موقع الو مطعم فطاير القادسية - د / عمران الطويل - د.عادل الريس / كاريبوبراكتر - الرويس للمطابخ الشعبية - شركة ماي اروى - صالون / سمبا للأطفال خ - شركة الدويلة للصرافة - أستاذة هناء الحمداني مكتب ADEC - داليا القطاوي اللجنة الثقافية - مفسر احلام - مخبز العربي سعد ا - فارس الصويلح رياضيات - د/ممدوح عشي - جوال بزنس دكتورة خلود - سالم القثامي - فطاير اليبو خيطان - عز الشاي - د. زيد ابو الغنم ( الاردن ) - عيادة اسنان غلام - كراج المساعيد - الجويزي - فطاير أمي - مهندس /سعيد الاحمري - عبدالرئوف بوسعد - بدر الحويله - د عادل - ام سعيد - نعمان مطعم الفايق نجران - عيادة رشاد للاسنان - فلبيني مساج جده - الدكتور / إيهاب الناقوري - [رقم هاتف] مذكرات المشاعل - دليل هواتف الكويت في أبو حليفة - مستوصف عبدالله المبارك - سناء الربربه - عبدالكريم مكتب عقاري - ابو خالد (غالب) - راشد جباتي البيرق - صالون وهج البدايه - مشاري محمد البليهيس - بقيات ريزر - فرقة السعاده أم رهام - ةة41 - م .يوسف الشهري - اخو اجاويد خياط - ورشة الغانم الكترونيات - ام شبيب العازمي - مطعم ام الهيمان ق8 - ام محمد السبيعي7 - فلبيني عرعر - الدكتورة غالية الحرمي -
الجديد العطيبي - الطاهر - استفسار عن عائلة المسعي - عائلة القصمه - خريطة صحراء الكويت التفاعلية - الشالح - رسالة: تدشين موقع أخبار الكويت - عيسى عبدالمحسن سيد عيسى الرفاعي - اليوسف - القحص - طالب - الخبيزي - الجعفر - المحمد - بدر - العواد - صرخوه - العون - البوص - عقاب - الجلوي - غضنفري - خاجه - كندري - مقدس - الحقان - الجدي - البحوه - الصلال - مراد - النجار - اشكناني - الشعلان - الدعسان - النقيب - العميرة - الرميضي - الخنفر - المحميد - البداح - العبدلي - لاري - الخلف - الرميح - العلاطي - القاسم - الزعابي - المشاري - الشويع - التوحيد - العبدالله - العمير - المشعان - فقط - الربعي - العفاسي - المهنا - الربيعان - عبدالله جاسم الهاجري - السنافي - الكوح - القبندي - الوسمي - الجيماز - الحميدي - النويعير - عبدالعزيز حمد العسعوسي - أسيري - شمساه - اللوغاني - شيبة - الوهيده - الاستاد - العبدالوهاب - عبدالفتاح محمد رفيع معرفي - المجدلي - بوحمره - الخباز - شرار - الدين - الهندال - العمران - الحاتم - الطويل - المنيس - خلفان - المنصوري - الشماع - الشريع - المعوشرجي - الميموني - الخشرم - الخضاري - الرويعي - الجنفاوي - الحمادي - شعيب - القطامي - الطباخ - التركيت - لجنة الدفاع المدني تبحث الاستعدادات لمواكبة آثار الأمطار المتوقعة... - نائب وزير الخارجية: «خليجي 24» مؤشر على تقدم نحو حل الأزمة بين ال... - صباح... سيف الحق - الخبيزي: لم نتلقَّ تساؤلات أوروبية في شأن «البدون» - 1.566 مليار دينار أنفقتها «الكهرباء» في 6 أشهر - سفارة إندونيسيا أطلقت حملتها الأولى للترويج السياحي... عبر باصات... - معوقات لذوي الإعاقة في الجامعات - «كوتا» على جنسيات المعلمين - الحمضان يطلب مناقشة الخيام التجارية للتعاونيات - العلوش والرفاعي مستشارا «الصحافيين» - حضور كبير في مزاد الصقور - «AUM» تستضيف فرقة الـ «كوكي وون» العالمية - البلدية لعزّاب السكن الخاص: «وراكم... وراكم» - المدارس نجحت في أول «اختبارات المطر» - غوتيرس: سمو الأمير... رمزٌ حي للحكمة والرحمة - دن غاليري يزخر بلوحات متميزة لكوكبة من الفنانين التشكيليين - أساتذة قانون كويتيون: كلمة سمو الأمير عززت سيادة القانون والدستور - نائب وزير الخارجية خالد الجارالله : خليجي 24 مؤشر على التقدم نحو حل الازمة - رئيس المجلس الاعلى للقضاء يزور المدرسة الوطنية الفرنسية للقضاء - أكاديميون كويتيون: كلمة صاحب السمو حجر زاوية لاستقرار البلاد - «المحامي» تفوز بانتخابات «المحامين» - سمو الأمير يعزي ولي عهد أبوظبي بوفاة سلطان بن زايد - «الدفاع» العراقية تجدد الدعوة للإبلاغ عن رفات المفقودين الكويتيين - لجنة محاكمة الوزراء تأمر بجعل التحقيق سريا في البلاغ المقدم من وزير الدفاع - سمو امير البلاد يوجه كلمة لاخوانه وابنائه المواطنين - «الداخلية» تدشن جهاز تجديد رخص السوق إلكترونيا في «الأفنيوز» - وزير الخارجية يبحث مع نظيره الموريتاني مجمل العلاقات الثنائية - رئيس مجلس الامة : نقدر ونحترم قرار سمو رئيس الوزراء بالاعتذار عن التكليف - سمو أمير البلاد يتلقى رسالة تهنئة من رئيس جمهورية قبرص - ادارة الفتوى والتشريع : الكويت حريصة على تطوير تشريعات النقل البحري - جابر المبارك يعتذر عن رئاسة الحكومة: واجب علي أولا أن أثبت براءتي - «الصحة» تعيد تشكيل لجنة الإشراف على برنامج المسح السمعي لحديثي ال... - الغانم: أقدر وأتفهم اعتذار الشيخ جابر المبارك عن التكليف وهي سابق... - البلدية: «كورنيش الجهراء» يرى النور خلال عام - «التعليمية» البرلمانية تعتمد «الكوتا» على جنسيات معلمي التعليم ال... - حظر