موقع الو علويه ام محمد - الدكتور سامر البلوشي - زواج ابو راكان - Dr Jassim Mulla - يس الخالدي - منصور بن راكان - فطاير لانوازيت ام الهيمان - خدم 8 - Mdam tahani mishref - حسين مركز الرواد القريات - منى مسئوله مركز سوار الماس والذهبى للتجميل - د شريف العبود - فلبيني مساج جده - قهوة الجبل - مطعم ايدام اول بالجهراء - مطعم روستو صباح الاحمد - عبيد المشعل - ام هليل المعالجه0506088204 - دكتور عثمان عزيزه - دكتور انس مشوح ابواحمد - سليمان العجلان هيئه تحقيق المال - فيصل المطيري بنك ساب - حوريه/ مستشفى السلام - عيادة الدكتورة بثينة كزبر - محامي ابراهيم الوحير - د.احمد الناطور - سوق القابل حبونا - فهد صالح اليحي اعشاب - بشاير الخير كلينكس - مطعم الكواسر - ابوعبدالرحمن الداحس معالج لاعشاب والرقية الشرعية. - المستشفى السعودي الالماني بالقاهرة - محامي فيحان الخالدي - الخرافي للخيل - Alkhalefa Tareq - د.عادل الريس / كاريبوبراكتر - سونا - خليفة أ - عطار الحكمه اعشاب - مطعم كشري السوهاجي مهبوله - ام صالح تعالج - مطعم هبي - المقدم فاضل منصور القطان - بيك هوم اليحر - قهوة الشيوخ. الفيحاء - مطعم اسماك الجداوي - مزهر القرني - Dr/Shereen - مخبز الكفراوي - معهد النسيج 2 - وتساب نار -
الجديد خريطة صحراء الكويت التفاعلية - الشالح - العطيبي - رسالة: تدشين موقع أخبار الكويت - عيسى عبدالمحسن سيد عيسى الرفاعي - اليوسف - القحص - طالب - الخبيزي - الجعفر - المحمد - بدر - العواد - صرخوه - العون - البوص - عقاب - الجلوي - غضنفري - خاجه - كندري - مقدس - الحقان - الجدي - البحوه - الصلال - مراد - النجار - اشكناني - الشعلان - الدعسان - النقيب - العميرة - الرميضي - الخنفر - المحميد - البداح - العبدلي - لاري - الخلف - الرميح - العلاطي - القاسم - الزعابي - المشاري - الشويع - التوحيد - العبدالله - العمير - المشعان - فقط - الربعي - العفاسي - المهنا - الربيعان - عبدالله جاسم الهاجري - السنافي - الكوح - القبندي - الوسمي - الجيماز - الحميدي - النويعير - عبدالعزيز حمد العسعوسي - أسيري - شمساه - اللوغاني - شيبة - الوهيده - الاستاد - العبدالوهاب - عبدالفتاح محمد رفيع معرفي - المجدلي - بوحمره - الخباز - شرار - الدين - الهندال - العمران - الحاتم - الطويل - المنيس - خلفان - المنصوري - الشماع - الشريع - المعوشرجي - الميموني - الخشرم - الخضاري - الرويعي - الجنفاوي - الحمادي - شعيب - القطامي - الطباخ - التركيت - الحميدة - النامي - البنات - المبارك يعقد جلسة مباحثات رسمية مع رئيس وزراء طاجيكستان - المحكمة الإدارية تُوقف إغلاق صيدليات الجمعيات - العون لـ «الراي»: عودة «السلام» انتصار للحق على الباطل - المبارك لاسترداد الرجعان وأموال «التأمينات» - جمعية الكاريكاتير الكويتية تخلّد ذكرى السعيدان - العقيل: القياديات في الكويت 13 في المئة في القطاع العام... و15 ف... - لائحة «البلدي» إلى «الفتوى» - «سيرن» في الكويت... يُسلّط الأضواء على أسرار الكون - إبراهيم الحمود: جامعة عبدالله السالم ... حكومية بإدارة خاصة - الأذينة: تحقيق تطلعات الكويت في فضاء سيبراني آمن - حركة الملاحة في المطار لم تتأثر بـ «إضراب الساعة» - «ضمان»: التأمين الصحي على الوافدين يغطي الفحوصات والأشعة والعلاج - المليفي: اقتراح الغانم لـ«البدون» لا يتجاوز قانون الجنسية... و«ال... - السعدون: «البدون» هم فقط الموجودون في الكويت عام 65 وما قبله - خالد الفاضل: قرار التعديل الوزاري لا يملكه سوى رئيس الوزراء - معاشات استثنائية للإطفائيين - عدسة المصور العميري توثق لتراث الكويت والحرف اليدوية - مدير عام مؤسسة الموانئ يشيد بفرع الاكاديمية العربية بمدينة العلمين الجديدة - علي الغانم يؤكد أهمية مؤتمر أصحاب الأعمال العرب - الصليب الاحمر النرويجي يشيد بجهود الهلال الاحمر الكويتي - مسؤول عربي يشيد بدعم الكويت للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري - مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الأسبوعي برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء - الصالح: أمام مستشاري «الفتوى» مسؤوليات وطنية بالدفاع عن مصالح الد... - أنس الصالح: رئيس الوزراء وجه بمتابعة قضية مدير «التأمينات» الأسبق - سمو أمير البلاد يتسلم رسالتين خطيتين من رئيسي جمهورية القمر وارتيريا - المجلس البلدي: الانتهاء من المخطط الهيكلي الرابع بانتظار موافقة المحاسبة - التقدم العلمي وجامعة الكويت تفتتحان معرض سيرن في الكويت - الفلكي عادل السعدون : رصد عبور كوكب عطارد امام الشمس اليوم - وزير الصحة: 10 في المئة.. ارتفاع