د. آسيا الجري رئيسة جمعية علم النفس الكويتية وسعادة السفير ناصر الصبيح ود. عادل الزايد مدير مركز الادمان  ود. حمود القشعان عميد كلية العلوم ود. فريال خان ممثلة مكتب اليونسكو

بحضور كل من:

رئيسة جمعية علم النفس الكويتية الدكتورة اسيا الجري و اعضاء مجلس الادارة

د فهد الطشة  نائب رئيس جمعية علم النفس الكويتية

ود نادية الملا رئيسة اللجنة الاجتماعيه بالجمعية

والدكتورة مريم المرزوقي امين سر الجمعية

والدكتورة حصة الدغيشم امين الصندوق

وكل من  الاعضاء د ناصر المويزري ود سعود الحربي

 لورشة عمل اللجنة الدائمة لمتابعة تنفيذ الخطة الخمسية وبرنامج عمل الحكومه في وزارة الخارجية  بعنوان دور الاسرة والمدرسة في توعية الشباب ونبذ التطرّف

وبدأت ب كلمة رئيس اللجنة سعادة /ناصر الصبيح

وتكريم المحاضرين

جانب من الحضور

وتحدث الدكتور/ عادل الزايد استشاري طب نفسي زميل الكلية الملكية البريطانية للأطباء النفسانيين ومدير مركز علاج الإدمان ورئيس مركز السلام للتأهيل عن الفكرة وأثرها في السلوك

كما تحدثت الدكتورة / سعاد البشر استاذ مشارك في قسم علم النفس بكلية التربية الاساسية عن دور التطوع في تنمية الجانب النفسي وبناء الشخصية لدي الشباب

كما تحدثت الدكتوره فريال خان / ممثلة مكتب اليونسكو في الدوحة عن  قطر الشباب التعليم ومنع التطرّف العنيف

كذلك تحدث الدكتور يعقوب الكندري /استاذ الاجتماع والأنثروبولوجيا وعميد كلية العلوم الاجتماعية الأسبق عن ابرز عوامل السلوك المتطرف ودور الأسر

وتحدث الدكتور حمود القشعان عميد كلية العلوم الاجتماعية جامعة الكويت واستشاري العلاج الاسري والمراهقة عن دور الاسرة في الإعتدال ونبذ التطرّف -دراسة ميدانية تطبيقية

وتحدثت الدكتورة سميرة احمد إسحاق الكندري -كبير اختصاصي نفسي ادارة الخدمات الإجتماعية والنفسية وزارة التربية عن الأمن الفكري الأُسَري والتربوي في مواجهة التطرّف

وأخيرا تم فتح باب المناقشة للحضور واسهم اعضاء الجمعية النفسية باثراء النقاش وتبادل الخبرات العلمية النفسية والتربوية

الدكتورة آسيا الجري رئيسة جمعية علم النفس الكويتية

وأوضحت الدكتورة آسيا الجري أن أساس كل علاقة سوية الاحترام

الاحترام بين الزوج والزوجة

الاحترام بين الصديق وصديقه

الاحترام بين الأب وابنه

ولاتستمر أي علاقه بدون الإحترام

أما بالنسبة للأسرة إذا تأسست علي الحوار السوي وشعور الأولاد بمحبتهم لذواتهم لا لشيء أو مطلب وإحساسهم بالأمان والإحتواء يصبحون ككتاب مفتوح بالنسبة للأهل

لهذا تجد الدكتورة  آسيا الجري أن المشكلة الأساسية ليست بالأولاد ولكن بالقائمين علي التربية وهؤلاء المربين هم من يحتاجون التوعية والثقافة التربوية.

د. مريم المرزوقي امين سر جمعية علم النفس الكويتية

 واضافة د. مريم سلطان المرزوقي اهمية طرح مقرر لطلاب كلية التربية في جامعة الكويت وكلية التربية للاساسية في مهارات الحياة ومهارات الذكاء الوجداني لتؤهلهم في اكتسابها وتحقيق قدر من الاتزان الانفعالي .. الشخصية الاجتماعية الايجابية…مما يساهم في توظيف هذه المهارات في اساليب التدريب اثناء العمل كمعلمين في مدارس وزارة التربية…الذي سيؤثر  على المتعلمين بشكل ايجابي، وفي وبناء شخصيات متزنة متوافقة تستطيع التفكير والتعبير والحوار التواصل الفعال والتصرف المعتدل الوسطي البعيد عن التطرف.
كما طرحت فكرة نشر الوعي عن التطرف واسس التربية الصحيحة للابناء عن طريق الحلقات النقاشية والمحاضرات من قبل الاختصاصيين في المجال ، والتي تنظمها المدرسة لاولياء الامور .
كما اثنت على جهود المشاركين..وطلب ان تذكر توصيات والحلول ليتسنى للمعنيين تنفيذها.

الدكتورة حصة الدغشيم

وتفضلت د. حصة الدغيشم بمداخلة مفادها وجوب التفريق بين التطرف والإرهاب حيث لاحظت التركيز على التطرف في كل أوراق العمل المقدمة وهو المحور الأهم في ورشة العمل هذه ولكن حين يتم عرض مقطع تصويري يظهر أن المتطرف إرهابي لزم الأمر التوضيح والفصل بينهما وببساطة متناهية يمكن القول بأن التطرف يكون فكرياً في عدة نواحي قد يكون في الدين أو في السياسة أو في الأخلاق أو اجتماعياً بمعني اتخاذ توجهاً مختلفا عن المتعارف عليه لدى مجتمع ما، أما الإرهاب فهو فعلاً ناشئاً عن الفكر المتطرف في أي من تلك النواحي ولكن يظهر بشكل نشاط موجه إلى فئة معينة مقصودة لدى الإرهابي بمعني أنه  ليس كل متطرف إرهابي إنما كل إرهابي له أساس متطرف وهذا ما يلزم بيانه للمستمعين.