النشر في بلاغ وزير الدفاع - أمر أميري بتعيين سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيسا لمجلس الوزراء - سمو أمير البلاد يوجه كلمة لاخوانه وأبنائه المواطنين مساء اليوم - سمو الشيخ جابر المبارك يرفع كتابا لسمو أمير البلاد بالاعتذار عن تعيينه رئيسا للوزراء - سمو أمير البلاد يستقبل سمو الشيخ جابر المبارك - نص لقاء سمو امير البلاد بسمو رئيس مجلس الوزراء - «حماية البيئة» تدعو رواد البرّ للالتزام بالاشتراطات الفنية للتخيي... - واشنطن: سخاء الكويت الإنساني مثال يحتذى وعلاقاتنا معها خاصة جدا - سمو الأمير يستقبل الغانم والمحمد في إطار مشاورات تشكيل الحكومة - سمو الأمير يكلف جابر المبارك تشكيل الحكومة الجديدة ويعفي ناصر الص... - سمو ولي العهد يشمل برعايته غدا المؤتمر الدولي السابع لأبحاث الطاقة - سمو أمير البلاد يستقبل رئيس مجلس الأمة وسمو الشيخ ناصر المحمد - «الأرصاد» في تنويه جوي: أمطار رعدية متفرقة ورياح نشطة مثيرة للغبا... - الأمرُ بيد... الحكيم - إسرائيل تمنع وصول 12 معلماً فلسطينياً إلى الكويت - صرف دعم عمالة للرياضيين المُحترفين في «الشركات التجارية» - مساهمو «أم الهيمان» أودعوا 11 مليون دينار من رأس المال - عُمان واحة الأمن والاستقرار في منطقة تموج بالصراعات الجيوسياسية ... - بـ «الحديد والنار»... «التربية» تحكم شركاتها - سهيلة الصباح: «التوستماسترز» برنامج عالمي لصقل مهارات ذوي الإعاق... - «عاصمة البلدي» تتابع إلغاء تخصيص المواقع غير المحافظ عليها في في... - «الكهرباء»: قرار وشيك باعتماد كشف أصحاب الوظائف الفنية المساندة - 300 دينار... هل تَردع مُخالفات المخيمات الربيعية؟ - باسل الصباح: قريباً... ربط إلكتروني بين المستشفيات ومراكز الرعاي... - المطر «طَقْ» والسيول جرفت «روف» محمية صباح الأحمد - «ليماك» تحصل على أقل الأسعار في مناقصة حزمة المطار الثانية - «هجرة عزّاب» من «الجليب» إلى السالمية - المطاوعة يبحث في باريس تبادل المعلومات بشأن التدريب الفني والقضائ... - «الكويتي للتنمية» يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بـ 5 ملايين دينار - وفد قضائي كويتي يصل إلى باريس لبحث التعاون الثنائي - البنك الإسلامي للتنمية يشيد بجهود الكويت في مجال العمل الإنساني - وزارة الدفاع تشارك في فعاليات معرض دبي للطيران 2019 - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - «الفتوى والتشريع»: ترقية 79 من أعضاء الإدارة إلى درجة مستشار - «الإطفاء» تؤكد جاهزية مراكزها لموسم الأمطار - سمو الأمير يعزي خادم الحرمين بوفاة تركي بن عبدالله - «صندوق البيئة» ناقش الإشراف على مرادم النفايات - وزير الخارجية يلتقي نظيرته في سيراليون ويوقعان اتفاقيات تعاون - رئيس مجلس الامة يؤكد ثقة الشعب الكويتي بحكمة سمو أمير البلاد - نائب رئيس وزراء البحرين: الكويت بحكمة سمو الأمير تبوأت مكانة مرموقة - الإطفاء : جميع مراكزنا مستعدة لموسم الأمطار - سمو الامير يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الامير تركي بن عبدالله - الغانم: أقول للكويتيين اطمئنوا فهناك أمير كبير حكيم يقدر الأمور و... - طلب نيابي لتكليف ديوان المحاسبة بالتحقيق في «يوروفايتر» و«صندوق ا... - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - سمو الأمير يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - السفير علي الخالد يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو الأمير - «هيئة الاتصالات» تنشئ مختبرا لفحص الأجهزة - المنبر الديموقراطي: الكويت تمر بمنعطف تاريخي صعب يستلزم توحيد الج... - سمو أمير البلاد يهنئ سلطان عمان بالعيد الوطني لبلاده - سفير الكويت بالسعودية يسلم الرئيس اليمني رسالة من سمو امير البلاد - محافظ مبارك الكبير يفتتح فرع مكتب الإنماء الاجتماعي - المطيري: علاج 70 مريض قلب من اللاجئين السوريين في الأردن و14 حالة... - «نزاهة» حول «صندوق الجيش»: استعداد كامل لتقديم الدعم الفني اللازم... - «تحذير جوي»: أمطار رعدية متفرقة ورياح نشطة - عبدالله الكندري لـ «الراي»: وزراء ونواب سابقون ومسؤولون يملكون بي... - ... صارت بين الشيوخ - «صناعات الغانم» تشارك في مؤتمر اتحاد الطلبة - أميركا - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - الأداء البرلماني من منظور مواطنين ... ضعيف ولم يقارب القضايا الم... - «القوى العاملة»: جاهزون لفرض رسم الـ 300 دينار على غير الملتزمي... - 18 مليار دولار استثمارات كويتية في الأردن - 1095 موظفاً كويتياً استقالوا بين العامين 2016 و2018 - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق -
آخر المشاهدات الفضل «يُطلق النار» على «لجنة الدمخي»: موضع شك ويتكلمون عن الشرف... - السبيعي (الفيحاء) - استجوابات لوزراء الإسكان في تاريخ الحياة النيابية الكويتيه - ناصر محمد علي الطبيخ - «الوكالة غير القابلة للعزل» تمنع راتب «ربة منزل» - المعجل - أصدر وزير الصحة د.جمال الحربي سلسلة إصلاحات بقرارات لائحة العلاج بالخارج - النائب وليد الطبطبائي: صدور المؤهلات العلمية من جامعات معتمدة لدى ( التعليم العالي ) شرط لاعتمادها - آل شعيب في مدينة الكويت وفيلكا - فرحان الفرحان 30/5/2002 - وليد عبدالله عيسى الطراروه - سناسيري (صفر , اكبر , بوصخر, علي,حسين ) - الفداغ - الراحل الفنان خالد النفيسي - الدحملي - الزامل (المدلج) - الصالح يسأل عن إجراءات (الخارجية) تجاه التغريدات المسيئة للفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا - النائب جابر المحيلبي يقترح صرف بدل نقدي للعاملين في المناطق التعليمية - النجاده - الناهض - راشد الإبراهيم يحصد جائزة أفضل متحدث على مستوى دولة الكويت - الردعان - بدر ماضى عبدالرحمن الخميس - أسواق الكويت قديما - باسل الصباح: قريباً... ربط إلكتروني بين المستشفيات ومراكز الرعاي... - النويف - د: عبدالله النفيسي عن حياتة الشخصية - عائلة الحميدي - التورة - انقلاب في أم صده - 1957م - شريان مرزوق مبارك شريان المطيري - بوظهير - بعد 72 سنة.. مازالت السدرة وحيدة وثابتة في الصحراء - تلقى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رسالة شفهية من الرئيس الصيني - غانم النجار عضوا في «أكاديمية» معهد الدراسات بجامعة «تشينغوا» الص... - نجيب صقر حمد صقر الغانم - البلدية: «كورنيش الجهراء» يرى النور خلال عام - صورة الشاب الكويتي تركي العجمي يرفع اسم #الكويت بعد فوزه بمنصب المدير التنفيذي لمصفاة نفطية بعد ترشيحه من قبل اليابان وفيتنام. - سيدة الاعمال الكويتية / سعاد الحميضي - حي المرقاب - عائلة الشمروخ - اللاعب الدولى / بدر المطوع - استفسار: عن عائلة الوطيان - عائلة الملا ( ملا عيسى ) - ياسر البحري في الكويت 20 الجاري - على وقع الحادث المأساوي الأخير.. عبدالله الكندري يسأل وزيرة الأشغ... - الحماد (الرديني) - صرف «المساعدات الاجتماعية» لمن لم يُحدّث بياناته... قبل العيد - فيصل الكندري: تقدمت ونواب بتعديلات على لائحة إصدار تراخيص (العربات المتنقلة) بما يخدم مصلحة الشباب - يوسف ناصر صالح ناصر الشايجي - الشيخ أحمد حسن الباقوري في الكويت - البابطين يقترح إجراء الفحص الطبي للمواطنين المتقدمين للوظائف بالمستشفيات التابعة لمناطقهم - الحماد - من ابرز الشخصيات الكويتية على الساحة الاقتصادية والفكرية محمد الشايع - قطع الكهرباء عن 4 عقارات وتوجيه 15 إنذارا بإخلاء عزاب في «العاصمة... - الجماز - أريج الغانم: هيّأنا لخرّيجينا كل فرص القبول في الجامعات... ليحدّ... - ادارة الفتوى والتشريع : الكويت حريصة على تطوير تشريعات النقل البحري - عبدالله حمد راكان المكراد - أسرة الصالح (الفيحاء) - الشيخ علي الخليفة العبدالله الصباح - «المنابر القرآنية» أطلقت مشروعها «أضحيتي لأهل القرآن» - الماجد (الغانم) - الحسينيات استعدّت لإحياء ليالي «عاشوراء» - سيدة اعمال العام /مها خالد الغنيم - عائلة المكيمي - آل العثمان في الكويت بمنطقة شرق - فرحان الفرحان 21/12/2001 - رائدة الاذاعة الكوتية أمينة الشراح - النصرالله (الضاحية) - أحمد العدواني - في مزرعة العيار - ضيف الله نهار مسفر نهار العتيبي - بشر يوسف الرومي - الصراف (النياده) - سؤال عن عائلة الرياحي - القدفان - مشاكل الوكالة غير القابلة للعزل أكبر من «راتب ربة المنزل» - مصنع «أمنية» لتدوير البلاستيك في صناعية الجهراء - استفسار: عن عائلة اليوحة السميط - العريفان (الجهراء) - اشادة الشيخة سهيلة الصباح الاستشارية التربوية بالتعاون مع جمعية علم النفس الكويتية - ابرز وجهات السياحة والتسوق في الكويت ذا جيت مول أبرز وجهات التسوق شعبية في محافظة الأحمدى - الهلبان - وثيقة تاريخية - منطقة الكويت الثقافية الوطنية - قصيدة فلاح جفران مطلق الدغيم العوني: منهو يخيل البرق - انجاز جديد للأطباء الكويتيين، اختيار المخترع د/احمد نبيل أول طبيب عربي «مبتكر» في جامعة بريطانية - أستاذ الكيمياء بجامعة الكويت د. سعد مخصيد ومحاضرة عن علاجاته المبتكرة للسرطان - د. العجيري: حديقة الروضة ملتقى خطيْ العرض والطول في الكويت - طلبات المناقشة.. أداة برلمانية فاعلة لاستيضاح سياسة الحكومة - مساهمو «أم الهيمان» أودعوا 11 مليون دينار من رأس المال - محمد وسمي ناصر السديران - زيد مزيد جبران الهاملي - الشتيلي: 20 موقعا خدميا لرواد البر.. وحددنا مع «التعاونيات» الشرو... - العجيل (الروضة/الفحيحيل) - الوقيان - استفسار: عن عائلة الرفدي - الصفران - الشايع - استفسار: عن عائلة السطام - الصالح: إنصاف الأخصائيين الاجتماعيين بإقرار زيادة المخصصات المالي... - جمعان عوض عياد عوض العازمي - عمعوم مناع مشخص - الهولان - المخلد - «راتب ربة المنزل»... يُشعل خلافاً مجتمعياً - علي مبارك