نسبة الفشل الكلوي في الكويت سنوي... - افتتاح أول مركز للرعاية الصحية الأولية لـ«ضمان» في حولي - مركز مكافحة السرطان: تدشين علاج مرضى الأورام العصبية الهرمونية با... - «التشريعية» توافق على مساواة الإطفائيين بالعسكريين في المعاشات ال... - رياض العدساني: الجراح يتعامل مع «الداخلية» كشركة خاصة له - وزير الشؤون يلغي قرار حل جمعية السلام للأعمال الخيرية والإنسانية - سمو رئيس الوزراء يستقبل رئيس وزراء طاجيكستان في مستهل زيارته للكويت - سمو ولي العهد يستقبل سمو رئيس الوزراء ورئيس وزراء طاجيكستان - سمو الأمير يتلقى رسالة تهنئة من رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني - المعهد العربي للتخطيط : قدمنا 40 دراسة حول المجالات الإنمائية خلال 2015 و 2020 - موظفو «الطيران المدني» نفذوا إضرابهم.. ولوحوا بالتصعيد - اختلاف الأنصبة يدفع معلمات «الاقتصاد» للاعتصام - الشعلة: «المختبر المركزي للأغذية» سيكون خط الدفاع الأول لحماية صح... - «الجنايات» تقضي بالحبس 15 سنة مع الشغل والنفاذ لسعيد دشتي ولازريف... - البرلمان الكويتي ينظر في جلسته غدا استجوابي وزيري الداخلية والأشغال - «الأرصاد»: «الحرارة» 31 درجة نهارا.. وطقس بارد نسبيا ليلا - دعوى قضائية بحق «اتحاد أميركا» بسبب مخالفات الهيئة الإدارية الساب... - درس .. عمل مسرحي كويتي يتلألأ بنجومه الشباب بمهرجان الأردن المسرحي - الأمير للخنة: بو صالح نهنيك... جيت أهلك وديرتك - شهر أمام الرجعان لكشف ممتلكاته أو مواجهة حكم جنائي يقضي بحبسه - التعديل الوزاري ينتظر نتائج مساءلتي «الأشغال» و«الداخلية» - اختبارات الثاني عشر... من 29 ديسمبر إلى 13 يناير - «الملتقى الإعلامي» كرّم الفائزين في مبادرات الشباب التطوعية العر... - «تنمية الموارد» أوصت بخطة وطنية شاملة لحل مشكلة التوظيف - شهادة ثانوية «المقررات» ... ميّتة - الفضالة يواجه جنان بحزمة أسئلة عن «السكنية» - الدلال لوزير المالية: هل حُرِم المعاقون من خدمات «الكويتية»؟ - «الطيران المدني»: أبوابنا مفتوحة ولم نتلقَّ أي مطالبات بالبدل ال... - اقتراحات «المالية» الشعبية»... التأجيل سيّد الموقف - اتحاد «العمالة المنزلية»: مدّ الضمان يدفعنا لإغلاق مكاتبنا - مقاولون وملاك قسائم: لمسنا تطور البلدية إلكترونياً - الشركات الكبرى والدور الاستشارية... «شاهد» - «البلدية» عالمية... بشهادة أهل الميدان - نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية يبحث ونظيره في اريتريا سبل تعزيز التعاون - مدير عام مؤسسة الموانىء الكويتية يؤكد ثقة المجتمع الدولي بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا - معرض هاشتاق 3.. ابداعات كويتية تتناول قضايا اجتماعية عبر فن الكاريكاتير - «الصحة»: تدوير جزئي في الشؤون المالية - إبراهيم الحمود: ميزانية الأبحاث في جامعة الكويت «صفر» - الفريق النهام كرم «أمنيين» ضبطوا «مصوّب» السلاح إلى رأسه في المطا... - اختتام «التمكين الطلابي 3» في كلية التربية الأساسية - مؤسسة الرعاية السكنية ترفع أولوية تخصيص شقق جابر الأحمد لنهاية 2018 - محافظ المركزي : بدء تطبيق نظام التنبؤ بأوضاع السيولة المصرفية - سمو أمير البلاد يتلقى رسالة تهنئة من رئيس جنوب السودان - الهلال الاحمر الكويتي يوزع كسوة الشتاء على الاسر المحتاجة في البلاد - التقدم العلمي وجامعة الكويت تنظمان غدا معرض سيرن في الكويت - سمو الأمير يستقبل عائلتي الهاجري والخنة - رئيس مجلس الأمة: دخول الكويت العهد الدستوري أعطاها مناعة سياسية - وزير التربية: جامعة الكويت ستسلم مواقعها لجامعة حكومية جديدة - القضاء الإنجليزي يحكم بالحجز العالمي على أصول المدير السابق لـ «ا... - وزير شؤون الديوان الأميري يستقبل السفير العماني لدى البلاد - سمو ولي العهد يستقبل وزيري الداخلية وشؤون مجلس الوزراء ومحافظ العاصمة - سمو ولي العهد يستقبل رئيسي مجلسي الأمة والوزراء ورئيس الأعلى للقضاء - مبعوث سمو الأمير يسلم رسالة خطية من سموه إلى خادم الحرمين الشريفين - وزير التربية ووزير التعليم العالي: جامعة الكويت ستسلم مواقعها لجامعة حكومية جديدة - وزير الصحة يحدد اشتراطات وظيفة «رئيس وحدة» في الأقسام الطبية - «الصحة» بعد خبر «الراي» عن «المزوّر»: لن نتوانى عن تنقية القطاع ا... - العقيل لـ«الراي»: تأجيل 5 اقتراحات ناقشناها مع «المالية البرلماني... - الكويت تجدد غدا احتفالها السنوي بالذكرى ال57 لإقرار الدستور - «الأرصاد»: طقس حار نسبيا نهارا.. معتدل ليلا - مبعوث سمو الأمير يتوجه إلى السعودية لتسليم رسالة إلى خادم الحرمين - «البيئة» عن إضاءة مياه الشواطئ: كائنات بحرية تصطاد الفرائس أو تتز... - الغانم يدعو النواب إلى جلسة الثلاثاء وعلى جدول أعمالها 3 استجوابا... - «الشؤون» ترفض رفع مساعدة الطلاب إلى 700 دينار - «المالية» تَمْتَحِن الحكومة... باقتراحات «شعبية» - «الأشغال»... تستخف بـ «المناقصات»! - ابن الـ21... دكتور كويتي بشهادة «مضروبة» - نائلة المزيدي لمرضى «السكر»: لا تستمعوا إلى غير الاختصاصيين - الشاحنات... تحتل القصر - كويتيون ومقيمون احتفلوا بالمولد النبوي الشريف - طالبات فرنسا: لم نتعرّض لمضايقات بسبب الحجاب - انتقاد تربوي لتقارير «المحاسبة»: تدور حول نفسها! - 43 قرار ندب وتثبيت للوظائف الإشرافية في «العدل» -
