأمير يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - السفير علي الخالد يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو الأمير - «هيئة الاتصالات» تنشئ مختبرا لفحص الأجهزة - المنبر الديموقراطي: الكويت تمر بمنعطف تاريخي صعب يستلزم توحيد الج... - سمو أمير البلاد يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - سفير الكويت بالسعودية يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو امير البلاد - محافظ مبارك الكبير يفتتح فرع مكتب الإنماء الاجتماعي - المطيري: علاج 70 مريض قلب من اللاجئين السوريين في الأردن و14 حالة... - «نزاهة» حول «صندوق الجيش»: استعداد كامل لتقديم الدعم الفني اللازم... - «تحذير جوي»: أمطار رعدية متفرقة ورياح نشطة - عبدالله الكندري لـ «الراي»: وزراء ونواب سابقون ومسؤولون يملكون بي... - ... صارت بين الشيوخ - «صناعات الغانم» تشارك في مؤتمر اتحاد الطلبة - أميركا - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - الأداء البرلماني من منظور مواطنين ... ضعيف ولم يقارب القضايا الم... - «القوى العاملة»: جاهزون لفرض رسم الـ 300 دينار على غير الملتزمي... - 18 مليار دولار استثمارات كويتية في الأردن - 1095 موظفاً كويتياً استقالوا بين العامين 2016 و2018 - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق - هل تحوّلت طوابير الأعراس إلى أزمة ... الخروج منها في «تهنئة هاتف... - تفاعل نيابي مع قضية «صندوق الجيش»: النيابة و«نزاهة» و«المحاسبة» أ... - «الإطفاء» تدعو لأخذ الحيطة والحذر من عدم استقرار الطقس - الدكتور سلمان الصباح: 5 آلاف جراحة سمنة في الكويت سنويا - تجديد رخص السوق إلكترونيا ابتداءً من الغد - الغانم: سأضع النقاط على الحروف فيما أثير.. غدا - الاطفاء تدعو لاخذ الحيطة والحذر لعدم استقرار الطقس - رئيس جمعية الجراحين الكويتية: 5 الاف جراحة سمنة في الكويت سنويا - دولة الكويت تجدد التأكيد على ضرورة احترام سيادة الصومال واستقلاله السياسي - الجراح: مستعد للمثول أمام القضاء الكويتي لكشف الحقيقة التي أخفاها... - «الصحة»: تقاضي طبيب مبالغ وهدايا مقابل تقارير طبية للعلاج بالخارج... - «الصحة» تستحدث إدارة التدقيق البيئي - ناصر الصباح: ما ذكر من أسباب لاستقالة الحكومة وهي الرغبة في إعادة... - الارصاد الجوية: فرص لامطار متفرقة على بعض المناطق وخصوصا الجزر - ريم الخالد سفيرة مقيمة فوق العادة في كندا - نشاط إنساني كويتي مكثف لدعم المؤسسات الدولية ومساعدة اللاجئين والنازحين بالمنطقة - السفيرة الكويتية لدى كندا تقدم اوراق اعتمادها لحاكم عام كندا - 1894 عدد الطلبة المقيمين بصورة غير قانونية المقيدين في (التطبيقي) - الشبكة الوطنية ترصد زلزالا بقوة 4ر3 درجة شمالي البلاد - «الشبكة الوطنية»: زلزال بقوة 3.4 درجة شمالي الكويت - «الرحمة العالمية» تفتتح مركزا لرعاية المهتديات في بريطانيا - الكويت تؤكد أهمية مد الجسور بين الأديان وتنمية الوعي لدى الشباب - الكويت تؤكد اهمية مد الجسور بين الاديان وتنمية الوعي لدى الشباب - جمعية الرحمة العالمية تفتتح مركزا لرعاية المهتديات الجدد في بريطانيا - الكويت تدعو رعاياها في هونغ كونغ للابتعاد عن مناطق الاحتجاجات - الهلال الأحمر الكويتي يعلن إقلاع طائرة إغاثة إلى السودان محملة بالأدوية - الكويت تدعو رعاياها إلى الابتعاد عن مناطق الاحتجاجات بهونغ كونغ - وصول طائرة رابعة من المساعدات عبر الجسر الجوي الكويتي للسودان - 10 أطنان من الأدوية وحليب الأطفال