عبيد الشمري - عائلة الفضل ( سبيع ) - وزير الديوان الاميري بالانابة: استلهام العبر من تضحيات شهداء الكويت - ذيبان غنام حيلان المطيري - استفسار عن عائلة المسعي - حامد عبدالرحمن علي خليفة العميري - الهرشاني - العجيمان - الفنانة / نوال الكويتية - هكذا يتم اغتـيال المواهب واصحاب المهارات الخاصه في المدارس - الجلوي - النموذج المعمارى الكبير القصر الأحمر في الكويت وجهة تنبض بالتاريخ - (المرأة والأسرة) البرلمانية توصي بالزام المقبلين على الزواج دخول دورة تدريبية - حسن عتيق ناصر صقر المويزري - اليعقوب (سعدون) - رئيس جمعية أطباء الأسنان لـ«الراي»: البنج يُعطى لآلاف المرضى يوم... - المسيليم - عبدالله حمد خليفة الحميدة - ارجو المساعده:) - عائلة السندي - نجم العصر الذهبي للكرة الكويتية جاسم يعقوب - الضليعي - عايلة المحيطيب - الصقر (الزايد) - الفهد (رومي) - علي عبدالله مسلم العتيبي - نبذه عن عائلة بودريد - جمعية السلام تتسلم مقرها من «الشؤون».. وتستقبل التبرعات الأحد - فهد العيسى مديرا لإدارة مكتب وزير الصحة - المخيطر - اليحيوح - وكيل «الأشغال» يبدأ جولاته من «صباح الأحمد» - وكيل وزارة الاشغال العامة /صرف نحو مليار دينارلمشاريع تطوير الطرق الرئيسة - نواب حول استقالة الحكومة: نتطلع لنهج جديد.. ويدنا ممدودة للتعاون - الكويت توقّع اتفاقية تعاون مع جامعة «ليون 3» الفرنسية - دولة الكويت توقع اتفاقية تعاون مع جامعة ليون الفرنسية - الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يوقع اتفاقية قرض مع سيراليون بخمسة ملايين دينار - وزراء دولة لشؤون مجلس الأمة - النائب د. محمد العبدالجادر يسأل عن استثمارات النفط - مجلس الامة ديسمبر 2012 - سهيل مدوخ نهار خضر المطيري - هنأ نواب العسكريين المتقاعدين من ضباط الصف والأفراد بموافقة المجلس على منحهم معاشات استثنائية ومكافآت استحقاق - لجنة حماية المال العام تتكلف بالتحقيق في تجاوزات هيئة أسواق المال - الممثل الكويتى /محمد جابر - الرهيماني - المنيخ - مبارك سلطان فهران عبدالله العدواني - «الكهرباء» وفّرت 1.351 مليون كيلو وات من الطاقة العام 2018 - المؤسسة العامة للرعاية السكنية تستدعي الدفعة الرابعة من إن 11 بمشروع جنوب صباح الأحمد - العياضي - سؤال عن عائلة الفليــج .. - «التربية»: تدريب الباحثين النفسيين الجدد على التعامل مع السلوكيا... - 30 امرأة تصاب بسرطان عنق الرحم يموت منهن 12 حالة... سنوياً - «الغوص» يسحب سفينة غارقة في الممر الملاحي الى ساحل المسيلة - العقيل: لا أملك حسابا على «تويتر» - نقابة نفط الخليج: السماح للعاملين بالعلاج في جميع المستشفيات الخاصة - أسباب إبعاد جابر العلي عن ولاية العهد 1978 - الهيئة العامة للقوى العاملة تعلن حظر تشغيل العمالة بالأماكن المكشوفة ظهرا من 1 يونيو - بدر سعود العبدالرزاق...في ذمة الله - مزايدة لوحات «حولي» الإعلانية بـ 22 مليون دينار - الخشرم - (الميزانيات البرلمانية) تناقش زيادة مكافآت الساعات الزائدة بالتطبيقي - الغوينم (المرقاب) - سمو الأمير يتوجه إلى السعودية لترؤس وفد الكويت في «قمم مكة» - الزامل (مسلم) - (موطأ مالك) أول كتاب كتب في الكويت قبل 4 قرون وربع القرن - دليل المراكز العلمية بدولة الكويت - الوطن + القبس. - الجوعان - الخليفة يقترح إقامة دائمة وعلاجًا وتعليمًا مجانيًّا وتملك عقاري لـ (البدون) - البنوان الغنيم - أكد ديوان المحاسبة تكثيف أعمال التدقيق على مكتب الاستثمار الكويتي في لندن - الموسوي لـ «الراي»: لا تلاعب في تقارير حوادث الحريق - النوخذه زامل حمود الفجي - عبدالله عوض محمد الخضير - المناعي - تقي (المناخ) - مرزوق الخليفة: أحترم حكم القضاء فى ابطال عضويتى وأشكر أبناء الكويت جميعًا - الباحث النفسى / د.عواد الغريبة الرشيدي - دولة الكويت تجدد التأكيد على ضرورة احترام سيادة الصومال واستقلاله السياسي - ناقش مجلس الأمة القضية الإسكانية وخطة الحكومة لتوفير المساكن للمواطنين - اشهر الشخصيات كويتية - تجديد رخص السوق إلكترونيا ابتداءً من الغد - اللاعب الكويتى جاسم الهويدي - بهمن - المشيطي (الشامية) - بوقريص (معيوف) - سمو الامير يهنئ الرئيس الايطالي بمناسبة العيد الوطني لبلاده - مجلس الأمة يناقش 16 تقريرا للجنة الميزانيات والحساب الختامي - المنصوري - إعلان المحكمة الدستورية فوز فراج العربيد بعضوية مجلس الأمة 2016 وبطلان عضوية مرزوق الخليفة ورفض باقي الطعون - اللافي: مدارس التربية الخاصة مستعدة لاستقبال العام الجديد - الهاجري ( الضاحية ) - النائب خالد العتيبي يقترح رفع سقف التأمين الصحي للدارسين في أمريكا - استفسار: عن عائلة الشراح - عاليه فيصل حمود زيد الخالد - صور مدرسة الصديق بالكويت 1955 -
اليوم: الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 , الساعة: 12:44 م / اسعار صرف العملات ليوم الثلاثاء 19/11/2019