آخر المشاهدات مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الأسبوعي برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء - التورة - عائلة الهزاع العنزي - زيد مزيد جبران الهاملي - مشروع تطوير طريق الفحيحيل السريع يواكب خطة التنمية الشاملة - المشاري - «القوى العاملة» و«الداخلية» بحثتا الحملات التفتيشية على سوق العمل - الضليعي - السلبود - العويشير - العيسى (الفيحاء) - استفسار: عن عائلة اليوحة السميط - «الوكالة غير القابلة للعزل» تمنع راتب «ربة منزل» - العمر (الدعية/المطاوعة) - العويرضي - 120 مبادرة من 16 دولة عربية في ملتقى «مبادرات التطوعية والإنساني... - سالم عبدالله الجميعة - علي عبدالوهاب سالم بوقماز - زيد عقيل دغيم حسن المطيري - الناهض - البسام (النزهة/الجهراء) - العتيبي (هجاج) - العبدالهادي الدوسري - إبراهيم يوسف عبدالله محمد - وائل محمد علي محمد القطان - فقط ( نوادر الأمثال ) فقط - علي راشد علي الحوطي - اندثار المصطلحات الكويتية القديمة - مستحب علي فهد محمد الشويع - الشيخ أحمد حسن الباقوري في الكويت - افتتاح أول مركز للرعاية الصحية الأولية لـ«ضمان» في حولي - وزير الصحة: وصول المختبر الوطني لأعلى المعايير العالمية يعزز الصحة العامة - تفاصيل جلسة 6 من مجلس الامه - عبدالله سعد عبدالله ركيان العجمي - صفاء الهاشم لـ «الراي»: لتُقدّم الحكومة بديلها الإستراتيجي... أو... - الحريبـي - علي الغانم يؤكد أهمية مؤتمر أصحاب الأعمال العرب - الفداغ - حيدر الزعيم... يرى أن «للضوء ملمساً خشناً» - جاسم إسماعيل جمعه ياسين - الشويحان - اللواء عبدالوهاب المزين رحمه الله - سعود مذكر ناصر ذيب الهاجري - سؤال عن عائلة الرياحي - الغانم يستقبل سفير الكويت لدى اليابان - المسيليم - الإعلامية والمذيعة والأكاديمية الكويتية حصة الملا - النغيمش - الدخيل المحطب - النصرالله (الضاحية) - آل شعيب في مدينة الكويت وفيلكا - فرحان الفرحان 30/5/2002 - الممثل الكويتى /عبدالإمام عبدالله - فهيد محمد سعود شغبان العجمي - العريفان (الجهراء) - الشيخ عبدالرحمن الفارس حديث الذكريات - خالد الديين وكيلا مساعدا في «النفط» - وزير التربية ينعي رئيس المكتب الثقافي الكويتي في الأردن - عادل سليمان محمد العنزي - جزاع حامد شريان العنزي - الحمادي - العوائل التي انقرضت بالكويت بسبب الأوبئة - سالم صنهات عايض راشد غازي المطيري - حميدي عبداللطيف دمخ الديحاني - مجلس الوزراء يوافق على «الصكوك الحكومية» - أريج الغانم: هيّأنا لخرّيجينا كل فرص القبول في الجامعات... ليحدّ... - استفسار: عن عائلة الفرح - البطل الشهيد / عبدالله فهد غصن جحدل العجمي - دولة الكويت تؤكد على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية - الطاهر - عائلة الهلال (الفيحاء) - آل السرحان في الكويت ونجد - فرحان الفرحان - عائلة المسري - رائدة الاذاعة الكوتية أمينة الشراح - الحميميدي - علي بن يوسف الرومي ...... ؟ - الدحملي - أبرز المراحل والمناصب في حياة الملا صالح ملا محمد صالح السياسية - استفسار: عن عائله الجازع؟ - الماجد (الغانم) - الجنفاوي - السيد زاهد - حسين فهيد هدمول العدواني - ادارة الفتوى والتشريع تؤكد على ان الكويت حريصة على تهيئة بيئة قانونية مناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة - جائزة السميط للتنمية الإفريقية - سؤال عن عائلة "الجريسي" .... - اختتام القمة الخليجية الطارئة في مكة - فعاليات مجلس الوزراء في قاعة مجلس الوزراء بقصر بيان برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء - (التشريعية) تقرعدم صحة إعادة التصويت على انتخاب نائب رئيس المجلس - هنأ نواب العسكريين المتقاعدين من ضباط الصف والأفراد بموافقة المجلس على منحهم معاشات استثنائية ومكافآت استحقاق - اختيار الشيخة ريما الصباح في قائمة النساء الأكثر قوة في العاصمة الامريكية - استفسار: عن عائلة الشراح - بهمن - سؤال عن أحد عوائل أهل الفحيحيل قديما ؟ - عبدالله شرار هذال ناشي العصيمي - عبدالهادي شنار جلوي الظريف المطيري - عتوب - رجال لن ينساهم الوطن مقال يعقوب الغنيم - يوسف جاسم الحجي - عائلة العلندا - سفاح شنوف الراشد البذال - المضف - العون - الغانم يدين المخطط الإرهابي الذي استهدف الحرم المكي - سعود حمود سعود العبهول - جاسم محمد ناشي معتاد عنزه - القطامي - علي الصراف - الأنباء - الشالح - خريطة صحراء الكويت التفاعلية - البابطين يقترح إجراء الفحص الطبي للمواطنين المتقدمين للوظائف بالمستشفيات التابعة لمناطقهم - أول طبيب جراح كويتي في مستشفى فرنسي عبدالله كمال - سمو الأمير يهنئ دوق لكسمبورغ بالعيد الوطني لبلاده - عائلة العبوه - مصنع «أمنية» لتدوير البلاستيك في صناعية الجهراء - عائشه سالم فهاد الرشيد القروى - البراك (الفضالة) - ميثم حسين لـ «الراي»: أمرٌ واقع ... سفرات وهدايا شركات الأدوية لل... - مجلس التعاون الخليجي يعلن أسماء المخترعين الخليجيين المرشحين للمشاركة بمعرض سيئول ومن ضمنهم المخترعة الكويتية سارة يوسف ابو أرجيب - «آسيوي الصحافة الرياضية»: استضافة الكويت «كونغرس 2020» تعكس ريادت... - «الموهبة والإبداع»: 90 طالباً من 5200 سيتم قبولهم في 6 فصول دراس... - عائلة المكيمي - توريدات «التربية» تستعد لتأثيث 12 مدرسة جديدة - عدنان روضان غدنان روضان جوده - «المواشي»: وصول الشحنة الأولى من الأغنام الرومانية الى البلاد - إخلاء دشتي ولازريفا بكفالتين بـ 11 مليوناً - «الصحة»: نقل وندب وتكليف لمديري المناطق والمستشفيات - «الغوص» يسحب سفينة غارقة في الممر الملاحي الى ساحل المسيلة - سالم بن علي أبوقماز - النقيب - الجلوي - البوص - العون - القهيدان (الكهيدان) - الاحداث التي مرت عى الكويت - الصامتة - د.ظافر العجمي - «الملتقى الإعلامي» كرّم الفائزين في مبادرات الشباب التطوعية العر... - الحاج حمد محمد العثمان - عصام بدر راشد طاحوس شديد الطاحوس - الغانم: قدمنا قانون «البدون» وهو ليس قرآنا بل اجتهاد قابل للطرح و... - «الصحة» تلغي رسوم فتح ملف للمراجعين في المؤسسات والعيادات الطبية ... - الباندا.. عرض مسرحي هادف موجه للطفل في قالب ترفيهي - فعاليات جلسة مجلس الأمة العادية ومداخلات النواب الأول فالأول - النوخذه الشراعي عيسى عبدالله العثمان - أسماء الطلبة المقبولين في جامعة الكويت للفصلين الأول والثاني - اول امرأة تحل رئيسة سنغافورة السيدة: حليمة يعقوب - سالم سعود عبدالعزيز العبدالرزاق - بدء دورة تنظيم الاجتماعات لموظفي المجالس الخليجية - الهضيبان: صيدليات التعاونيات حقوق أصيلة للمساهمين - الحميدي بطيحان دغيم مناور المطيري - فهد خلف العلي الزمامي - البسام -الونيسي - مبارك فهد علي فهد الدويلة - أفضل حارس مرمى في الكويت نواف الخالدي - الشعلان - تاريخ الطيران العسكري الكويتي - تـاريخ قـرية الشعـيبة - صوره تاريخيه - عبدالعزيز محمد جمشير علي جمشير - الفضل «يُطلق النار» على «لجنة الدمخي»: موضع شك ويتكلمون عن الشرف... - الضيف - الأمير للخنة: بو صالح نهنيك... جيت أهلك وديرتك - كتاب الكويت الرأي الآخر - الماجد - ... هكذا سيتم تجنيس «البدون» - هزاع دخيل هزاع ذعار مطلق العتيبي - عبدالله عمر ثقل مثعي العتيبي - الباحث محمد غريب حاتم- عالم اليوم - البرجس (المفروشات) - محمد عباس محمد علي الغضبان - علاج السرطان عبر «كلوريد الصوديوم المحمض - سعود عبدالعزيز أحمد عيد الهاجري - بوزبر - الرامزي - الوقيان - الكويت تطلب صيادلة من مصر - المغيصيب - اللحدان - حزاوي .....الغـــــاز كويتية قديمة - عبدالله محمد شهاب محمد - العطيبي - جلسة 14 - سفراء الكويت في الامم المتحدة - المؤسسات الكويتية تواصل نشاطها الإنساني في تقديم يد الدعم للأشقاء - براك علي براك جديع الشيتان - المطر (الشامية) - استفسار عن عائلة الضبيعي - سمو الأمير يستقبل عائلتي الهاجري والخنة - حصاد مجلس الأمة.. الثلاثاء - الشاحنات... تحتل القصر - «المواشي» تستقبل 38 ألف رأس غنم.. أسترالي - الرياضية الشيخة بارعة سالم الصباح - الزمانان - القديري (نجد) - عائلة السندي - المبارك يترأس الاجتماع 122 للمجلس الأعلى للبترول - إعادة انتخاب الوزيرة العقيل رئيسا للدورة 91 لمجلس إدارة منظمة الع... - مدير ادارة الملاحة الجوية في الادارة العامة للطيران المدني : قرار بدلات النوبات انصف المراقبين الجويين - تعليم البرمجة للاطفال من ابداعات طلبة هندسة الكمبيوتر بجامعة الكويت - ملتقى مبادرات الشباب التطوعية والانسانية يكرم المبادرات الفائزة - الزيد (الطريجي) -
اليوم: الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 , الساعة: 7:50 م / اسعار صرف العملات ليوم الثلاثاء 12/11/2019