من الكويت إلى السودان - جمعية السلام تتسلم مقرها من «الشؤون».. وتستقبل التبرعات الأحد - «ناتو»: تطوير الشراكة مع الكويت - «ثقافي القاهرة» لـ«مبتعثي جامعة الكويت»: فعلوا الخدمة الذاتية - حلف ناتو يعرب عن أمله في تعزيز علاقات التعاون مع الكويت - سفير الكويت لدى بلجيكا جاسم البديوي يشيد بمستوى العلاقة بين الكويت والاتحاد الاوروبي - «الأرصاد»: طقس غائم وأمطار متفرقة - إعادة ترتيب البيت الحكومي - «الإدارية المستعجلة» تلغي قرار إغلاق الصيدليات نهائياً على جميع ا... - السلك الديبلوماسي ودّع السفير الياباني - عبدالصمد: حقوق إنسانية كاملة لـ«البدون» حتى نجد حلاً جذرياً - جامعة الكويت: لا إلغاء لاختبار القدرات في مادة الكيمياء - «الإطفاء» تصدر تعليماتها التوعوية للمخيمات الربيعية - أمنيات نسائية بوصول المرأة إلى «البلدي» بـ... الانتخاب - «القوى العاملة»: نبحث عن فرص جديدة للتوظيف خارج البنوك والاتصالات - الخراز: توجه لمنح «المعاقين» الأولوية في «المشاريع الصغيرة» - «الكهرباء» ألغت مشروع إنشاء وحدات معالجة تلوث الوقود في المحطات - مركز «ريكونسنس» يستضيف ديبورا جونز في ديسمبر - الغانم: لا نية لسمو الأمير لحل المجلس في الوقت الحالي - وزارة الصحة: تطوير الأداء الطبي والفني ضرورة لتعزيز النظام الصحي -
آخر المشاهدات النصرالله (الضاحية) - أحمد العدواني - في مزرعة العيار - ضيف الله نهار مسفر نهار العتيبي - بشر يوسف الرومي - عائلة الملا ( ملا عيسى ) - الصراف (النياده) - سؤال عن عائلة الرياحي - القدفان - مشاكل الوكالة غير القابلة للعزل أكبر من «راتب ربة المنزل» - مصنع «أمنية» لتدوير البلاستيك في صناعية الجهراء - استفسار: عن عائلة اليوحة السميط - العريفان (الجهراء) - اشادة الشيخة سهيلة الصباح الاستشارية التربوية بالتعاون مع جمعية علم النفس الكويتية - ابرز وجهات السياحة والتسوق في الكويت ذا جيت مول أبرز وجهات التسوق شعبية في محافظة الأحمدى - الهلبان - وثيقة تاريخية - منطقة الكويت الثقافية الوطنية - قصيدة فلاح جفران مطلق الدغيم العوني: منهو يخيل البرق - انجاز جديد للأطباء الكويتيين، اختيار المخترع د/احمد نبيل أول طبيب عربي «مبتكر» في جامعة بريطانية - أستاذ الكيمياء بجامعة الكويت د. سعد مخصيد ومحاضرة عن علاجاته المبتكرة للسرطان - د. العجيري: حديقة الروضة ملتقى خطيْ العرض والطول في الكويت - طلبات المناقشة.. أداة برلمانية فاعلة لاستيضاح سياسة الحكومة - مساهمو «أم الهيمان» أودعوا 11 مليون دينار من رأس المال - محمد وسمي ناصر السديران - زيد مزيد جبران الهاملي - الفداغ - «الوكالة غير القابلة للعزل» تمنع راتب «ربة منزل» - الشتيلي: 20 موقعا خدميا لرواد البر.. وحددنا مع «التعاونيات» الشرو... - العجيل (الروضة/الفحيحيل) - الوقيان - استفسار: عن عائلة الرفدي - الصفران - الشايع - استفسار: عن عائلة السطام - الصالح: إنصاف الأخصائيين الاجتماعيين بإقرار زيادة المخصصات المالي... - جمعان عوض عياد عوض العازمي - عمعوم مناع مشخص - الهولان - المخلد - «راتب ربة المنزل»... يُشعل خلافاً مجتمعياً - علي مبارك عبيد الشمري - عائلة الفضل ( سبيع ) - وزير الديوان الاميري بالانابة: استلهام العبر من تضحيات شهداء الكويت - الفضل «يُطلق النار» على «لجنة الدمخي»: موضع شك ويتكلمون عن الشرف... - ذيبان غنام حيلان المطيري - استفسار عن عائلة المسعي - حامد عبدالرحمن علي خليفة العميري - الهرشاني - آل العثمان في الكويت بمنطقة شرق - فرحان الفرحان 21/12/2001 - الراحل