محرك البحث


النائب د.عبدالكريم ينتقد سياسة الحكومة في التوظيف وتعيين الوافدين ويؤكد أن غرفة التجارة لا تخضع للرقابة

آخر تحديث منذ 2 شهر 5 مشاهدة

نبذه عن الموضوع :
24 أكتوبر 2017 | الدستور | أكد النائب د.عبدالكريم الكندري أن المساءلة السياسية

شاركنا رأيك بالموضوع

<a href="cat-368.html">عبدالكريم</a> <a href="cat-119.html">الكندري</a> ينتقد سياسة <a href="cat-106.html">الحكومة</a> في التوظيف و<a href="cat-311.html">تعيين</a> الوافدين و<a href="cat-242.html">يؤكد</a> أن غرفة التجارة لا تخضع للرقابة

24 أكتوبر 2017 | الدستور | أكد النائب د.عبدالكريم الكندري أن المساءلة السياسية هي جوهر النظام البرلماني وفقًا لما نص عليه الدستور وقررته المحكمة الدستورية.

وانتقد الكندري خلال استعراضه محاور الاستجواب المقدم منه والنائب رياض العدساني والموجه إلى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله الوضع الاقتصادي الحالي، معتبرًا أن أحد أسباب تقديم الاستجواب هو ضرورة معرفة الوضع القانوني لغرفة التجارة.

وقال إن النواب كافة تناولوا قضية البطالة وبحثوا عن حلول وأنهم اجتهدوا وقدموا اقتراحات في هذا الشأن، مؤكدًا أنه لا بديل عن حل المشكلة في التي تمثل هاجس أولياء الأمور الذين يريدون وظيفة لأولادهم.

وقال الكندري أسأل الله أن يعينني على تعزيز دوري في الإصلاح الذي يصب في صالح الوطن، وعندما نطقت بالقسم فلقد حملني الشعب مسؤولية الدفاع عن ماضيه وحاضره ومستقبله وأن أكون السد المنيع تجاه كل من يحاول المساس بمكتسباته وأن أكون أحد متخذي القرار في القاعة.

وأضاف أن الدستور جاء في 183 مادة نظمت العلاقة بين الحاكم والمحكوم ونظمت العلاقة بين السلطات وأهمها المادة 100 التي أعطت الحق في استجواب رئيس الوزراء والوزراء وأرى أن جميع مواد الدستور في كفة وهذه المادة في كفة.

وأشار إلى أنه في السنوات الأخيرة اصطدمت هذه المادة بمحاولات البعض في التشكيك والإفشال وهو ما وقفني اليوم للدفاع عن هذا النص الدستوري الذي يقضي أن المساءلة السياسية هي جوهر النظام البرلماني في القرار التفسيري رقم 2004/8.

وأكد أن من أكبر مظاهر رقابة السلطة التشريعية على التنفيذية هو توجيه الاستجوابات.

