شخصية من رجال الكويت أحب المغامرة منذ صغره حياة كلها ترحال طالبا للعلم وفي كل مرة يرحل من الكويت بعود إليها بحنين كان طموحة واسع سابق لعهدة أوصلة إلي ما كان يصبوا إلية فتحقق حلمة وأصبح أول طيار كويتي يحمل رخصة طيران خاصة في تاريخ الكويت تقلد بعدها مناصب قيادية وهو مؤلف له العديد من الكتب والمقالات في الصحفية وفي هذه النبذة سوف أتطرق لسيرة أول طيارة كويتي يحمل رخصة طيران خاص وهو بدر خالد البدر القناعي لتوثيقها في منتدى تاريخ الكويت .

 

ولادته: في 11 ديسمبر 1912م في الحي الشرقي ذلك الحي الذي خرج منة الكثير من رجالات الكويت نشأ بدر خالد البدر القناعي في منزل والداه رحمة الله الواقع في حي بن خميس أشهر الأحياء المعروفة في الحي الشرقي .

 

تعليمة : كان لطموحة هذا الرجل الأثر الكبير لوصوله لما كان يطمح إلية حيث تعلم مبادئ القران الكريم ومبادئ الكتابة في مدراس الكتاتيب ثم التحق في مدرسة عبدالملك الصالح رحمه الله في بيت العامر الذي أصبح فيما بعد بيت المعجل وتعلم علي يد المرحوم الأستاذ حجي جاسم الحجي والمرحوم محمد الشايجي ولم يستمر كثيرا على ما هو علية .

 

سفرة للعراق للدراسة : سافر للعراق في عام 1921 للدراسة حيث درس في مدرسة السيف في البصرة وعمرة لم يتجاوز التاسعة من العمر وذلك لوجود أملاك خاصة لوالدة رحمة الله حيث كان والدة يملك بساتين للنخيل ومحل تجاري في البصرة قديما وذلك لرغبة والدة لكي يكون بالقرب من أملاكه لمتابعتها وحين وصل عمرة الثالث عشر توفي والدة رحمة الله في عام 1925 م وتولي رعايته أخيه عبد الله حسب وصيته والدة رحمة الله واستمر في دراسة المرحلة الابتدائية وصولا للثانوية في العراق ولكن لم ينهي المرحلة الثانوية حيث اكلمها في لبنان في عام 1931 م وتخرج منها في عام 1932 م حيث رجع للوطن في نفس العام ثم توجه بعدها للهند في عام 1933م لوجود لعض الأقارب في بومباي للتجارة والدراسة حيث راودته فكرة تعلم الطيران آنذاك .

 

 

تعلم الطيران : عند عودته من الهند في عام 1933م بدأت التفكير الجدي في تعلم الطيران لتحقيق أمنيتة في ذلك الحين حيث واجهة أهلة بالرغبة بأن يكون طيار حيث تفاوت ردود فعل الأهل مابين المزح بخصوص رغبته وفقده قواه العقلية ومابين التبذير في أموال العائلة ولكنة لم يعير أي اهتمام لذلك حيث أن فكرة الطيران كانت راسخة في ذهنه ويرغب في تحقيها حيث بدأت الرحلة من العراق ومنها إلى بيروت ومنها استغل سفينة للسفر لمرسيليا في سبتمبر من عام 1933م ومن مرسيليا إلي باريس حيث أقام بها ومكث بها لمدة 3 أيام قبل سفرة إلي لندن حيث استغل عبارة للوصل إلي لندن وفي لندن توجه لأحد الفنادق القريبة من مدرسة الطيران في” مدينة ساوثمون ” وبعد ذلك توجه لمدرسة الطيران وسكن في السكن المخصص للطلبة وكان الوقت شتاء وشديد البرودة ولم يكن السكن مجاني ولا الوجبات مجانية ولكنها بمقابل 12 جنيها بالشهر للوجبات الثلاثة والسكن.

 

بداية دراسة الطيران : بداء الدراسة حيث تضمنت الدراسة فكرة عن الطيران وعن الطيارة وأجزائها حتى فبراير من عام 1934 حيث بدأ التدريب الفعلي وهو أدراك كامل لكي ما في الطيران من الداخل حيث بدأ تعليمة على طائرة ذات مقعدين للتدريب مكشوفة المقعد الأول للمدرب والمقعد الثاني للمتدرب وتم اختياره مع عدد الطلاب حيث تم اركباهم بطائرة نقل لمدة 20 دقيقة وهذه هي المرة الأولي التي يجرب بها الطيران وكانت بمثابة تجربة رائعة للطيار بدر ثم بعدها بدأ التدريب على الطيران.