الفنان خالد النفيسي - العجيمان - الفنانة / نوال الكويتية - هكذا يتم اغتـيال المواهب واصحاب المهارات الخاصه في المدارس - الجلوي - النموذج المعمارى الكبير القصر الأحمر في الكويت وجهة تنبض بالتاريخ - (المرأة والأسرة) البرلمانية توصي بالزام المقبلين على الزواج دخول دورة تدريبية - حسن عتيق ناصر صقر المويزري - اليعقوب (سعدون) - رئيس جمعية أطباء الأسنان لـ«الراي»: البنج يُعطى لآلاف المرضى يوم... - المسيليم - عبدالله حمد خليفة الحميدة - ارجو المساعده:) - عائلة السندي - نجم العصر الذهبي للكرة الكويتية جاسم يعقوب - الضليعي - عايلة المحيطيب - الصقر (الزايد) - الفهد (رومي) - علي عبدالله مسلم العتيبي - نبذه عن عائلة بودريد - جمعية السلام تتسلم مقرها من «الشؤون».. وتستقبل التبرعات الأحد - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - المخيطر - اليحيوح - وكيل «الأشغال» يبدأ جولاته من «صباح الأحمد» - وكيل وزارة الاشغال العامة /صرف نحو مليار دينارلمشاريع تطوير الطرق الرئيسة - نواب حول استقالة الحكومة: نتطلع لنهج جديد.. ويدنا ممدودة للتعاون - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - دولة الكويت توقع اتفاقية تعاون مع جامعة ليون الفرنسية - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - وزراء دولة لشؤون مجلس الأمة - النائب د. محمد العبدالجادر يسأل عن استثمارات النفط - مجلس الامة ديسمبر 2012 - سهيل مدوخ نهار خضر المطيري - هنأ نواب العسكريين المتقاعدين من ضباط الصف والأفراد بموافقة المجلس على منحهم معاشات استثنائية ومكافآت استحقاق - لجنة حماية المال العام تتكلف بالتحقيق في تجاوزات هيئة أسواق المال - الممثل الكويتى /محمد جابر - الرهيماني - المنيخ - مبارك سلطان فهران عبدالله العدواني - التورة - «الكهرباء» وفّرت 1.351 مليون كيلو وات من الطاقة العام 2018 - المؤسسة العامة للرعاية السكنية تستدعي الدفعة الرابعة من إن 11 بمشروع جنوب صباح الأحمد - صرف «المساعدات الاجتماعية» لمن لم يُحدّث بياناته... قبل العيد - العياضي - سؤال عن عائلة الفليــج .. - «التربية»: تدريب الباحثين النفسيين الجدد على التعامل مع السلوكيا... - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - العقيل: لا أملك حسابا على «تويتر» - «الغوص» يسحب سفينة غارقة في الممر الملاحي الى ساحل المسيلة - نقابة نفط الخليج: السماح للعاملين بالعلاج في جميع المستشفيات الخاصة - أسباب إبعاد جابر العلي عن ولاية العهد 1978 - الهيئة العامة للقوى العاملة تعلن حظر تشغيل العمالة بالأماكن المكشوفة ظهرا من 1 يونيو - بدر سعود العبدالرزاق...في ذمة الله - مزايدة لوحات «حولي» الإعلانية بـ 22 مليون دينار - الخشرم - (الميزانيات البرلمانية) تناقش زيادة مكافآت الساعات الزائدة بالتطبيقي - الغوينم (المرقاب) - سمو الأمير يتوجه إلى السعودية لترؤس وفد الكويت في «قمم مكة» - الزامل (مسلم) - (موطأ مالك) أول كتاب كتب في الكويت قبل 4 قرون وربع القرن - دليل المراكز العلمية بدولة الكويت - الوطن + القبس. - الجوعان - الخليفة يقترح إقامة دائمة وعلاجًا وتعليمًا مجانيًّا وتملك عقاري لـ (البدون) - البنوان الغنيم - أكد ديوان المحاسبة تكثيف أعمال التدقيق على مكتب الاستثمار الكويتي في لندن - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق - النوخذه زامل حمود الفجي - عبدالله عوض محمد الخضير - المناعي - تقي (المناخ) - مرزوق الخليفة: أحترم حكم القضاء فى ابطال عضويتى وأشكر أبناء الكويت جميعًا - الباحث النفسى / د.