وأضاف أن النظام الدستوري قائم على مبدأ المسؤولية الوزارية وإشراف الأمة على مدى التزام الحكومة بالقيام بأعمالها، معتبرًا أن الاستجواب يهدف إلى تحقيق الهدف منه، وهو ليس استفهامًا أو مجرد توجيه النقد إلى المستجوب وتجريح سياسته.

وأكد أن المؤسسين الأوائل قدموا في المذكرة الإيضاحية تحذيرًا موجهًا للأمة من الإفراط في حماية السلطة التنفيذية وقرر الدستور ضرورة الحذر من أن تطغى هذه الضمانات على جوهر الحكم.

وقال الكندري إن هذا ما نص عليه الدستور وما قررته المحكمة الدستورية من أن المساءلة السياسية هي جوهر النظام البرلماني، مضيفًا أقول لكل من يحاول سلبنا حقنا في المادة 100 من الدستور لن نسمح لأحد أن يمس هذه المادة وسنستمر في استخدامها.

وأضاف أقول لمن يريدنا كالأشباح في المجلس نقول شأنكم أن تتنازلوا عن حريتكم لكن لا تجبرونا على التنازل عنها، فباسم الأمة أمارس صلاحياتي وسلطاتي.

واعتبر أن البعض يرى أن هذا المحور لا يصب في مصلحة المواطنين أو للتكسب أو لممارسة البطولة، فعندما وجهت السؤال البرلماني عن غرفة التجارة البعض قال نبشت عش الدبابير وتتحرش بالحكومة الخفية.

وقال الكندري إن الوضع الاقتصادي الذي أكدته الكلمات الثلاث لسمو الأمير والرئيس الغانم ورئيس الوزراء أكد ضرورة فتح ملف غرفة التجارة لكي ندافع عن نفسنا فالغرفة مهمتها الدفاع عن التجار، والنقابات تتأسس لمصلحة من ينتسب لها فهذا هدفها الأول.

وتابع كوني أحد ممثلي الأمة وخلال حملاتنا الانتخابية تكلمنا عن التصدي لوثيقة الإصلاح الاقتصادي، وهذا الاستجواب لمعرفة الوضع القانوني لغرفة التجارة، فهي غرفة تجارية ومؤسسة ذات نفع عام.

وتساءل كيف فهمت الغرفة هذا التعريف؟ رأت الغرفة أن هذا التعريف بشكل صحيح أنها أكسبها وضعًا مؤسسيًّا متميزًا ونقصد بذلك الحالة الموجودة بها الغرفة اليوم.

وأضاف أن الغرفة موجودة على أرض الواقع وقمنا بدراسة السند القانوني لها وسنستمر في دراستها، ومن خلال تلك الدراسة نطرح تساؤلًا لماذا هي موجودة بهذه الطريقة وكيف تتنفذ في كل مكامن القرار الاقتصادي؟

وأشار إلى أنه وجه سؤالًا بشأن الغرفة عن الشكل القانوني لها؟ وهل هي شركة أم مثل ما جاء في تعريفها أنها مؤسسة نفع عام؟ مضيفًا أن سؤاله كان واضحًا فلم يكن عن ماهية الوزير المختص؟ بل عن الشكل القانوني.

ورأى أنه إذا كانت هناك محاولة لتصوير عدم جواز توجيه مثل هذا السؤال للوزير فنقول ارجع وانظر إلى اختصاصاتك.

واستغرب كيف استمدت الغرفة صلاحياتها؟ فالجمعيات والهيئات بمجرد أن تنحرف في مسارها نجد بسرعة قرار الحل جاهزًا إلا غرفة تجارة وصناعة الكويت.

وأضاف نحن نرى الغرفة حالها حال أي مؤسسة في الدولة يفترض أن تكون تحت مراقبة شخص حتى نستطيع محاسبة هذا الشخص إذا ما حاولت استخدام نفوذها.

وأضاف نحن نواجه مشكلة في وجود اقتراحات نيابية حول هيئة مكافحة الفساد بأن تكون هيئة مستقلة لا تخضع للمجلس أو الحكومة، ولكن النظام القانوني في الدولة لا يسمح بوجود كيانات مثل هذه، معتبرًا أن قانون الغرفة لا يخضع للرقابة ولا تمس.

ورأى أنه عندما يصدر تشكيل هيئة إدارية لا بد أولًا من التأكد من صحة التقرير المالي وإذا كان هناك مشاكل مالية تقدم شكوى في الوزارة المختصة، مؤكدًا أن مجلس الأمة مراقب ماليًّا وأيضًا الوزراء لكن الغرفة لا يراقبها أحد، لأن لها وضعًا مميزًا جدًّا.

وأشار إلى أن من يفصل في طعون انتخابات الغرفة لجنة تظلمات داخل الغرفة؟ متسائلًا هل يقبل بذلك أحد وأنا أتكلم هنا عن غرفة تمس كل المواطنين؟

وقال الكندري لقد قدمت الغرفة رؤيتها من الإصلاح المالي والاقتصادي وقدمت دراسات واجتمعت مع اللجان البرلمانية، لكن لو افترضنا أنها انحرفت في هذه الدراسات فأنا كمواطن لا بد من أن ندافع عن المواطنين، بعد أن خرج تصريح سياسي مثل تصريح "الموس على كل الرؤوس" وأنا اعتبر هذا دعمًا للغرفة وتجارها.

