أجرى رئيس قسم جراحة تشوهات القلب الخلقية عند الأطفال في مستشفى الأمراض الصدرية الدكتور فيصل السعيدي عملية جراحية لتشوه تام في مصب الأوردة الرئوية، وذلك عبر إعادة توصيل التجمع الوريدي غير الطبيعي إلى الأذينة اليسرى وقطع اتصاله مع الأذينة اليمنى وبالتالي عودة الدم الوريدي الرئوي المؤكسج إلى مساره الطبيعي.
والمميز في الحالة التي أجراها د.فيصل السعيدي أنها نادرة جداً وغير مصنفة وفق التصنيف العالمي السابق ، حيث كانت الأوردة الرئوية اليسرى متصلة عبر تجمع وريدي غير طبيعي يسير هذا التجمع خلف القلب مباشرة ويعبر القلب إلى الرئة اليمنى حيث يلتقي هناك خلف الرئة اليمنى مع الأوردة الرئوية اليمنى ويسير صاعاً خلف الرئة اليمنى إلى أن يصل إلى الجهة اليمنى للوريد الأجوف العلوي حيث يصب فيه عبر وريد صاعد ومتضيق (ساد) ومن الأجوف العلوي إلى الأذينة اليمنى.
وتشكل عيوب القلب الخلقية ما يقارب 10% من أسباب الوفيات عند الأطفال في الأعمار الباكرة، يعتبر شذوذ (عيب) انصاب الأوردة الرئوية التام أحد اهم هذه العيوب المسببة للوفياة الباكرة في حال عدم معالجتها.
وفي هذا التشوه يصب الدم الوريدي الرئوي الذي يكون فيه الدم مؤكسجاً (مزوداً بالأوكسجين) إلى الأذينة اليمنى من القلب بدلاً من مصبه الطبيعي إلى الجهة اليسرى من القلب عبر الأذينة اليسرى وذلك وفق أنماط تشريحية أربعة مصنفة عالمياً كالتالي:
1- النمط الأول: النمط فوق القلبي ويشكل 45% تقريباً بحيث تجتمع فيه الأوردة الرئوية اليمنى واليسرة لتشكل مجمع وريدي غير طبيعي، يصب هذا المجمع بدوره عبر وريد صاعد (غير طبيعي ايضاً) إلى الوريد الأجوب العلوي أو إلى الوريد اللااسم له ومنه إلى الأجوف العلوي وبالتالي الأذينة اليمنى.
2- النط الثاني: النمط القلبي ويشكل 25% من الحالات بحيث يصب المجمع الوريدي غير الطبيعي في (Coronary Sinus) الجيب الأكليلي أو بشكل مباشر في الأذينة اليمنى.
3- النمط الثالث: النمط تحت القلبي يشكل ما يقارب 20 – 25% من الحالات ويصب في المجمع الوريدي غير الطبيعي إلى الوريد الأجوف السفلي ومنه إلى الأذينة اليمنى.
4- النمط الرابع: النمط المختلط يشكل 5 – 10% حيث يجمع اثنين أو أكثر من الأنماط المذكورة سابقاً.
المصدر : جريدة سبر