عواد الغريبة الرشيدي - دولة الكويت تجدد التأكيد على ضرورة احترام سيادة الصومال واستقلاله السياسي - ناقش مجلس الأمة القضية الإسكانية وخطة الحكومة لتوفير المساكن للمواطنين - اشهر الشخصيات كويتية - تجديد رخص السوق إلكترونيا ابتداءً من الغد - اللاعب الكويتى جاسم الهويدي - بهمن - المشيطي (الشامية) - الشيخ علي الخليفة العبدالله الصباح - بوقريص (معيوف) - سمو الامير يهنئ الرئيس الايطالي بمناسبة العيد الوطني لبلاده - مجلس الأمة يناقش 16 تقريرا للجنة الميزانيات والحساب الختامي - المنصوري - إعلان المحكمة الدستورية فوز فراج العربيد بعضوية مجلس الأمة 2016 وبطلان عضوية مرزوق الخليفة ورفض باقي الطعون - اللافي: مدارس التربية الخاصة مستعدة لاستقبال العام الجديد - الهاجري ( الضاحية ) - النائب خالد العتيبي يقترح رفع سقف التأمين الصحي للدارسين في أمريكا - استفسار: عن عائلة الشراح - عاليه فيصل حمود زيد الخالد - صور مدرسة الصديق بالكويت 1955 - عهدي يعقوب يوسف يعقوب المطوع - المطوع - الذربان - مبنى شركة العمالة المنزلية جاهز وسيُفتتح مطلع سبتمر المقبل - سالم زنيفر محسن حرفش العجمي - الطيور .. أمثال.. أهازيج ..سوالف.. أغانٍ قيلت في الطيور - غنيمة الفهد - رائدة الاذاعة الكوتية أمينة الشراح - -xBuYAWX - العطيبي - صندوق التنمية: مليونا دولار لعلاج اللاجئين السوريين بالأردن - ممكن افادة عن النخيلان، المحارب، والمغامس - الرميح - الطبيب العالمى د / مرداس العتيبي - الرافعي.. نابغة الأدب وحجة العربي - الحصينان - المطيران - المخيال - مدرسة البكالوريا الأمريكية تحتفي بتخريج دفعة 2019 - الفوزان - عايده عبدالله أحمد القاسم - النائب د. رولا دشتي: المواطنون يستحقون جني ثمار الانتصار التاريخي - المنصوري (اليرموك) - البنوا - الدكتور اوالباحث النفسى /د.خالد صالح الخرينج - أريج الغانم: هيّأنا لخرّيجينا كل فرص القبول في الجامعات... ليحدّ... - الشبكة الوطنية ترصد زلزالا بقوة 4ر3 درجة شمالي البلاد - الزيد الناصر - علي بن يوسف الرومي ...... ؟ - حمد مرزوق هداب العازمي - «الغذاء والتغذية»: المسالخ المركزية على استعداد لاستقبال المضحين.... - الحمود: لتشكيل لجنة لاختيار مدير الجامعة - عبدالرحمن فلاح فارس البصمان - الدكتور العلامه الكويتى /عبدالله عبد الحسين اليتيم - مطالبة من عيسى الكندري بتعديل قانون هيئة الاستثمار - محمد سعود صقر القضيبي - خريبط - الجحمة - عائلة الصبر - الكنيمش - العبلاني - الكويتي... طويل العمر - كتاب مدرسة العثمان - القبس - الرشيد البداح - السمدان - رحم الله الشيخ / عبدالله السالم الصباح - رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب الأردني يصل البلاد في زيارة رسمية - تسليم أولى المناطق في مدينة المطلاع بداية 2019 - براك فهد عبدالله الداهوم العازمي - الكويت تسلّمت 20 صندوق رفات من العراق - ماجد نايف عبدالله ابورمية المطيري - الحويلة: نأمل التوافق على صيغة لـ«الاستبدال» تخدم المتقاعدين - إلغاء إقامات 20 ألف وافد في 3 سنوات - دولة الكويت تؤكد على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية - حصبان الفهيد ( الحصبان ) - العجيل (العسكر) - وزير الديوان الأميري: سمو الأمير يستكمل الفحوصات الطبية بأمريكا.. وتأجيل لقاء سموه مع ترامب - خمسة نواب يقترحون إلغاء حل نادي الاستقلال - البحر (شهاب) -
اليوم: الاثنين 18 نوفمبر 2019 , الساعة: 5:33 م / اسعار صرف العملات ليوم الاثنين 18/11/2019


