قالت وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح اليوم الاحد، ان الوزارة تهدف الى استدامة مشاريع الشباب باعتبارهم يمثلون الشريحة الكبرى من المجتمع البالغة نسبتها نحو 72 في المئة من المواطنين.

وأضافت الشيخة الزين خلال ملتقى ورش العمل (شراكة) الذي اقامته شركة مشاريع الكويت القابضة (كيبكو) بالشراكة مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي برعاية وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الشؤون الاقتصادية هند الصبيح أن ملكية المشاريع إحدى أسس ضمان الشراكة الناجحة بين القطاعات وضمان للوصول إلى الأهداف المرجوة.

ورأت أن آليات الشراكة يجب أن تؤسس على قواعد متينة تدعم تطورها واستمراريتها معتبرة ان الشفافية وعدم الوضوح من أبرز المعوقات التي تواجه الشراكة مع المؤسسات سواء الربحية أو غير الربحية.

وذكرت ان الوزارة مستمرة في دعم المبادرات الشبابية غير الربحية قائلة “وصلنا اليوم إلى نحو 1400 مبادرة شبابية إلى جانب مشروع سياستنا الوطنية التي تتحدث عن مشاريع تنموية تصرف عليها ميزانيات ضخمة سنوية أيضا”.

وذكرت ان من أبرز الإنجازات التي يجب الإشارة إليها هو “صعودنا في مؤشر مؤسسة الكومنولث للتنمية فبعد أن كنا في عام 2013 في المرتبة 110 أصبحنا اليوم في المرتبة 56 في غضون 3 سنوات فقط” معتبرة انها قفزة كبيرة أنجزتها وزارة الشباب في تعاملها مع مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص لدعم المشاريع.

وشددت على أن الوزارة تهدف اليوم الى دعم استدامة المشاريع الشبابية باعتبارها قطاعا تنافسيا يملا الفجوة ما بين القطاع الخاص والحكومي ويحول العقبات إلى حلول متكاملة.

واضافت ان وزارة الشباب بدأت تعمل على إنجاز دراسات متكاملة حول المسؤولية الاجتماعية من خلال زيارة أكثر من 30 شركة خاصة ومؤسسة مجتمع مدني لوضع إطار واضح ومنظومة متكاملة لتحفيز المجتمع الخاص والمدني للشراكة.

من جانبه أكد نائب رئيس مجلس إدارة (كيبكو) فيصل العيار في كلمته ضرورة زيادة التواصل والتعاون بين القطاعين الخاص والعام والمجتمع المدني معتبرا ان هذه الجهات الثلاث هي ركائز التنمية في الكويت.

واضاف العيار ان مثل هذه المؤتمرات والملتقيات تتيح لنا الفرصة الأفضل للحديث عن المعوقات التي تواجه هذه الجهات “لذلك نجد أن (كيبكو) دائمة التواجد في هذا النوع من الملتقيات وخاصة التي تتعلق بالشباب”.

واشار الى مشاريع (كيبكو) المشتركة مع وزارة الصحة ومن أبرزها إنطلاق مركز صحي ضخم في شهر سبتمبر المقبل متخصص في الخلايا الجذعية إلى جانب الكثير من المؤسسات الصحية والتعليمية “التي نقوم بدعمها”.

واعرب عن اعتقاده أن الحكومة “قادمة بوجهة نظر جديدة وهي الشراكة بين القطاع الحكومي وبين مؤسسات المجتمع المدني القابلة للاستمرارية لتكون جزءا من التنمية وتفيد المجتمع بمعنى أنها ليست دعما ماديا فقط”.

واوضح ان تصاميم مباني مشروع ضاحية حصة المبارك الذي تنفذه الشركة في مراحلها الأخيرة مضيفا “اننا خلال سنة من الآن سنرى النتائج الإيجابيه التي تسر الجميع”.

من ناحيته قال المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عدنان شهاب الدين في كلمته ان مؤسسات المجتمع المدني تبحث دائما عن جهات داعمة لها توفر تمويلا ومواقع وأراضي تساعدها على استمرار أعمالها.

واضاف ان شركة (كيبكو) من أهم شركات القطاع الخاص التي تضع كل امكاناتها لتمكين وخدمة مؤسسات المجتمع المدني مبينا انها من أبرز الجهات التي تدعم مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

وذكر أن الكويت كانت منذ الخمسينات سباقة في بناء المؤسسات العلمية والتعليمية والابتكارية وحققت قفزات كبيرة في هذا المجال.

ويستمر الملتقى خمسة ايام ويتضمن ورش عمل تتطرق الى الشراكة بين القطاع العام والخاص اضافة الى المجتمع المدني.

 

المصدر: الكويتية