منحت ادارة معرض جنيف الدولي للاختراعات أمس المخترع الكويتي الدكتور المهندس مشاري المطيري، جائزتها الذهبية في مجال اختراعات البيئة نظير اختراعه تقنية متميزة لتنقية التربة الملوثة بالنفط.

وقال مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف جمال الغنيم، ان هذا الفوز يعد تكريما لجهود الكويت في رعاية المخترعين والمبدعين الذين يبرهنون انهم على كفاءة عالية للمنافسة في المحافل الدولية. واضاف ان «الكويت تفخر وتعتز بمثل تلك العقول المبدعة التي ترفع اسم بلادها عاليا على مستوى العالم، بتقديم تلك الاختراعات ذات البعد التطبيقي العالمي اذ تمس مشكلة تلوث البيئة الكثير من مناطق العالم، وتمثل هاجسا للكثيرين بسبب تأثيراتها المدمرة على النبات والحيوان والانسان».

وتأتي مشاركة المطيري في المعرض في اطار منصة مكتب براءة الاختراعات لدول مجلس التعاون الخليجي. وأهدى المطيري الفوز الى سمو الأمير عرفانا بفضل سموه في رعاية المبتكرين والمبدعين، والى سمو ولي العهد والى سمو رئيس مجلس الوزراء والى الشعب الكويتي.

واعرب عن بالغ شكره لجهود الغنيم التي بذلها منذ وصوله الى جنيف، وتقديم كافة الامكانات لتسهيل مشاركته في المعرض بالشكل اللائق. واوضح ان «فكرة هذا الاختراع جاءت نتيجة تفكيره في المساحات الكبيرة من التربة الملوثة بالنفط في الكويت، اثر غزو النظام العراقي البائد، والتي تصل الى 93 كيلومترا مربعا ولم يتم تخليصها من النفايات النفطية بشكل كامل».