محرك البحث


ملا رجب علي أشكناني

آخر تحديث منذ 1 شهر و 13 يوم 0 مشاهدة

نبذه عن الموضوع :
علي محمد قاسم أشكناني قال: غاب بصري وعميت عيناي فاختفى كل شيء امامي، لكن البصيرة اشرقت ولم اكن

شاركنا رأيك بالموضوع


ملا رجب علي أشكناني
في مستهل لقائنا مع رجب علي محمد قاسم أشكناني قال:
غاب بصري وعميت عيناي فاختفى كل شيء امامي، لكن البصيرة اشرقت ولم اكن عمي القلب (اي: جاهل).

فقدت الجوهرتين وكان عمري 5 سنوات، ولكن الله سبحانه وتعالى عوضني بتلاوة القرآن منذ الصغر، والمدائح النبوية، والنواح على اهل البيت.

منذ صغري احببت الاحسان الى الفقراء وأكثرت من الصلاة والصيام، حفظت جزء 30 من القرآن الكريم (جزء عم) على يد ملا وهب وعمري 7 سنوات، وعرفت كيف أسلك الطريق بفضل الله تعالى، حتى اشتهرت بــ «ملا رجب».

قسط الدراسة شهريا نصف روبية
وقال ملا رجب: 98 سنة قضيتها أعمى درست عند ملا وهب، وختمت القرآن الكريم عند الملا محمد عبدالله آتش الذي ولد عام 1885م، مدرسته كانت بمنطقة الميدان.

وانتقل الى الشرق بجانب مسجد شعبان 1950، وقد كان اهالينا يدفعون له نصف روبية شهريا، والدراسة على فترتين صباحا ومساء، ومن التلاميذ الذين درسوا معي:
سلمان الانصاري
علي منصور المزيدي
احمد بهمن واخوانه
عبدالحسين رضا اشكناني
اسماعيل الجزاف
قاسم خضير
محمد اليتيم
على ما اذكر كانت المدرسة بالقرب من حضرة الروضان اذهب اليها سيرا على قدميّ من الحي القبلي بُراحة عباس الى المدرسة بين السكيك وبيدي خيزرانة كانت دليلي، وكان احد الاولاد يكتب لي ما يدرّسه المعلم (الملا) وفي البيت احفظه بمساعدة اخواني.


الملا مع أصدقائه

واضاف:
في عام 1910 تقريباً ظهرت فكرة التعليم النظامي، وبذلت الجهود من اجل انجاح المدرسة النظامية، وهذا الوفاء والنبل والشرف صفات الرجال الذين اهتموا بالتعليم، وعرفوا ان العلم نور الله، لا يهتدي اليه الا الموفق السعيد، اساتذتنا سادة الدنيا، هم عرفوا قدر العلم فصانوه، فرفعهم الله الى اعلى منزلة.

وقال ملا رجب
اشكر الدكتور عبدالمحسن عبدالله الخرافي الذي قدم حوالي ثلاثمائة مربٍ في كتاب «مربون من بلدي» وهذا دليل الوفاء والاحترام للاولين وحبه لبلده.

استقرينا ببراحة عباس
وعن الاصول قال: جدي خرج من اشكنان بسبب الجفاف، وفي عام 1901 خرج من جزيرة لنجة الى بوشهر والبحرين واستقر في تلك السنة في براحة عباس، تلك البراحة الواسعة التي فيها ذكريات الآباء والاجداد، ومحببة لنفوسنا، كان الاولاد يتخذونها مكاناً للعبهم، وكنا نقول «من تعشى تمشى والوعد البراحة»


وبراحتنا مشهورة وتنسب الى عباس خورشيد صاحب البقالة الوحيدة، والى عباس علي كما يقال، صاحب اللواري التي تنقل الحجاج، وصاحب البركة المشهورة، براحة معروفة مع عدد من البرايح في الكويت اشهرها:
براحة مبارك ــ الماص، براحة حمود الناصر ــ السبعان ــ الدبوس ــ الشيوخ.

اما جيراننا في براحة عباس فأذكر منهم:
عبدالله النامي ــ اولاد ابو شعبون ــ الحميضي ــ الخرافي ــ البدر

وشاوينا شاوي «مزيد» وبالقرب منا مسجد المهارة الذي اسسه علي بن حمد، وبناه صنكور المهري سنة 1318هـ تقريبا عام 1901م، ودائرة الاوقاف جددته عام 1950، وحضرة النامي التي تتجمع فيها السيول والامطار.