محرك البحث


عتوب

آخر تحديث منذ 1 شهر و 7 يوم 2 مشاهدة

نبذه عن الموضوع :
2019. ثمة تعديلان معلقان بانتظار المراجعة.المستوىمنظورة العتوب معلومات القبيلة

العتوب
معلومات القبيلة
البلد  السعودية ،  البحرين ،  قطر ،  الكويت
العرقية عرب
الديانة الإسلام

العتوب أو بني عتبة هو حلف قبلي لمجموعة من الأسر في شرق الجزيرة العربية، متعددة ومتباينة في الانساب،; وهم آل بن علي وآل صباح و آل خليفة وآل جلاهمة وأسر أخرى.[2]

محتويات

  • 1 أصل الاسم
  • 2 الهجرة من نجد
    • 2.1 أسبابها
    • 2.2 المناطق التي ارتحلوا اليها
      • 2.2.1 الإحساء
      • 2.2.2 قطر
      • 2.2.3 بندر ديلم
      • 2.2.4 البصرة
      • 2.2.5 الكويت
  • 3 الصباح حكام الكويت
    • 3.1 ناصر آل مذكور واحتلال البحرين
  • 4 آل خليفة
    • 4.1 هجرة آل خليفة وآل جلاهمة إلى الزبارة
    • 4.2 بروز قرية الزبارة
    • 4.3 دخول آل خليفة البحرين وحكمها
  • 5 المراجع
  • 6 مصادر

أصل الاسم

العتوب هم حلف ضم إليه أفخاذا كثيرة تنتمي لقبائل عدة هاجرت من مواطنها الأولى في نجد واستقرت على شواطئ الخليج حيث تحالفت مع بعضها الآخر وتصاهرت فيما بينها، وتعد تلك من الظواهر المألوفة في مجتمعات الجزيرة العربية[3]، وقد ذكر عثمان بن سند ذلك وقال: "والذي يظهر أن بني عتبة متباينو النسب ولكنهم تقاربو فنسب بعضهم لبعض[4]"، وبالرغم من تباين النسب عندهم إلا أنهم يرجعون بأصولهم الأولى إلى بنو سليم المعروفة في اواسط نجد[3].

بينما ورد عن العتوب في كتاب ملامح من التاريخ العماني،صفحة 283، لسليمان بن خلف الخروصي ما يلي: العتوب: قبيلة عدنانية ، يتصل نسبها إلى عتبة بن رباح بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

وتختلف المصادر فيما بينها حول تسميتهم بالعتوب فعلى حين ترى بعض المصادر ان العتوب أخذوا ذلك الاسم من احدى القبائل الكبيرة التي انضمت اليهم[3]، ترى مصادر أخرى ان الاسم مشتق من الفعل (عتب)أي ارتحل وقد أطلق عليهم حين عتبوا للشمال أي ارتحلوا إلى الشمال [5] والذي يبدو أن اسم (العتوب) لم يطلق على هذه المجموعة من القبائل لأنهم عتبوا للشمال، والدليل على ذلك أمران :

  • الأول : ان الفعل (عتب) يعني الارتحال والتنقل ومن دون الإشارة إلى الجهة، فقد يكون الارتحال للشمال وقد يكون للجنوب، كما تؤيد ذلك المعاجم اللغوية.
  • الثاني : ان الشيخ يوسف البحراني (المتوفى في 1772 م) في كتابه (لؤلؤة البحرين) أشار لهذه المجموعة من القبائل باسم (العتوب) حين كان يتحدث عن واقعة وقعت سنة1700 م، ومفاد هذه الحادثة أن العتوب هاجموا البحرين فاستنجد شيخ الإسلام في البحرين ب(الهولة) الذين جاءوا وطردوا (العتوب). ومن المعروف تاريخيا أن العتوب لم يخرجوا من الكويت ويهاجموا البحرين. بل انهم قدموا من الزبارة في سنة 1782 م، وهذا يعني ان الهجوم الأول والذي تشير اليه الحادثة المذكورة كان قد وقع قبل الانتقال للشمال ويعني ان اسم (العتوب) أطلق عليهم قبل رحيلهم للشمال.

وعلى أساس ذلك يكون الرأي الراجح هو انهم ولكثرة تنقلهم وارتحالهم من مكان لاخر أطلق عليهم هذا الاسم قبل انتقالهم للشمال. واذا أمعنا النظر في المصادر التي تحدثت عن العتوب نجد انها تختلف في التسمية إذ أن بعضها يشير اليهم باسم بني عتبة في حين يسميهم اخرون بالعتوب، واخرون بالعتوبيين (أبوحاكمة 1984 م)قال ابن خلدون: إنّ العتبيّين هم من يُنسبون إلى عتبة بن غزوان السلميّ.[6]

الهجرة من نجد

أسبابها">أسبابها

كان العتوب يقطنون منطقة الهدار في مقاطعة الأفلاج في نجد ثم ارتحلوا عنها مع بداية القرن الثامن عشر الميلادي واتجهوا نحو سواحل الخليج لأسباب اختلف حولها الباحثون فمنهم من يرجع ذلك إلى المجاعة أو الجفاف الذي أصاب أواسط شبه الجزيرة في منتصف القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر حيث اضطر العتوب وغيرهم من القبائل للهجرة بسبب الجفاف[7]. البعض الاخر من الباحثين يرجع سبب الهجرة للنزاع الذي وقع بين العتوب وأبناء عمومتهم من بطن (جميلة) من سليم. [8]وعلى الرغم من أن العتوب نجحوا في التغلب على خصومهم وأخرجوهم من بلادهم إلا أن أولئك الخصوم توجهوا إلى قبيلة الدواسر حيث تم لهم التغلب على العتوب ونجحوا في إخراجهم من نجد[9]. وذكر المؤرخ النجدي عثمان بن بشر أن التاريخ الأرجح لخروج العتوب كان بين سنتي 1085-1087 هـ / 1674-1676 م حيث اشتد القحط والجراد مما اضطر العديد من القبائل إلى الهجرة شرقا[10].

المناطق التي ارتحلوا اليها

الإحساء

بالرغم من الغموض الذي اكتنف تاريخ هجرة العتوب في مستهل القرن الثامن عشر من صحراء نجد إلا أن هناك مصادر ذكرت أن العتوب استقروا في بداية الأمر في الإحساء، وترد إشارة إلى مشاركتهم براك بن غرير في الاستيلاء على القطيف[11] مما دفع براك إلى منح أحد زعمائهم أرضا زراعية فيها[12][13].