وأضاف لقد صدر قرار تجميد الأسعار رقم 146 لعام 2016 وكمواطنين استأنسنا لكبح حالة الانفلات الموجودة، لافتًا إلى أنه في صباح ذات اليوم استقبل رئيس الوزراء بالإنابة رئيس وأعضاء الغرفة لإبداء رأيهم في هذا القرار ورفضوا تجميد الأسعار وطار الوزير «بكبره» من الحكومة لأنه أصدر هذا القرار.

وتابع لذلك من المهم أن أفتح ملف الغرفة لأن الدولة لا تستطيع أن تتعامل معها، والموضوع يهم المواطنين، لدورها في صنع القرار الاقتصادي، ولا بد أن يقف هذا الأمر عند هذا الحد في ظل عدم الوفرة المالية، معتبرًا أن المسألة ليست سوء ظن وإنما أهمية محاسبة الغرفة من خلال وزير مسؤول.

وقال الكندري إن عضويات الغرفة منتشرة في التأمينات ويدرسون استقطاعاتنا واستقطاعات آبائنا والهيكل الوظيفي وملف العمالة والتركيبة السكانية، فهل التجار ينظمون معنا العمالة؟ مؤكدًا أن من الطبيعي أنهم سيحمون مصالحهم فهذا خصمي في كل مكان، نحن لسنا في مأمن من قراراتهم.

وتساءل هل تعتقدون أن نائبًا هو من قدم قانون غرفة التجارة؟ هل من الممكن أن يتعدى اللجان إذا كنا مؤمنين بحكومة الظل، مضيفًا أن الحكومة قامت بتقديم قانون في 2010 ونامت عليه منذ 2010 إلى اليوم.

واعتبر أن الحكومة لا تريد القانون الجديد لأن الوضع الذي تتواجد فيه الغرفة وضع مميز وهذا القانون يزيل ما عليها من المميزات.

وأضاف أنا أعلم وأؤكد لكم أن الحكومة لا تعرف الإجابة عن هذا سؤالي عن الشكل القانوني للغرفة، مضيفا أنه لو كانت الحكومة متمسكة بقانونها لما كتبت في المذكرة الإيضاحية للمشروع بقانون نفسه أن القانون قديم ولا يتماشى مع دولة الدستور والقانون والمؤسسات.

وتابع هذا هو موضوع غرفة التجارة التي تأخذ رسومًا من الناس ولا نستطيع الاعتراض ولا نعرف هذه الأموال أين تذهب؟ مؤكدًا أن من المفترض وجود مراقبة من الدولة.

وأضاف أن الوضع الجاري حاليا هو نوع من التحدي، وجولة صعبة يعيشها المواطن في ظل الخصخصة وتوزيع أموال الدولة بين القطاع الخاص.

وأضاف لنجعلهم تحت طائلة القانون حتى نعرف من نحاسب، لذلك كان السؤال عن الشكل القانوني ولديك جهاز الفتوى والتشريع لاستشارته؟

محور الفتوى والتشريع
 
وقال الكندري إن الجميع يعلم بأن جهاز الفتوى والتشريع هو محامي الدولة ويمثلها في الداخل والخارج ويبدي الآراء ويصدر الفتاوى وهو جهاز حساس معني بقضايا بالمليارات، مضيفا أنه اذا كان بعيدًا عن عيون الوزير فيفلت الجهاز وتفلت فيه الفتوى ويذهب الجهاز بأيدي أناس همها تجديد عقدها.

وأضاف الكندري أنه وجه سؤالين عن كيفية التجديد للمستشار محمد عابدين هاشم وطلب كشفًا بأسماء الوافدين المعنيين بالفتوى والتشريع وسأل عن سبب التعاقد مع 18 مستشارًا وافدًا في ظل وجود الكفاءات الوطنية، مضيفًا أن العبدالله أجاب بالاعتذار عن إرسال الكشف علمًا أن هناك مشاكل للمستشارين الوافدين بالقضاء.

وتابع أنه سأل عن جنسيات في الفتوى والتشريع ولكن الوزير لم يجب عن تلك النقطة، مضيفًا أن المكتب الفني في الفتوى هو المطبخ وهو الذي يكتب مراسيم الحل ويراجع الكتب القانونية وإعداد قرارات شؤون الأعضاء، وتوحيد الآراء القانونية المختلفة وهو من يعطي الرأي النهائي.

وأشار الكندري إلى أنه منذ عام 2015 وبعد تشكيل المكتب الفني كان يوجد به كويتي واحد من أصل 6 أعضاء وفي 2016 كويتي واحد من أصل 6 وافدين وفي 2017م 4 من 12 وافدًا.

واعتبر أن المكتب الفني صانع القرار كله من الوافدين، مؤكدا أنه لا يتحدث عن شخص عابدين بل منظومة الوافد الذي يحيط بصاحب القرار ليتخذ القرار.

وأضاف الكندري أنه أبلغ رئيس الوزراء أن مشكلة القرار في مستشاريكم، متسائلًا هل من المعقول عدم وجود كويتيين لا يملؤون المكتب الفني؟

وأضاف أن الوزير لا يثق بالكويتيين ولا على عكس الوافدين، كاشفًا عن أن محمد عابدين يتسلم 3900 دينار غير عقود الاستعانة، وأنور سلطان 3000 ومحمد رشدي 3000، لافتًا إلى أن 67 مستشارًا يتقاضون نفس هذا المبلغ ويكلفون الدولة مليوني دينار في السنة والحكومة ما زالت توقع على عقود استعانة.

وتابع أن هؤلاء المستشارين يتخذون مع العبدالله القرار، مضيفًا أنه إذا كان رئيس الفتوى يدري فهذه مصيبة وإن كان لا يدري فالمصيبة أعظم، فهناك مخالفات مالية وتحميل ميزانية الإدارة 36 ألف دينار لتسكين 4 مستشارين في فنادق.