وفي كل حي في الكويت هناك حضر كثيرة، وفي فريجنا ياخور (جاخور) الحميضي ارض محوطة كانت تتخذ حطيرة للحيوانات واللفظة فارسية «آخور»


مــــــــــــــع أولاده

والتاريخ يذكر لآل الحميضي خدماتهم الجليلة خاصة سنة الهدامة، ادخلوا المتضررين الذين هدمت بيوتهم في هذا الجاخور بعد تنظيفه واعداده للسكن، ونحن سكنا حوطة عبدالعزيز العنجري، وفيها غرفتان بعد ان هدمت الامطار بيتنا.

يضيف الملا رجب:
جدي توفي عام 1902 دفن في المقبرة العتيجة (القديمة) داخل دروازة العبدالرزاق القريبة من الصوابر بين شارع مبارك الكبير واحمد الجابر.

وعن سكنه الثاني بعد براحة عباس قال ملا رجب:
سكنا جنوب القبلة في فريج الصالحية، جاءت التسمية نسبة الى المرحوم الحاج ملا صالح، الذي أسس مسجدا في تلك المنطقة عام 1919، والمرحوم ملا صالح كان سكرتير حكومة الكويت منذ حكم الشيخ مبارك الصباح. وكنا نسميه «رئيس الكتاب» حتى سنة 1941.

كيفان.. والأوبئة
وذكر الملا موقع سكنه الثالث «كيفان» منطقة كانت غنية في الماضي بآبار المياه للشرب، وكان ماؤها اعذب من ماءالشامية والعديلية، وفيها تكوف من الرمال على شكل تلال صغيرة، وجاءت الكلمة بكوفان فقالوا: كيفان، وقالوا عنها ان ماء كيفان يكيف من شربه لحلاوته وعذوبته.

وعن الأوبئة تحدث فقال:
كان الأهالي معرضين في الماضي الى ما يشبه الفناء بسبب انتشار الوباء الذي كان لا يقاوم بصرف اللقاء.

اضاف ملا رجب:
ما كنا نسمعه من الاجداد ان ديرتنا تعرضت الى الطاعون المرض الخطير الذي قدم من البصرة، وطاعون آخر تعرضنا له في عام 1831 فتك بأهل العراق والكويت، وعرفت السنة بسنة الطاعون

وكما ذكر لي والدي رحمه الله ان الدواب بقيت سائبة ليس عندها من يعلفها ويسقيها حتى مات اكثرها، وهناك شاعر مشهور هو محمد بن لعبون الوايلي توفي في الكويت بهذا الطاعون، وبالدعوات الى الله تعالى رفعت عنهم هذه النازلة الفظيعة حتى توقفت الاصابات.

وذكر الملا الكوليرا والجدري والانفلونزا عام 1918 عرفت بسنة الرحمة كان عمري 13 سنة، قدرت عدد الوفيات بأربعة آلاف شخص، واستمر المرض حوالي 30 يوما، والجدري اصابنا عام 1932 على مدى 27 سنة كان في فصل الصيف.

وضحاياه بلغوا حوالي ثلاثة آلاف وفاة، اوبئة كثيرة تعرضنا لها منها: السل الذي سميناه «ضيق» وامراض العيون الرمد الحبيبي والترخوما وكانت من الاسباب الرئيسية لفقدان البصر، انا واختي نساء فقدنا البصر بهذا المرض عام 1911، وفي عام 1916 تعرضت الكويت ايضا الى امراض العيون ايضا، وبسبب وجود المحجر الصحي والارسالية الاميركية عولج الكثيرون.

ولكن اغلق المستوصف في عام 1918، واعيد فتحه في 1921، وكان الاطباء يزورون المنازل، كل هذه المعلومات التي سمعتها من الاولين كنت اطلب من اخواني وابنائي واصدقائي ان يسجلوها للمستقبل.

وتحدث عن حفل زواجه بطريقة الأدعية والتواشيح حفلة تسمى «مالد» أو «موجب» يقام فيها الذكر وبعض من الآيات القرآنية والمديح للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، والمالد أنواع منه: القيام، والختم، والقادري، والنكازي.