قطر

ثم ارتحلوا إلى قرية الفريحة[14] بالقرب من الزبارة في قطر مستجيرين بآل مسلم أمراء قطر ذلك الحين[15]. وقد أجمع الباحثون على استقرار العتوب في قطر ولكنهم اختلفوا في مدة بقائهم فيها، حيث يرى الدكتور أبو حاكمة (1984 م) أنهم استقروا ما يقرب من خمسين سنة استطاعوا خلالها ان يتعلموا ركوب البحر، ويصبحوا بالتالي أمة بحرية. ولكن الشيخ عبد الله ال خليفة يرى أن بقاءهم في قطر 30 سنة تقريبا (العصيمي 1991 م). وقد تمكنوا خلال تلك المدة يتفاعلوا مع بيئتهم الجديدة ويروضوا أنفسهم على ركوب البحر والغوص على اللؤلؤ ومشاركة غيرهم من أبناء الخليج في عمل النقل البحري (القطاعة) والغوص ونافسوهم على ذلك مما أثار عليهم حسد الآخرين[16]. أما سبب رحيلهم من قطر فهو مشادة حصلت بين ضيف لهم قادم من نجد وبين أحد اهالي قطر وتطورت إلى عراك قتل على إثرها القطري، فحل عليهم غضب حكامها الذين طلبوا منهم تسليم القاتل او مغادرة قطر. فركبوا سفنا شراعية وساروا شمالا عبر البحر سنة 1086 هـ/1676 م، إلا أن أهل قطر لاموا الحاكم من تركه لهم دون أخذ الجاني بالقوة[17]، فجهز آل مسلم سفنا وسار خلفهم فوصل إليهم في رأس تنورة حيث دار قتال عنيف وكان النصر حليف العتوب، إلا أن النصر لم يشجعهم على العودة إلى قطر للاستقرار فيها إنما واصلوا مسيرتهم البحرية[14].

بندر ديلم

تفرق العتوب بعد خروجهم من قطر في البلاد، فمنهم من سكن مناطق في فارس[18] ومنهم من سكن ميناء جزيرة قيس[19] وبندر ديلم[20][21]. واعتمد العتوب في معيشتهم على ثلاث ركائز أساسية وهي: الغوص على اللؤلؤ والنقل البحري وصيد الأسماك[20]. وذكر القاسمي في كتابه بيان الكويت:

«أن في نهاية القرن السابع عشر كانت هناك ثلاث طوائف في منطقة الخليج: العتوب والخليفات وتسكن في بندر الديلم بين بوشهر ومدخل شط العرب. والطائفة الثالثة الهولة وهي تكتل من سبع أو ثمان قبائل وتسكن مدينة كنك القريب من مدخل الخليج. وكانت هذه القبائل جميعها تغوص في مغاصات اللؤلؤ بالقرب من البحرين، وتبيع ماتجمعه من اللؤلؤ في سوق البحرين التابعة لفارس، وبها حاكم عينته السلطات الفارسية. حيث كان يجمع مبالغ طائلة من الرسوم التي بالغ في فرضها على سفن الغوص وتجار اللؤلؤ[22]»

والحاكم هو مهدي قلي خان والي فارس على البحرين الذي خاف من تنامي قوة العتوب والخليفات، فأغرى بهم عرب الهولة الذين يسكنون الساحل الشرقي للخليج بالتعرض لهم[3]، ولم يكن العتوب في تلك الفترة بمهارة الهولة في الملاحة وإجادة الحروب البحرية مما جعل عرب الهولة يتحدون ضدهم واعتبروا مغاصات اللؤلؤ القريبة من البحرين من أملاكهم الخاصة، فهاجموا العتوب مما دخلوا في حروب بحرية بينهم فقتل منهم أناس كثيرون، فانقطع وصول السفن والتجار إلى البصرة خوفا منهم لأنهم موجودون بالممر الذي تسلكه السفن من مدخل الخليج إلى البصرة، وأيضا كانت أكثر المراكب التي تعمل بين المانئ هي مراكبهم، فكانوا يستولون على مراكب بعضهم البعض عندما يتقابلون في البحر. حتى هاجمت الهولة قبيلة العتوب المتحالفة مع الخليفات في البحر وباغتوهم وقتلوا منهم خلق كثير[22] واستولوا على جميع أموالهم سنة 1112 هـ/1700 م[20]. فلجأ العتوب إلى الخليفات، ثم اكتشفوا ان مصدر تلك الفتنة هو والي البحرين الفارسي[22]، وكانت البحرين في ذلك الوقت تتبع الشاه حسين بن الشاه سليمان الصفوي[20]. لذا قرر العتوب مهاجمة البحرين فأحرقوا ونهبوا البحرين وقتلوا الكثير من الهولة[21]، واحرقوا المنازل الكائنة خارج قلعة البحرين، وكان ذلك في رجب 1113 هـ/1701 م[22]، فلجأ الوالي الفارسي مهدي خان إلى القلاع متحصنا بها، حتى تمكن الهولة بالنهاية من السيطرة على الموقف مما أجبر العتوب على مغادرة البحرين بعد أن فشلوا في انتزاعها من الفرس[3]. ومما يؤكد ذلك ما ذكره الشيخ يوسف البحراني (المتوفى 1772 م) في كتابه (لؤلؤة البحرين) حيث أشار للحادثة التي حدثت بين العتوب والهولة عندما قام العتوب بمهاجمة البحرين فجاء الهولة (بطلب من البحارنة) وأخرجوهم منها. فقد طلب الشيخ محمد بن ماجد (شيخ الإسلام في البحرين انذاك، الذي كانت له السلطة الدينية في مقابل السلطة السياسية للحاكم) من الهولة النجدة والمساعدة حيث كانت يد حاكم البحرين قاصرة عن رد ذلك الهجوم، فتمكن ال حرم من السيطرة على الوضع في البحرين، واعترف الشاه الإيراني بحكام البحرين الجدد (آل حرم شيوخ البحرين)[20]. وأمر حاكم إقليم فارس بإرسال قوة برية تخرج من شيراز وتهاجم بندر ديلم لتأديب العتوب والخليفات، فاضطر العتوب والخليفات الخروج والالتجاء إلى الحكم العثماني في البصرة[20].