 

الرحلة الأولي استمرت 10 دقائق أعطته الكثير من الثقة بالنفس وبعدها بيومين طار للمرة الثانية مع المدرب واستمرت الرحلة 15 دقيقة وكانت دافع كبير له واستمر على هذا المنوال لمدة أسبوعين تحي أشراف اثنين من المتدربين البريطانيين المتقاعدين من الجيش البريطاني ومن المشاركين في الحرب العالمية الأولي وبعد شهر من التدريب بلغت ساعات الطيران التي حصل عليها الطيار بدر خالد البدر القناعي 12 ساعة و45 دقيقة وهي كافية في نظر المدرب حيث كان مقتنع بقدرته على الطيران المنفرد حيث الطيار بدر كان يشعر بالخوف من تلك التجربة وكانت فترة الظهيرحيث ركب الطيارة بمفردة و أدار المحركات ثم حلق فوق المطار وطار على ارتفاع 800 قدم حتى بدأ بالنزول تدريجياً والعودة للمطار ووصل خلال الرحلة إلي 1200 قدم رغم التعليمات بعدم التحليق على ارتفاع أكثر من 800 قدم وحين هبطت الطائرة كان المدرب ورئيس المدربين في انتظاره وكانت سعادته لا توصف وأستمر بعد ذلك في التدريب أكمال لباقي الحصص المقررة فتارة يطير منفرداً وتارة يطير مع المدرب وبعد فترة من التدريب اخبر بوصول خبير الطيران من دائرة الطيران المدني البريطانية لإجراء الاختبارات على الطلبة لمنحهم شهادة الطيران.

 

يوم الاختبار: وصل خبير الطيران في اليوم المحدد والوقت المحدد ثم توجه الطيار بدر مع الخبير للطائرة حيث قام الخبير بوضع جهاز بالطائرة بالمقعد الخلفي لطائرة ومن ثم تلقي الطيار التعليمات استعداد للإقلاع والتعليمات هي الطيران على البحر حيث أن المطار قريب من البحر وعمل عرض جوي خلال الطيران على شكل ثمانية بالانجليزي (8) حسب التعليمات المعطاة له من الخبير والتي طالب بتطبقها بشدة حيث شعر الطيار بدر بالرهبة والحرج من عدم قدرته على عمل ما يطلبه الخبير ثم قام الطيار بدر بأدراة محرك الطائرة والطيران وعمل ما طلبة المدرب أكثر من مرة وعند العودة توجه الخبير للطائر لأخذ الصندوق الموضوع في المقعد الخلقي وهو جهاز يستخدم في الاختبار وقام الخبير بقراءة المؤشرات الموجودة على واجهة الصندوق ونظر للطيار خالد نظرة رضا ” وقال له أنت ناجح وكان شعور الطيار بدر لايوصف حيت شكر الله تعالي على تحقيق تلك الامنية ثم عاد بعدها للسكن للراحة من الإرهاق .

 

 

التخرج : في 23 من مايو 1943 م تسلم الطيار بدر خالد البدر شهادة وتحمل الرقم 6529 حيث أرسلت له وهذه الشهادة تستخدم لقيادة الطائرات الغير تجارية كالطائرات الخاصة ليسجل اسم الطيار خالد البدر القناعي في تاريخ الكويت كأول طيار يحمل رخصة طيران خاصة.

 

العودة للوطن : 31 مايو عام 1934 م غادر على الباخرة من ميناء لندن متوجهاُ للكويت وكان الحنين للوطن والأهل والأصدقاء بعد الغربه ووصل للكويت واستقبله الأهل غير مصدقين بأن ابنهم أصبح طيارا حيث كان من المعتقد أن مثل هذه الشهادة لا يحصل عليها إلا الأجانب فقط وقال أنة رغم ما أنفقة كان كبير في تلك الفترة وهو مبلغ 500 جنية إلا أنة حقق أمنيته ويشعر بالراحة النفسية .

 

ولرغبته في العمل في مجال الطيران مابين و شغل مناصب فنية في دوائر الطيران المدني في كل من بغداد والبصرة عام 1935 م إلي عام 1945م ثم عين وفي عام 1954 سكرتير في دائرة معارف الكويت ثم نقل بنفس العام ليتولى إدارة الجريدة الرسمية التي تحولت عام 1955 م إلى دائرة المطبوعات والنشر وفي عام 1962 م تحولت الدوائر في الكويت إلى وزارات فكان أول وكيل لوزارة الإرشاد والإنباء وفي نهاية العام التحق بلجنة مساعدات الخليج ثم أصبح الممثل الشخصي لحضرة صاحب السمو أمير الكويت في لجنة الخليج التابعة للجامعة العربية وسفيراً في وزارة الخارجية حتى عام 1969 و طلب الإحالة على التقاعد ولكنه بقى يتعاون مع وزارة الخارجية حتى عام 1971.ثم شارك في تأسيس مركز الوثائق التابع للديوان الأميري.

 

 

 

له مقالات في الصحف الكويتية بين حين وآخر ولة بعض من المؤلفات ومنها :

معركة الجهراء مابعدها وماقبلها .
رحلة مع قافلة الحياة .
رحلة مع قافلة الحياة الجزء الثاني والثالث.

 

 

وفي الختام الحديث عن الشخصيات الكويتية ممتع ومشرف بما أنجزه رجال الكويت قديما وقد تطرفت في الموضوع عن سيرة الطيار بدر خالد البدر القناعي وطموحاته السابقة لعهدها لما فيها من دروس وعبر وتصميم أدت لاحقاً إلى تحقيق هذا الرجل مايصبوا الية لرفع اسم بلدة الكويت عاليا وسيرة هذا الرجل مثال يحتذي به لنا أبناء الجيل الحالي لذلك كتبت هذه النبذة البسيطة عن أول طيار كويتي يحمل رخصة طيران خاص لتوثيقها في هذا المنتدى في قسم الشخصيات الكويتية .