قال:
أتذكر بعض الأبيات في ليلة زفافي سنة 1369ه‍‍ والمهر كان 1000 روبية:
صلاة دوام ما غنى الهزار
على طيب الذكر عالي الفخار
بشير نذير سراج منير
بني سعيد من عنى وزار
حدا باسم ليلى الحويدي وسار
وأضرم في الجسم والقلب نار
ونادى الحداة الرحيل الرحيل
فسرنا على البدن نطوي القفار
فلما تجلى سناها لنا
على باب ليلى خلعنا العذار
فقمنا بذل على بابها
فطاب لنا الذل والإنكسار

وقال ملا رجب:
لكي أذكر أبنائي بالأناشيد التي كنا نرددها دائماً، وكانت تقوينا بالدين، وتذكر بخاتم الأنبياء ونحن صغار، وكم أتمنى أن يحفظ هذا «المالد» الذي فيه المدح والإطراء لحبيبنا محمد (صلى الله عليه وسلم):
ومحيا كالشمس منك مضيءٌ
أسفرت عنه ليلة غرّاءُ
ليلة المولد الذي كان للدين
سرور بيومه وازدهاء
يوم قامت بوضعه ابنة وهب
من فخار ما لم تنله النساء
وأتت يومها بأفضل مما
حملت قبل مريم العذراء
مولد كان منه في طالع الكفر
وبال عليهم ووباء
وتوالت بشرى الهواتف ان قد
ولد المصطفى وحق الهناء

وكنت أسمع الترديد عقب كل مقطع يردد القارئ
عطر اللهم قبره الكريم
بعرف شذى من صلاة وتسليم
(اللهم صل وسلم وبارك عليه وآله وأصحابه)

وتحدثنا عن «اليسرة» وهي طريق صخري على ساحل البحر يمتد في المياه حوالي 300م موقعه بجانب الوطية في الحي القبلي، وعندما تبشر مياه البحر مع ظاهرة الجزر تشاهد قاع البحر، فيظهر الطريق الصخري «اليسرة»

اثناء ذلك يرتاده الناس قديما للسباحة أو السهر في الليالي المقمرة، واليسرة كانت في الحي الشرقي وبنيد القار والنساء يستغللن هذه الفترة بغسل ملابسهن لا بصفة دائمة
واليسرة القبلية

قال عن موقعها الملا رجب:
دخلت في التنظيم غرب فندق شيراتون، واليسرة مكان ميسور ضد المعسور الضيق

وأيضا تعني الكلمة:
المكان متهيأ ويسير، وكنت أحدق مع محيي رمضان ابو شعبون وأنا ضرير، وإذا لم نحصل من الصيد شيئا انتقلنا إلى نقعة العثمان المشهورة المسورة بالصخور البحرية لصد الأمواج، وفيها كانت السفن ترسو، وتصلح الزوارق، والتنظيف كان جاريا في حالات الجزر.

أحج عن الموتى
وعندما سألته عن طبيعة عمله خلال هذه السنوات
قال:
من هو الأعمى حقا؟ أهو ذاك الذي يرى ولا يعرف، أم ذاك الذي لا يرى ويعرف؟ وكل ما أقوله ان الأعمى هو من لا يعرف.

فأنا ضرير ولكني قضيت 90 عاما في المساجد والحسينيات أقرأ القرآن الكريم والأدعية، وفي التعازي والمآتم في الحسينيات قرأت اللطميات، وصعدت المآذن قضيت سنوات من عمري مع سيد جواد القزويني ـ رحمه الله ـ العالم الكويتي المشهور.

حفظت الأحاديث على يده وأشرحها في مسجد المزيدي، الذي بني كما قال الآباء في 1310هـ الموافق 1890، على نفقة ـ المرحوم ـ الشيخ محمد المزيدي، وكان ـ رحمه الله ـ من أمَّ المصلين في البداية.

ثم من بعده
سيد جواد
وسيد زين العايد
وسيد علي سبر
وسيد صباح
وسيد علي شبر، ما زال يصلي بالناس

ويضيف ملا رجب:
كنت اقيم الآذان مع
سيد زلزلة
والحاج جعفر المسري
والشيخ حبيب المزيدي
وقرأت الأدعية في حسينية سيد علي الموسوي في حي الشرق، ما زالت قائمة، ومن الأعمال التي مارستها في حياتي وأنا ضرير «الحج النيابي»، أحج نيابة عن الموتى بعد أن أكلف من أحد أبنائهم
ومن شروط النائب:
البلوغ
العقل
الإيمان
معرفته بأفعال الحج وأحكامه

وكنت أزور العتبات المقدسة، إنابة أيضا عن العجزة، والهرم، والمرضى.