وأضاف أنتم تبغون تجلطون الكويتيين؟ لأنك لا تستطيع أن تقول لهم لا لأن أسراركم عندهم وتجددون لهم سنويًّا، ولكن لو وجد كويتي في هذا المكان والقرار به شبهة فساد فسوف يقول لكم لا.

وتمنى الكندري لو أن الكويتيين يعاملون معاملة هؤلاء المستشارين على الأقل، مضيفًا أن المستشار يأتي إلى الكويت وينزل درجة هنا وبعد فترة نرقيه ونعطيه زيادات ونحن كويتيون (مكانك سر).

وقال إن محامي الفتوى والتشريع يرفعون شكاوى لعدم أخذ حقوقهم، مضيفًا أن هناك تناقض فتاوى في جهاز الفتوى بشأن شركة النفط ولجنة المناقصات وكاد أن ينتج عن تلك الفتاوى خسارة الدولة 30 مليون دينار لولا إصرار لجنة المناقصات.

وأضاف أن القرار في الفتوى بيد شخص واحد، متسائلًا لماذا لم يعين له نوابًا؟

وقال إن الوزير أجاب أن هذه سلطة تقديرية لصاحب السمو أمير البلاد، فرئيس الفتوى يريد أن يكون وحيدًا متفردًا بالقرار، معتبرًا أن تصريح رئيس الفتوى الأخير كان لتلميع الوزير المستجوب بقوله إن ديوان الخدمة رفض ترشيح الوافدين وهذا استجواب آخر لك أيها الوزير فهل ديوان الخدمة يرشح وافدين؟

محور البطالة
وقال الكندري إن مجلس الأمة تكلم عن قضية البطالة وبدأ في البحث عن حلول وأن كل النواب اجتهدوا وقدموا اقتراحات، مؤكدا أنه لا بديل عن حل تلك المشكلة التي تمثل هاجس أولياء الأمور الذين يريدون وظيفة لأولادهم.

وأكد أن اجتهادات النواب تفترض أن تكون وفق خطة ومشروع حكومي طويل الأمد نعم نزلت نسب البطالة.

وأشار إلى أن هناك أكثر من 20 ألف مواطن سوف يدخلون سوق العمل ومقبلون على زيادة سكانية رهيبة، مؤكدًا أننا نحتاج إلى 240 ألف وظيفة خلال 10 سنوات، فهل هناك خطة توظف 240 ألف مواطن ومواطنة؟

وتساءل الكندري أين أبناء الكويتيات الذين حاربوا ليوظفوا وأنت المسؤول عن هذا الموضوع، معتبرًا أن العبدالله ليس لديه إجابة لوضع خطة للبطالة وأن أبناءنا بدون وظائف والرؤية الحكومية هي قتل الكفاءات.

وأكد أن هذه القضايا تهم أبسط الكويتيين وهي التي أوصلتنا للمجلس وهي من خاطبناها في الانتخابات وقلنا سوف نحاسب وسوف نستمر بالمحاسبة، معتبرًا أن القضية ليست قضية وفرة مالية وأن هناك أسرًا بدأت تتأثر بهذا الأمر.

وأضاف أن الدولة خسرت مليارات في (الداو)، وقد سألت العبدالله عن عدد الوافدين الموجودين في الجهات التي تتبعه فجاوبني ولكن في الفتوى لم تجبني.

وأشار الكندري إلى أنه في الأمانة العامة 6 أشخاص يتقاضون 10 آلاف، وأن هناك 185 وظيفة يمكن توظيف كويتيين بها، لافتًا إلى أن في هيئة المعلومات المدنية مستشارين يتقاضون 2700 دينار و3300 دينار.

وأضاف أن تلك الرواتب أعلى من رواتب النواب ومكافآتهم، متسائلًا كم كويتي توظف في هذه الأماكن وكلها تخصصات موجود منها كويتيون وعددهم 900، وأنه مع هذا السؤال تنهار نظرية الاستعانة بالوافد لأنه أرخص.

وتابع لقد سألت عن استحداث مسمى وظيفي (درجة وزير) فمن أين تأتي بهذا المسمى؟ لأنه لا يوجد نص قانوني بذلك وإذا وجد النص فهناك 54 موظفًا يحملون درجة وزير ويتسلمون 6000 دينار يعني أكثر من الوزراء.

وتساءل في أي ديرة تحصل هذا؟ ومن أين أتيتم بهذا النص الذي يكلف 4 ملايين دينار تذهب إلى 54 موظفًا والأغلبية العظمى منهم فشل في إدارته؟

وقال الكندري إن قضاياكم وضعناها أمام نواب الأمة ولا أحد يقول لي ما تدرجت ولا أني فاجأته، مضيفًا أن تدرج معه وسأله وقال له انظر فلم ينظر معتبرًا أن لديه أناسًا يجدد لهم كل سنة يتخذون عنه القرار ويجيبون عنه السؤال.

وأضاف إنها حكومة المستشارين الوافدين ماذا فعلتم بهذا البلد؟ ألم تعلموا أنهم سبب الفساد الموجود بالبلد؟ اللهم إني بلغت، 3 قضايا اخترتها حتى لا أضيعكم، البطالة وتعيينات الوافدين ووجود كيان اقتصادي في البلد لا نستطيع الرقابة عليه.(ح ظ)

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
شاهد الجديد لهذه المواقع