البصرة

وصل العتوب إلى البصرة سنة 1113 هـ/ 1701 م[16] حيث استأذنوا والي البصرة العثماني بالمقيم فيها[23]، ولكن الوالي -واسمه علي باشا حكم حتى سنة 1705[21]- تخوف من وجودهم في منطقة البصرة، لذلك اشار إليهم بالتوجه إلى مكان بعيد عن البصرة، فتفرقوا فمنهم من سكن الصبية ومنهم من سكن عبادان ومنهم من ظل بالمخراق قرب البصرة[24]، أما آل الصباح وآل الخليفة والزايد والجلاهمة[25] فقد استقروا في خور عبد الله حيث نزلوا في بندر أم قصر قرب شط العرب للرعي وللتنقل بمراكبهم البحرية عبر موانئ الخليج[22]، واشتغلوا بالقرصنة ونهب السفن[25] حيث حربهم مع الهولة. فحاول الوالي العثماني إصلاح ذات البين بين العتوب والخليفات مع الهولة حيث تضررت التجارة البحرية في ميناء البصرة، ولكن تشدد كل طرف برأيه اجبر الوالي على ابعاد العتوب والخليفات من أم قصر[22]. فساروا جنوبا إلى الصبية حيث اجتمعوا مع اخوانهم السابقين، فلما علمت قبيلة الظفير بوجودهم في الصبية سارت لغزوهم، فتركوا الصبية واتجهوا نحو الكويت[25].

الكويت">الكويت

عند وصول العتوب الكويت استأذنوا بني خالد حكام الإحساء سنة 1127 هـ / 1715 م بالمقيم فيها فأذنوا لهم[26]، فاستقروا فيها تحت حماية بني خالد[27][28] حيث مارسوا التجارة وامتهنوا الغوص لجمع اللؤلؤ والتجارة البحرية من وإلى الهند، فازدهرت أعمالهم وتكاثر السكان في المدينة. وفي سنة 1129 هـ / 1716 م تحالف ثلاثة من أهم زعماء القبائل التي سكنت الكويت وهم صباح بن جابر بن سلمان بن أحمد وخليفة بن محمد وجابر بن رحمة العتبي رئيس الجلاهمة على أن يتولى صباح الرئاسة وشؤون الحكم وأن يتشاور معهم ويتولى خليفة شؤون المال والتجارة ويتولى جابر شؤون العمل في البحر وتقسم جميع الأرباح بينهم بالتساوي[25]. ولكن ظل ذلك تحت الحكم الخالدي المباشر[29]. وأشار وأردن أن حاكم الكويت 1128 هـ/1716 م يدعى سليمان بن أحمد[30] وإن رجح أبو حاكمة أن المقصود هو زعيم بني خالد سليمان آل حميد، ولكن كان في الكويت في تلك الفترة نائبا عن أخيه سعدون على تلك المنطقة[31][32].

صباح_حكام_الكويت">الصباح حكام الكويت

بعد أن تمكن العتوب من تعيين صباح بن جابر حاكما لهم، حاول أن يثبت مركزه بأن ذهب إلى والي بغداد العثماني سنة 1717 لكي يوضح لهم بأنهم فقراء نزحوا في طلب العيش ولا يبغون ضرا بأحد، فنجح في ذلك ومنحه الوالي لقب قائمقام في 1130 هـ/1718 م[4]. ولما شعر أمير الإحساء سعدون بن غرير[33] بما يقوم به حاكم الكويت أرسل إليه طالبا المفاوضة معه، فأرسل ابنه عبد الله، فتم الاتفاق على: اعتراف أمير الحسا بحكم الشيخ صباح على الكويت، وأن لا تنضم الكويت إلى خصومه وأن تنفذ جميع أوامره وأوامر من سيأتي بعده[34].

ناصر آل مذكور واحتلال البحرين

تعرضت البحرين من الفترة 1130 هـ / 1718 م وحتى 1166 هـ / 1753 م إلى احتلالات متكررة بين العمانيون والهولة ثم الفرس ثم الهولة مرة أخرى حتى أرسل شيخ المطاريش ناصر آل مذكور سنة 1163 هـ - 1750 م رسولا من بوشهر إلى الكويت للتفاوض مع شيوخ العتوب الذين يمتلكون قوة بشرية كبيرة، فعرض عليهم مبلغا من المال[35] مع الإعفاء من ضرائب الغوص على اللؤلؤ في البحرين إن هم ساندوه في احتلال الجزيرة[36]. وبما ان العتوب كانوا حلفاء قدماء للمطاريش وأعداء للهولة الذين منعوا العتوب بمعداتهم المتطورة من توسيع تجارتهم مع الهند. لذا فقد قبل العتوب العرض واتجهوا إلى البحرين بأربع سفن من بقايا سفن الإسطول الفارسي وحاصروها لمدة شهر[36]، ولكنهم انهزموا امام المدافعين عن الجزيرة من آل الحرم حكامها من الهولة في ذلك الوقت. حيث خرجوا عليهم من قلعتهم وهاجموهم فقتلوا منهم 200 شخص[37]، فانسحب عرب بوشهر والعتوب من البحرين. إلا ان ناصر آل مذكور تمكن بعد ستة أشهر من تحييد قبيلة النصور وفصلها من تحالف الهولة بان اعطاهم مبلغا كبيرا من المال مقابل انسحابهم من البحرين مع دفع جزءا من عائدات رسوم البحرين سنويا، وبذا تمكن من احتلال البحرين مرة أخرى وانهاء حكم آل حرم عليها[36]. وبذا نال العتوب حرية الغوص في مغاصات البحرين بعد أن ضايقهم عليها الهولة فترة طويلة.

آل خليفة

هجرة آل خليفة وآل جلاهمة إلى الزبارة

بعد أن استولى ناصر آل مذكور على البحرين للمرة الثانية عين ابنه عيسى واليا عليها ودعمه بقوة عسكرية لمساعدته في إدارة امور البلاد، أما العتوب فقد قويت شوكتهم بعد تحالفهم مع كريم خان زند وخدماتهم في انتزاع البحرين، فعظمت تجارتهم في الخليج وتراجعت قوة الهولة وكبح جماحهم، فكانت من الأسباب الرئيسية التي اوجدت للعتوب موضع قدم في سواحل قطر المواجهة لجزيرة البحرين، فبدأوا بالهجرة جماعات من الكويت إلى تلك المناطق حيث مغاصات اللؤلؤ. فأسست قبيلة آل بن علي (سليم والمعاضيد وهم فرع من العتوب) بلدة على الساحل الشمالي لقطر اسموها فريحة سنة 1166 هـ / 1753 م[36].