جواز سفره عام 1947

وذكر الملا أن المجتمع الكويتي لم يكن من قبل يعرف الأسود والأبيض أو الطويل والقصير، مجتمع راعى البناء الاجتماعي ليبقى سليما قويا، فكانت العقيدة سليمة من الضعف والخلل، وكان الفهم السليم الواعي العميق لدين الله، كان أحدنا مع نفسه وإخوانه وجيرانه يصفّ النفس وينظفها من أدرانها، وإذا جلسنا عالجنا القلب من أمراضه الباطنية، مجتمع كان يعرف واجباته وملتزما بالعمل، لا نعرف الشر، وإذا عملنا أو مشينا فلا نعرف الأعمى من البصير، فكان «توحيد الله» هو شعارنا، لم نعرف المحتاج من غيره.

وللأسف، أرى الآن مواضع الفتنة، ولا صلاح للمجتمع، ونحن كلنا للكويت، نعمل وننورها بالمحبة والرحمة والبناء، «ولا إله إلا الله» شعارنا، من هنا نبدأ الإصلاح، من هنا تتسلم القلوب ربها ووطنها، ولن نخطو خطوة إلا لأجل الكويت.. من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليحافظ على تراب هذه الارض، لا نريد حياة التمزق والتشتت، حياة العبث والضياع والذل والمهانة، فلنتفتح لبلدنا لتصفو الأرض والسماء للكويت، ويتلألأ النور في أفواهنا.

سوق الحلوى
ومن الاعمال التي مارسها قال:
عملت مع اخي المرحوم عبدالله في سوق الحلوى المتفرع من سوق الخضرة والغربللي.

ويضم عدداً من الدكاكين معظمها في بيع الرهش والحلوى والزلابية.

ونحن كنا نبيع «المعاطف» (البوالطو) كان الكويتيون يلبسون البالطو فوق الدشداشة، ومن اللون نفسه يقولون انه لابس (غاط) اي البدلة الكاملة.

كنا نستورد من انكلترا، واحياناً نشتري بالجملة من عبدالله بن العيسى والمحلات كانت للحكومة، وايجار محلنا «5 روبيات» واول نكله (ربطة) اشتريتها بروبيتين وبعتها ب‍‍15 روبية.

واتذكر الحلوى الكويتية القديمة التي كانت تصدر، كما كانت سفن السفر والغوص تأخذ معها كميات كبيرة، ويسمون حلوى السفر (للزهاب) اي المادة الغذائية التي يأخذها المسافر معه للاكل او لاهدائها.

هوشة كركيعان
وتحدث عن ليلتي الرابع عشر والخامس عشر من شهر رمضان اي ليلة النصف من رمضان المبارك
فقال ملا رجب اشكناني:
كانت اكياس القرقيعان تتدلى حول اعناقنا، والمنافسة بيننا حول الكمية التي نجمعها من المكسرات والحلويات، كنا نجتمع في (براحة عباس) ونسير بين الاحياء ونردد اهازيج الكَركَيعان واناشيده، وكنا نتعرض للضرب من اولاد فريج الصقر والبدر والخرافي.

وايضاً كنا نحن نتعرض لهم، حتى احدهم اراد ان يسرق الكيس من رقبتي لانني اعمى فتمسكت به حتى انقذني اخواني، وكان «ابو طبيلة» يشاركنا في جمع القرقيعان ومعه حماره.

وقال: ليالي الكركيعان لا تخلو من الهوشات (مشاجرة) نصل الى التشابك بالايدي، ورمي الحجارة، والمعجالة عبارة عن خرق نضع الحجارة فيها ونحذفها على الفريق المضاد.

وبعد ان كبرنا صرنا اخوة، ما يحب لنفسه يحب لاخيه، واذا التقينا الآن نتحدث عن الشطانة ايام زمان، واصبح الخير للجميع، وهذه منزلة عالية ودرجة سامية عند الله تعالى، وهذا ما تعلمنا وتربينا عليه.

وكما سمعنا «واني لاسمع بالغيث قد اصاب بلدا من بلاد المسلمين فأفرح ومالي به سائمة»


أجرى الحوار: جاسم عباس
جريدة القبس 13/2/2009
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
شاهد الجديد لهذه المواقع