أما أسباب هجرة آل خليفة وهم أحد الأفخاذ القوية في العتوب فكانت لها عدة روايات، إحداهما ماذكرها النبهاني: انه في سنة 1180 هـ / 1766 م كانت إحدى سفن الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة زعيم آل خليفة وفيها أحد أبنائه راسية في الفلاحية، وكانت تحمل تمرا فهاجمها قطاع الطرق ليلا بهدف نهبها وقتل أحد المهاجمين وهو من بني كعب، فغادرت السفينة بسرعة وعادت للكويت. فطلب الشيخ بركات أمير المحمرة تسليم ابن الشيخ محمد لأخذ الثأر منه لقتيلهم فرفض الشيخ محمد تسليم ابنه، فاقترح عليه عبد الله بن صباح أن يأخذوا الابن في مسيرة ويذهبوا إلى بني كعب ويطلبوا منهم الصفح على أن يدفعوا لهم دية القتيل، فلم يوافق الشيخ محمد على ذلك الرأي وقال انه مستعد لدفع الدية مهما بلغت ولكنه لن يسلم ابنه وخاصة ان بني كعب هم الذين بدأوا بالعدوان. فاشتد الخلاف بين بني كعب والشيخ عبد الله نتيجة لذلك الرفض. مما دعا الأخير إلى الإلحاح على الشيخ محمد بتسليم ابنه على أساس انه ليس في مقدورهم محاربة بني كعب، فاستأذن الشيخ محمد آل خليفة بالخروج من الكويت فأذن له[38]. ويؤكد النبهاني هذه الرواية بينما تذكر روايات أخرى أن سبب النزوح هو عندما آل الحكم إلى عبد الله بن صباح في عام 1180 هـ/ 1766 م بعد وفاة والده، نشب خلاف بينه وبين ابن عمه وزوج أخته محمد بن خليفة بن محمد حيث يرى محمد أن الإمارة تتداول بينهم[39]، فرفض عبد الله ذلك، فطلب الشيخ محمد من الشيخ عبد الله أن يسمح له ولعشيرته بالانتقال من الكويت إلى الزبارة وأن يحله من الحلف مقابل التنازل عن نصيبه من الأرباح، وقد قوبل عرضه بالإيجاب فانتقلوا إليها[40]. وقد لحقهم آل جلاهمة بعد أن امتنع الشيخ عبد الله الصباح من اعطائهم مستحقاتهم من الواردات ثم تطور الأمر بأن اجلاهم من الكويت فلحقوا بآل خليفة في الزبارة[40].

بروز قرية الزبارة

عندما وصل محمد بن خليفة أرض الزبارة نزل عند بنو عمومته من آل بن علي[41] وتزوج من آل أبي كوارة سكان قطر وانجب من زوجته ابنيه علي وإبراهيم[42] فقويت صلاته وعززها بسيرته الحسنة بين الناس، وفي سنة 1182 هـ/1768 م شرع في بناء قلعة لا تزال اطلالها قائمة إلى اليوم واسمها قلعة مرير[38]، وساعدت الظروف السياسية والاقتصادية على ازدهار الزبارة وعمرانها واتساعها حتى أصبحت أكبر مدينة في قطر، ولم يحاول آل مسلم حكام قطر آنذاك منع العتوب من سكن الزبارة واتخاذها مقرا لهم رغم تجربتهم السابقة معهم، وسبب ذلك للعلاقة الطيبة بين آل خليفة وبني خالد حكام شرق الجزيرة والإحساء الذين يهابهم آل مسلم. إلا أنهم ألزموهم بدفع إتاوة سنوية لهم[42]، حيث اعترف بالبداية بسلطة آل مسلم باعتبارهم نوابا لبني خالد في قطر ودفع لهم الخراج إلى سنة 1186 هـ/ 1772م عندما تمكن من تحصين المدينة وفرغ من بناء قلعته الحصينة بالقرب من ماء مرير حيث امتنع عن دفع الخراج وتحصن في قلعته[41]، وانضمت له قبائل قطر فامتنعت هي الأخرى عن دفع الرسوم للمسلمي مما أدى إلى نشوب معركة السميسمة التي انهزم فيها المسلمي[42]، فبرزت الزبارة بعد تلك الواقعة واضمحل نفوذ الحويلة التي كان فيها آل مسلم.

دخول آل خليفة البحرين وحكمها

توفي محمد بن خليفة سنة 1190 هـ/ 1776 م، واستلم من بعده ابنه خليفة حكم العتوب في الزبارة حتى سنة 1197 هـ/ 1783 م حيث مات في الحج، وخلال فترة وجوده بالحج حدثت معركة الزبارة الشهيرة التي تمكن أخيه أحمد من الصمود والدفاع عن الزبارة وطرد المهاجمين ثم تمكنه من احتلال البحرين من نفس السنة 1197 هـ / 1783 م[43].

  • إنغهام، "عتوب"، دائرة المعارف الإسلامية (لغة إنجليزية)

Ingham, B. "ت؟Utإ«b." Encyclopaedia of Islam. Edited by: P. Bearman، Th. Bianquis، كليفورد إدموند بوزورث، E. van Donzel and W.P. Heinrichs. Brill, 2008. Brill Online. 09 April 2008

  • تاريخ عرب الهولة والعتوب. جلال خالد الهارون. الدار العربية للموسوعات بيروت. 1432 هـ / 2011 م. ISBN 978-0053-563-10-7
  • أيقونة بوابةبوابة العرب
مجلوبة من "https://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=عتوب&oldid=33646490"

قائمة التصفح

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
شاهد الجديد لهذه المواقع